آخر المستجدات
أبرز التعديلات على نظام تعيين الوظائف القيادية الحملة الوطنيّة لإسقاط اتفاقيّة الغاز تخوض معركتها الأخيرة.. والكرة في ملعب النوّاب تضامنا مع السجناء السياسيين.. وسم #بكفي_اعتقالات يتصدر تويتر في اليوم العالمي لحقوق الإنسان الطفايلة في مسيرة وسط البلد: إحنا أسسنا عمان.. يلّا نمشي عالديوان على هامش الموازنة.. خبراء اقتصاديّون يحذّرون من الخلل المالي الهيكلي ويدعون لعدم الإعتماد على ضريبة المبيعات اليوم العالمي لحقوق الإنسان.. أين يقع الأردن؟ صورة صادمة من داخل مصبغة البشير.. وزريقات لـ الاردن24: نرصد كافة مخالفات شركات النظافة معتقلون سياسيون يواصلون الاضراب عن الطعام.. ومنع الزيارة عن المشاقبة اسماعيل هنية: أمن الأردن خطنا الأحمر.. ومعه بالقلب والسيف.. ورقابنا دون الوطن البديل الامن يهدم خيمة بحارة الرمثا.. والمعتصمون يتعهدون باعادة بنائها بما فيهم المياومة.. مجلس الأمانة يوافق على زيادة رواتب العاملين في أمانة عمان تحذيرات داخلية إسرائيلية من تداعيات ضم غور الأردن متقاعدو الضمان يحتجون أمام النواب على استثنائهم من زيادات الرواتب سقوط قصارة أسقف ثلاثة صفوف في سما السرحان: الادارة تعلق الدوام.. والوزارة ترسل فريقا هندسيا - صور السقاف لـ الاردن24: الضمان لن يدخل أي مشاريع لا تحقق عائدا مجزيا.. والصندوق المشترك قيد الدراسة الحكومة: وفاة و49 إصابة بانفلونزا الخنازير في الأردن البترول الوطنية: نتائج البئر 49 مبشرة.. وبدء العمل على البئر 50 قريبا الحكومة خفضت مخصصات دعم الخبز والمعالجات الطبية للعام القادم! هل ترفع الحكومة أجور العلاج في مستشفياتها؟ القبض على المتورطين بسلب ٥٣ دينارا من فرع بنك في وادي الرمم - صور
عـاجـل :

شروط الأضحية

أحمد حسن الزعبي
بما أن الأمة العربية تمر بتحولات تاريخية،والشعب العربي بدأ يسترد ثوب حريته خيطاً خيطاً كل يوم، والمنطقة بمجملها تعيش ظروف دقيقة وتؤسس لتغيرات قادمة، وبما أن الوضع الداخلي ليس أفضل حال من الوضع العربي ..فالفساد ما زال منطقة محرمة،والاقتصاد يترنح، والسياسة تعاني من «تدني مدى الرؤية»، والاعتصامات بازدياد، والمطالب بتصاعد، وسقف الهتافات بارتفاع ...والمواطن بأمس الحاجة الى من يعبر عما في داخله من خوف وقلق، ويأخذ بيده نحو الاصلاح، وينتقد بلسانه ويطالب بحجّته . في خضم كل هذا التلاطم الكبير داخل اسوار هذا الوطن الصغير.. ألقى «الخطيب» يوم الجمعة الفائت خطبة حماسية من على المنبر، ألهبت مشاعر المسلمين وحرّكت عواطفهم وجيشّت أحاسيسهم ...وأوضحت طريق مستقبلهم دون خوف أو مواربة ..
حيث أكّد خطيب الجمعة في خطبته على شروط الأضحية، وحذّر تحذيراً شديد اللهجة على ألا تكون الأضحية عوراء بيّن عورها، ولا عرجاء بيّن عرجها، ولا عجفاء لا تنقي، ولا مشقوقة الاذن..واستعرض في خطبته التاريخية ..وجوب أن تبلغ الأضحية السن القانونية ..للضأن 6 أشهر، والماعز سنة، والبقر سنتان، والإبل 5 سنوات...ثم شدّد على كيفية التوزيع، ومقدار الأجر واستشهد بقصص من السلف الصالح بمنتهى الإيثار والزهد والتقرب والسمو الروحاني...
..وفي نهاية الخطبة، دعا على الكفار والملحدين، ان يجمعهم عددا.. ويقتلهم بددا، وان ييتّم أولادهم ويرمل نساءهم، ويخرجهم في الشوارع كالمجانين، ثم دعا لهذا البلد ان يكون سخاء رخاء..واستغفر الله له ولنا ..ثم أمر المؤذن أن يقيم الصلاة..."الراي"