آخر المستجدات
مراسلون بلا حدود تطالب السعودية بالافراج عن الصحفي الاردني فرحانة التهتموني لـ الاردن24: موافقة مبدئية لـ 6 شركات تطبيقات ذكية لتشغيل التكسي الأصفر حصرا البريزات لـ الاردن24: تلقينا 30 شكوى حول شبهات أخطاء طبية خلال ثلاثة أشهر هند الفايز تتحدث عن الحكم بسجنها.. وتتوقع المزيد تشكيلات ادارية واسعة في التربية تشمل مديري ادارات وتربية ورؤساء اقسام - اسماء غيشان لـ الاردن24: تسريبات صفقة القرن "بالون اختبار".. وعلينا تذكر موقف الملك حسين مصنع محاليل غسيل كلى أردنية يعتزم الاغلاق وتسريح 62 عاملا المحامين بصدد توجيه انذار عدلي للرزاز.. وارشيدات لـ الاردن24: سنتعاون مع جميع القوى والمواطنين حراك بني حسن يبدأ سلسلة برنامجه التصعيدي للمطالبة بالافراج عن أبو ردنية والمعتقلين - صور اربد: ثمانية من اعضاء الاتحاد العام للجمعيات الخيرية يقدمون استقالتهم من الاتحاد جمعية أصدقاء الشراكسة الأردنية يجددون مطالبة روسيا بالاعتراف بالابادة الجماعية - بيان سلامة حماد يشكو المستشفيات الخاصة.. ويقول إن الحكومة ستخصص موازنة لحماية المستشفيات مخالفات جديدة إلى "مكافحة الفساد" وإحالات إلى النائب العام شقيقة المتهم بالاعتداء على الطبيبة روان تقدّم الرواية الثانية.. تنقلات والحاقات بين ضباط الأمن العام - أسماء الضمان تبحث إدراج مهنة معلم ضمن المهن الخطرة بعد مرور ١٥ يوما على اضرابه عن الطعام.. المشاعلة يشعر بالاعياء ويتحدث عن مضايقات امنية هند الفايز تروي تفاصيل اعتقالها.. تعديلات جديدة على قرار تملك الغزيين للعقارات والشقق السكنية في المملكة الخصاونة ل الاردن٢٤:اعددنا خطة شاملة للنهوض بالنقل العام،وطرحنا عطاء الدفع الالكتروني
عـاجـل :

سيناريو محتمل في مخيم الركبان

ماهر أبو طير

علينا ان نقف مطولا امام التقارير المعلوماتية التي تتحدث عن امرين، يخصان مخيم الركبان القريب من الحدود الأردنية السورية، أولهما استهداف داعش لبعض الجماعات المتشددة التي تعاديها داخل المخيم، وثانيهما التهديد باقتحام المخيم في وقت قريب.

هذا لا يعني ان داعش لا تتواجد في المخيم، فالتنظيم له أنصاره، غير الظاهرين داخل المخيم، وكل الإجراءات التي تتخذ من جهات امنية وعشائرية، لا تمنع تواجد هؤلاء، في كل الأحوال، لكن الحاصل، ان التنظيم، يريد السيطرة الكاملة على المخيم، وانهاء وجود أي جماعات أخرى.

هذا يعني ان الحدود ستكون نقطة توتر، لان نجاح داعش في تفجير المخيم امنيا، او اقتحامه، او السيطرة عليه، سيؤدي الى نتائج كثيرة، اقلها، هروب الاف السوريين الأبرياء، الى الأردن، وهذا احتمال، يضاف اليه احتمال آخر، اذا سيطر داعش كليا على المخيم، ان يتم منع السوريين من مغادرته، وتحويله الى قاعدة عسكرية للتنظيم، تحتمي بالمدنيين الأبرياء من أي ردود فعل.

وضع التنظيم في سوريا، ليس سهلا، وعلى الرغم من الضربات التي تعرض لها، الا ان هناك جبهات مازالت بيد التنظيم، والتحليلات تتحدث عن تركيز التنظيم هذه الفترة على جبهة جنوب سوريا، بشكل اعلى من السابق، لاعتبارات تتعلق بتوقع معركة كبرى في الجنوب السوري، خلال الشهرين المقبلين.

شبكات الحماية العشائرية والتنظيمية في مناطق جنوب سوريا، التي تقف في وجه التنظيم، وعلى قوتها، الا انها مؤهلة للتراجع او الاختراق، ولا يمكن هنا الا توقع كل شيء من هذه المناطق.

لا حل لمناطق جنوب سوريا، على المدى البعيد، الا تطهير هذه المناطق، مما فيها، خصوصا، مع المعلومات التي تتحدث عن انتقال الاف المقاتلين الى هذه المناطق، من مناطق أخرى، وتركزهم على شكل مدنيين، غير مقاتلين، استعدادا للفترة المقبلة.

تطهير هذه المناطق، مرتبط بكلف كثيرة، على الصعيد الدولي، فأي عمليات، قد يدفع المدنيون ثمنها، واي عمليات أيضا، قد تؤدي الى ارتداد بشري عبر الحدود، هربا، من المعارك، لكن جدولة المعركة لن تطول كثيرا، وستجد مناطق جنوب سوريا، نفسها امام هذه المعركة المؤجلة، آجلا ام لاحقا.

لاجل كل هذا يراد استباق السيناريوهات المقبلة، عبر اسقاط مخيم الركبان كليا في قبضة التنظيم، ولابد ان نؤكد هنا، ان الترويج لعدم وجود امتداد لداعش نهائيا في المخيم حاليا، ترويج غير دقيق، اذ للتنظيم عناصره الكامنة، وهو أيضا، يريد انهاء قبضة تنظيمات أخرى، وتحويل المخيم الى قاعدة عسكرية يحميها بالمدنيين الأبرياء، باعتبارهم مجرد دروع بشرية.