آخر المستجدات
تخفيض ضريبة المبيعات على 76 سلعة أساسيّة وغذائيّة اعتباراً من شباط قانونيون يتحدثون لـ الاردن24 عن قرار النواب وامكانية الغاء اتفاقية الغاز بأثر رجعي وبوجود معاهدة وادي عربة مجلس الوزراء يوافق على السير بإجراءات ترخيص ثلاث جامعات طبية خاصة الاحتلال يبعد الشيخ عكرمة صبري عن الأقصى فرانكشتيان جديد يبتلع أمانة عمّان.. اختزال الدولة في شركات! الحكومة توضح حول مقترح قانون حظر استيراد الغاز الاسرائيلي: سندرس توافقه مع الدستور والاتفاقيات احتجاج في العقبة على أسس توزيع الأراضي: آلية تثير الريبة.. وغير عادلة - صور #غاز_العدو_احتلال تهاجم النواب وقرارهم: مجلس شريك ومتواطئ الزبيدي يكتب عن تباطؤ نمو الطاقة المتجددة في المملكة.. ارشيدات لـ الاردن24: قانون منع استيراد الغاز من الاحتلال سيحظر استيراده منذ صدوره في الجريدة الرسمية النواب يوافق على مقترح بقانون لحظر استيراد الغاز من الاحتلال الاسرائيلي تزامنا مع مناقشة قانون يحظر استيراده من الاحتلال.. اعتصام أمام النواب للمطالبة بالغاء اتفاقية الغاز جابر لـ الاردن24: تعديلات على نظام الصحة المدرسية.. وفرق متخصصة لمتابعة أوضاع الطلبة سيف لـ الاردن24: استمرار دراسة دمج هيئات النقل.. ولا مساس بحقوق الموظفين أصحاب شركات نقل ذكي يطالبون بالتصدي لغير المرخصين: النقل غير جادة الأرصاد: تساقط للثلوج صباح الثلاثاء.. وتراكمها في الجنوب التربية لـ الاردن24: اعلان أسماء المقبولين لوظيفة مشرف خلال أسبوعين ذبحتونا: التعليم العالي تستخف بالطلبة.. وطالب معدله الجامعي 98.5% حُرم من المنح والقروض! الرحاحلة: سلف بمقدار عشرة آلاف دينار على نظام المرابحة الإسلامية الشهر المقبل صداح الحباشنة: الحل الحقيقي لاسقاط اتفاقية الغاز هو طرح الثقة بالحكومة وعدا ذلك مسرحية فاشلة
عـاجـل :

سورية بلا سوريين

ماهر أبو طير
على الارجح نحن امام مشهد خطير، سيؤدي الى تفريغ سورية من السوريين، وتحديدا من السوريين السنة اذا بقي المشهد على ذات الوتيرة. ملايين السوريين يعيشون اليوم في الاردن تركيا لبنان مصر العراق، ودول عربية اخرى، وملايين السوريين سوف يهاجرون تدريجيا، خصوصا، مع كثرة الضخ الاعلامي حول الموقف الاوروبي الذي يستقطب السوريين في دول مثل المانيا، ودول اخرى، والضغوطات لاستيعاب اعداد اضافية عبر الية توزيع قد يعتمدها الاتحاد الاوروبي. نحن امام ظاهرة توقف السوريين عن اللجوء لدول عربية واسلامية، لاعتبارات كثيرة، والتوجه الى اوروبا، التي تنقسم الى غربية ترحب باللاجئين، ترحيبا يتسبب بمزيد من الاغراءات للسوريين للخروج من سورية، وتلك الدول الشرقية التي تتمنع عن استقبال لاجئين سوريين، الا ضمن معايير محددة. المانيا تتوقع لوحدها ان تستوعب مليون سوري قبيل نهاية هذا العام، ودول اخرى تستعد وتفاوض على الاعداد، والرسالة التي تصل السوريين عبر الاعلام ان مكانا ما في اوروبا جاهز، فمرحى للحياة الجديدة والجنسية الغربية والحقوق والواجبات، بدلا من حياة الموت والقتل والصراعات، التي تحولت الى طارد يكمل دور العنصر الجاذب في الغرب. الولايات المتحدة بدورها تريد ان ينعكس الصراع على اوروبا ويدمرها اقتصاديا، وهي على الرغم من امكاناتها لا ترحب الا بعشرة الاف سوري، فيما كل التوقعات تتحدث عن ملايين السوريين في اوروبا، في سياقات جديدة، تفرض عليهم التكيف مع الثقافة واللغة والدين واشتراطات الحياة في الغرب. اوروبا متوترة لاعتبارات كثيرة، لكنها تتنافس فيما بينها على من هو الاكثر انسانية، وفي النهاية سيجد الملايين من السوريين طريقهم الى اوروبا بشكل او بآخر. من سيتبقى في سورية في هذه الحالة.سؤال مهم، خصوصا، ان مخطط التفريغ بعنصريه الجاذب الاوروبي والطارد اي الوضع الداخلي، يكملان بعضهما البعض، لاعادة تشكيل خارطة سورية الشعبية الداخلية، اذ نحن امام سورية جديدة، تختل فيها التركيبة، لصالح العلويين وبعض الفئات الاخرى، مقابل تفريغ سورية من السنة تحديدا؟!. ذات المانيا التي استقبلت الكثيرين، تعلن نيتها استقبال المزيد، وهي تستخدم هذه الورقة لاحراج دول اوروبية اخرى ترفض استقبال عشرة الاف سوري، فيما هي تقبل مليونا، وهي هنا توظف ورقة حقوق الانسان بذكاء، لتفرض في النهاية، توزيعا للسوريين على كل اوروبا، باعتبارها تطلب وتنفذ وتستقبل حقا. سنصحو ذات يوم، على سورية بلا سوريين، او قل سورية بربع السوريين الذين كانوا فيها، والمؤكد هنا ان المستفيد الوحيد هو اسرائيل، التي استطاعت تدمير كل البنى التحتية الاجتماعية في جوار فلسطين المحتلة، من اجل ان تكبر في العمر بأقل عدد ممكن من الاعداء، واحفاد الاعداء على حد سواء، ومعهم المستفيد الثاني الذي يتطابق في سياسات التطهير الديني والعرقي والمذهبي، اي معسكر ايران اذ تنفرج اساريره وهو يرى سورية بأقل عدد ممكن من السوريين السنة، ولعلها مفارقة هنا، ان يعمل الجميع لذات الهدف، والغاية، وان تعددت الاسباب والوسائل.

الدستور