آخر المستجدات
استطلاع: 45% من الأردنيين يفكرون بالهجرة.. و 42% يرون اسرائيل التهديد الأكبر احالة جميع موظفي التقاعد المدني ممن بلغت خدمتهم 30 عاما للتقاعد.. وتخيير اخرين بالتقاعد بيان شديد اللهجة من الشراكة والانقاذ حول مؤتمر البحرين: يستهدفون رأس الأردن في الأساس البستنجي لـ الاردن24: تراجع عائدات الخزينة من المناطق الحرة بنسبة 70%.. وعلى الرزاز زيارتنا توقيف شريك كبير والحجز على اموال اللجنة التأسيسية لشركة تعمير المعاني: الناجحون في التكميلية سيستفيدون من مكرمات "الجيش والمعلمين والمخيمات" محافظ الكرك يكشف التفاصيل والرواية الاولية لجريمة الكرك: الجاني عاد من اجازة طويلة الضفة تخرج رفضا لمؤتمر البحرين المحامون يعتصمون في قصر العدل احتجاجا على نظام الفوترة أبرز تعديلات قانون الأمانة: لا انتخاب للأمين.. وصلاحيات جديدة في الجانب الاستثماري شخص يقتل اخر ويحرق نفسه في المستشفى الايطالي بالكرك التربية لـ الاردن24: سنطبق القانون على المدارس الخاصة المخالفة.. والعقوبات تصل حدّ الاغلاق البطاينة لـ الاردن24: تعديلات نظام الخدمة المدنية لن تشمل شطب اسماء العاملين في القطاع الخاص الحكومة تدرس توسيع أوامر الصرف لمجالس المحافظات مخيم الأزرق: استبدال تقديم الخبز للاجئين بدعم نقدي شهري الإیرادات الضریبیة تنخفض 5.1 % في 4 أشهر تجار الملابس: دخلنا نفقا مظلما وحالة ارباك شديدة جراء تحويلات الباص السريع والفوترة! التهتموني لـ الاردن24: ترخيص مبدأي لثلاثة مكاتب لنقل طلبة المدارس.. و3 طلبات اخرى قيد الاجراء دعوة مئات المرشحين للتعيين من مختلف التخصصات للامتحان التنافسي الخميس - اسماء بن علي يلدريم يقرّ بخسارته ويهنئ منافسه أكرم إمام أوغلو بتصدر انتخابات بلدية اسطنبول
عـاجـل :

هل تورطت السلطة الفلسطينية في اغتيال الشهيد أبو ليلى ؟

ايهاب سلامة


عبوين التي استشهد فيها الشهيد البطل عمر أبو ليلى، قرية فلسطينية تتبع محافظة رام الله والبيرة، ويفترض أنها خاضعة للسلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية!

واذا كانت كذلك، وهي كذلك، ألا يفترض أن تكون القرية وسكانها تحت حماية السلطة أمنياً وادارياً ؟

ألا يعتبر اقتحام قوات الإحتلال للقرية على مرأى ومسمع سلطة رام الله، وأدواتها التنسيقية، خرقاً خطيراً لاتفاقيات "السلام" الموقعة ؟

اذاً، لماذا لم نسمع أو نقرأ أي تنديد أو استنكار من السلطة، لا لاغتيال الشهيد أبو ليلى ( لا قدر الله)، بل لاقتحام قوات الإحتلال مناطق خاضعة للسلطة، واستخدام أسلحتها لترويع مواطنين فلسطينيين يخضعون لحماية أجهزة دولة اوسلو ؟

لماذا لم نسمع اعتراضاً واحداً من زعامات حركة فتح، ومنظمة التحرير الفلسطينية، وقادة السلطة المنشغلين إعلامياً في ذات الاثناء، بالهجوم على حركة المقاومة الاسلامية حماس في غزة، وتجييش أبالسة الكون عليها، ضمن محاولات إسقاط حكمها في القطاع، لتعبيد الطريق أمام صفقة المجنون ترمب ؟!

ما هي مواقف الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينة، وعزام الاحمد، والشيخ الهباش، وباقي أبواق السلطة، لو أن خطبة لصلاة جمعة أقيمت في قرية عبوين ذاتها ، من شيخ هرم، اشتبهوا أنه من حركة حماس ؟

هل يسكت إعلام السلطة حينها مجرد لحظة عن فتح نيرانه على "الأخوة الأعداء" الذين اقتحموا عبوين ؟

لماذا لم يعترض الرئيس عباس على إقدام جيش مجلجل بالاعتداء على "دولته" التي أصبحت عضواً مراقباً في الأمم المتحدة ذاتها التي سلمت فلسطين من بحرها لنهرها إلى "حاييم وايزمان" على طبق من ذهب ؟

حسناً .. لماذا لم تقتحم قوات عباس مستوطنتي "يحي وويش كودش"، اللتان أقدم مستوطنون منهما باحراق عائلة الدوابشة بأسرها، دون جرم أو ذنب ؟

لماذا لم يأمر الجنرال حازم عطالله قواته الأمنية باقتحام مستوطنة "راموت"، واغتيال قتلة الطفل المقدسي محمد أبو خضير، الذي خُطف وعذّب وأحرِق وهو على قيد الحياة، والقيت جثته في أحراش دير ياسين ؟

لماذا لم ترد قوات الأمن الوطني الفلسطيني حينها باقتحام مستوطنة معاليه ادوميم، وتغتال جندي الإحتلال الذي أعدم الطالبة الفلسطينية الطفلة سماح زهير بدم بارد على حاجز قرب مدينة القدس المحتلة، ولم يعثروا في شنطتها المدرسية سوى على كتب واقلام ودفاتر، وربما قصيدة تبكي حال سلطة رام الله ؟

لماذا الدم الفلسطيني رخيص عليكم ؟ والدم الصهيوني لا يضيع "حقه" عند السفلة قادة الكيان ؟