آخر المستجدات
الأمن يباشر التحقيق بشكوى اعتداء شرطي على ممرض في مستشفى معان التربية ل الاردن٢٤: صرف مستحقات مصححي الثانوية العامة قبل العيد متقاعدو أمن عام يدعون لاستئناف الاعتصام المفتوح أمام النواب.. ويطلبون لقاء الرزاز الطراونة ينفي تسلمه مذكرة لطرح الثقة بحكومة الرزاز: اسألوا من وقّعها.. عاطف الطراونة: لن أترشح للانتخابات القادمة.. والحكومة طلبت رفع الحصانة عن بعض الأشخاص نقيب الممرضين: رجل أمن عام يعتدي على ممرض في مستشفى معان الصحة: صرفنا الحوافز كاملة.. والنقص في المبالغ المسلّمة سببه تطبيق قانون الضريبة ابو عزام والمومني يطلقان دراسة حول دور المساهمة المالية في دعم الأحزاب السياسية - نص الدراسة امن الدولة ترفض تكفيل معتقلي مسيرة البقعة.. والامام لـ الاردن24: التوقيف غير مبرر عبيدات يدعو الاردنيين لمواصلة مقاطعة الألبان.. ويكشف عن مصير الألبان المرتجعة: لا يتم اتلافها! دعوة الاردنيين للتوقيع على عريضة الكترونية تطالب بالغاء تعديلات الضمان الاجتماعي - رابط اجراءات قانونية بحق 91 مخالفا بيئيا في الظليل وتنفيذ 179 متابعة حملة الدكتوراة: نعاني من التمييز العنصري بالتعيين بين خريجي الجامعات الأجنبية والأردنية ونريد حقوقنا الدستورية وزارة الصحة تصرف حوافز لكوادرها بزيادة نسبتها 30% أبو عصب ل الأردن 24 : القطاع يحتضر والأوضاع كارثية وإغلاقات للصيدليات بالجملة التربية لـ الاردن24: تعديلات قانونية لخفض سنّ الزامية التعليم.. وخطة للتوسع برياض الاطفال جابر ل الأردن 24: استقطاب كافة الأطباء الخريجين لتغطية النقص واستثناء الأطباء الأخصائيين من قرار التقاعد الانتهاء من استئجار مساكن الحجاج الاردنيين والقرعة الاسبوع المقبل العبادي يشكك في دوافع تعديل قانون الأسلحة.. ويقول: سلاح الأردني كان دوما مدافعا عن الدولة النقابات العمالية المستقلة تخاطب الطراونة.. وتطالب النواب بعدم اقرار تعديلات الضمان الاجتماعي
عـاجـل :

سيناريو محتمل في مخيم الركبان

ماهر أبو طير

علينا ان نقف مطولا امام التقارير المعلوماتية التي تتحدث عن امرين، يخصان مخيم الركبان القريب من الحدود الأردنية السورية، أولهما استهداف داعش لبعض الجماعات المتشددة التي تعاديها داخل المخيم، وثانيهما التهديد باقتحام المخيم في وقت قريب.

هذا لا يعني ان داعش لا تتواجد في المخيم، فالتنظيم له أنصاره، غير الظاهرين داخل المخيم، وكل الإجراءات التي تتخذ من جهات امنية وعشائرية، لا تمنع تواجد هؤلاء، في كل الأحوال، لكن الحاصل، ان التنظيم، يريد السيطرة الكاملة على المخيم، وانهاء وجود أي جماعات أخرى.

هذا يعني ان الحدود ستكون نقطة توتر، لان نجاح داعش في تفجير المخيم امنيا، او اقتحامه، او السيطرة عليه، سيؤدي الى نتائج كثيرة، اقلها، هروب الاف السوريين الأبرياء، الى الأردن، وهذا احتمال، يضاف اليه احتمال آخر، اذا سيطر داعش كليا على المخيم، ان يتم منع السوريين من مغادرته، وتحويله الى قاعدة عسكرية للتنظيم، تحتمي بالمدنيين الأبرياء من أي ردود فعل.

وضع التنظيم في سوريا، ليس سهلا، وعلى الرغم من الضربات التي تعرض لها، الا ان هناك جبهات مازالت بيد التنظيم، والتحليلات تتحدث عن تركيز التنظيم هذه الفترة على جبهة جنوب سوريا، بشكل اعلى من السابق، لاعتبارات تتعلق بتوقع معركة كبرى في الجنوب السوري، خلال الشهرين المقبلين.

شبكات الحماية العشائرية والتنظيمية في مناطق جنوب سوريا، التي تقف في وجه التنظيم، وعلى قوتها، الا انها مؤهلة للتراجع او الاختراق، ولا يمكن هنا الا توقع كل شيء من هذه المناطق.

لا حل لمناطق جنوب سوريا، على المدى البعيد، الا تطهير هذه المناطق، مما فيها، خصوصا، مع المعلومات التي تتحدث عن انتقال الاف المقاتلين الى هذه المناطق، من مناطق أخرى، وتركزهم على شكل مدنيين، غير مقاتلين، استعدادا للفترة المقبلة.

تطهير هذه المناطق، مرتبط بكلف كثيرة، على الصعيد الدولي، فأي عمليات، قد يدفع المدنيون ثمنها، واي عمليات أيضا، قد تؤدي الى ارتداد بشري عبر الحدود، هربا، من المعارك، لكن جدولة المعركة لن تطول كثيرا، وستجد مناطق جنوب سوريا، نفسها امام هذه المعركة المؤجلة، آجلا ام لاحقا.

لاجل كل هذا يراد استباق السيناريوهات المقبلة، عبر اسقاط مخيم الركبان كليا في قبضة التنظيم، ولابد ان نؤكد هنا، ان الترويج لعدم وجود امتداد لداعش نهائيا في المخيم حاليا، ترويج غير دقيق، اذ للتنظيم عناصره الكامنة، وهو أيضا، يريد انهاء قبضة تنظيمات أخرى، وتحويل المخيم الى قاعدة عسكرية يحميها بالمدنيين الأبرياء، باعتبارهم مجرد دروع بشرية.