آخر المستجدات
مسؤولون إسرائيليون يرجحون تأجيل تنفيذ عملية ضم الضفة التربية تبدأ باستقبال طلبات الراغبين بالعمل على حساب الاضافي - رابط المصري: لا تجديد لرخص المهن بعد نهاية حزيران بعد تخلي الحكومة عن العمال.. خبراء يقرعون ناقوس الخطر أجواء معتدلة في المرتفعات وحارة نسبيا في باقي المناطق مدارس خاصة تمارس الابتزاز.. والتربية تلوح بالعقوبات راصد يوصي بتعديل التعليمات التنفيذية الخاصة بالحملات ويوم الاقتراع ترمب يقرر نشر الجيش الأميركي وفرض حظر شامل للتجول جيش الاحتلال يوصي بالاستعداد لضم المستوطنات بعد "كورونا اختفى".. منظمة الصحة العالمية تطلق نداء تحذير وزارة العمل: حملة تفتيشية على المدارس الخاصة للتأكد من التزامها بأوامر الدفاع مصدر رسمي: إجراءات حاسمة وشديدة بحق المتهربين ضريبيا.. ومعلومات مؤكدة حول عدة قضايا الخدمة المدنية : نعمل على استكمال إجراءات الترشيح والإيفاد للموظفين المركزي: البنوك لن تؤجل الأقساط خلال الشهر الحالي الملك: سنخرج من أزمة “كورونا” أقوى مما دخلناها التربية لـ الاردن24: سنعدّل نظام ترخيص المؤسسات التعليمية الخاصة تسجيل (7) اصابات جديدة بالكورونا: عامل في فندق للحجر الصحي.. و(6) لقادمين من الخارج المستقيلون من نقابة الأطباء يحملون سعد جابر مسؤولية تجاوز قانون النقابة.. ويستهجنون موقف النقيب المالية تمدد تمثيل جمال الصرايرة في مجلس إدارة البوتاس لدورة جديدة الهزايمة يحذّر من فوضى مالية وصرف مليار خارج الموازنة.. ويتحدث عن اقتراض الحكومة من الضمان
عـاجـل :

سلوكيات وثقافات جديدة

نسيم عنيزات

إن موضوع الخبز وما رافقه من فوضى وعشوائية أمس لها علاقة بثقافة الشعوب وتعاملها مع الأزمات او المنعطفات.

فالقضية يتعامل معها البعض كأنها عقاب يرتبط بالخبز والماء بطريقة الحرمان .

متناسين الغاية والهدف من هذا الإجراء الذي يبدو للوهلة الأولى بأنه غير منطقي بقدر ما هو حماية من خطر داهم لا سمح الله ، حيث تعامل العقل هنا مع جزئية واحدة دون النظر إلى النقطة الرئيسية والأساسية في الموضوع هو التباعد وعدم الاختلاط او الاقتراب بين الناس لمنع انتقال فيروس كورونا بينهم.

لكن الذي تم هو العكس تماما وكأننا نمكث في البيوت ويتم عزلنا فيها لعدة أيام لنكسب شحنات الاختلاط والفوضى عند أول متنفس لنعود بعدها نلعن الظلام ونعود إلى المربع الأول وكأننا في أقفاص الأسود .

قد يتأخر الخبز قليلا او المواد الأساسية لكن علينا أن نتيقن، بأنه لن يموت أحد من الجوع بإذن الله ، كما أننا ما زلنا في البدايات ولم ينفذ من مخزوننا شيء ولا ننسى أيضا التآلف الاجتماعي والأخلاقي والديني بين الناس حسب اعتقادنا طبعا .

لكن الطريقة الثقافية والأسلوب اللاحضاري في التعامل مع الأشياء بطريقة آنية ووقتية لا تخلو من الأنانية ونزعة» الأنا» ستؤدي إلى نتائج وخيمة لا سمح الله يكون ثمنها باهظا بعد أن يخرج الوضع عن السيطرة عندها سيبدأ معها كل شيء بالنفاد من حولنا .

وهنا ليس الخبز فقط او الغاز او الطعام إنما جميع مقومات الحياة خاصة النظام الصحي التي بدأت دول عظمى ، إمكانياتها تفوقنا بمئات الأضعاف على حافة الانهيار وعدم قدرتها على إحصاء الموتى لديها.

فالحظر او الحجر ليس عقوبة وإنما وسيلة حماية ووقاية صحية ، كأننا في المستشفى ولكن بظروف أفضل تهدف إلى المحافظة على حياتنا وجميع مقدراتنا .

أمر لن يستقيم إلا بتغيير نمط حياتنا وسلوكياتنا للتعامل مع الواقع الحالي الذي يفرض علينا نهجا جديدا تماشيا مع السنن الكونية والنظريات العلمية التي تجبرنا على التأقلم مع المحيط والتعايش مع ظروفه ومستجداته.

وهذا مسؤولية مجتمعية كاملة .

 
Developed By : VERTEX Technologies