آخر المستجدات
استياء بعد تنسيب العبوس بتشكيل لجنة لادارة نقابة الأطباء من خاسرين للانتخابات - وثائق 21 ألف أردني في الخارج سجلوا للعودة إلى الوطن إعادة فتح المسجد الأقصى الأحد.. والأوقاف تنفي فرض شروط للفتح المياه: الانتهاء من اعمال اصلاح اعتداء خط ناقل الديسي في خان الزبيب التربية: لا تمديد لتقديم طلبات النقل الخارجي للمعلمين والاداريين الأردنية: تقاضي رسوم التسجيل من طلبة المنح والقروض معمول به منذ سنوات احالة موظفين في وزارة الصحة على التقاعد - اسماء اربد: شركة تسرّح نحو (300) عامل بشكل جماعي.. والعمل تتابع مرشحون للتعيين على الحالات الانسانية يناشدون الرزاز: أوضاعنا سيئة للغاية المصري لـ الاردن24: دراسة الاحالات على التقاعد تحتاج 3 أشهر دراسة إحالة موظفين ممن بلغت خدماتهم (۲۸) سنة فأكثر على التقاعد - وثيقة النواصرة يطالب باستئناف صرف علاوات المعلمين كاملة.. ويدعو التربية والعمل للقيام بمسؤولياتها سعد جابر: توصية بفتح المساجد والمقاهي ومختلف القطاعات بدءا من 7 حزيران توقع رفع اسعار البنزين بسبب عدم تحوط الحكومه! وزارة الأوقاف تنفي صدور قرار بإعادة فتح المساجد الأردن يبحث حلولا لعودة قطاع الطيران تدريجيا تسجيل سبعة إصابات جديدة بفيروس كورونا النائب البدور: عودة الحياة لطبيعتها ترجح حل البرلمان وإجراء الانتخابات النيابية بدء استقبال طلبات الراغبين بالاستفادة من المنحة الألمانية للعمل في ألمانيا.. واعلان أسس الاختيار لاحقا المرصد العمّالي: 21 ألف عامل في الفنادق يواجهون مصيراً مجهولاً

سفارة إسرائيل توقف تأشيرات الأردنيين

ماهر أبو طير

بدأت سفارة اسرائيل في عمان سلسلة من الاجراءات العقابية، ضد كل من يطلب تأشيرة سفر من جانب الفعاليات السياسية والنقابية،التي تريد زيارة الفلسطينيين في الضفة الغربية،وهذه الاجراءات جاءت على خلفية الهجمة الاردنية على اسرائيل وسفيرها.

قبل يومين تم رفض عشرات الطلبات لاردنيين ينتمون الى احدى النقابات المهنية كانوا سيشاركون في نشاط في الضفة الغربية،اي ان النشاط فلسطيني بحت، فيما لايمكن الوصول الى الضفة الغربية الا بتأشيرة اسرائيلية، عبر اي مكتب سياحي في عمان،او مباشرة عبر السفارة، وفي حالات عبر التنسيق مع السلطة الوطنية الفلسطينية،التي ستعود ايضاً للتنسيق مع تل ابيب.

رد الفعل الاسرائيلي متوقع،وعلينا ان نتذكر ان مسؤولا اسرائيلياً صرّح قبل ايام رداً على مجلس النواب،ان نواب الاردن يشتمون اسرائيل، لكنهم يطلبون تأشيرات لزيارة اسرائيل، مشيرا ذات المسؤول الى ثلاثة وفود اردنية التقت رئيس الحكومة الاسرائيلية.

لا تعرف مدى دقة الكلام عن الوفود الثلاثة، لان المقصود قد يكون شق الداخل الاردني، واثارة الشكوك بين الناس بأن الكل يقف على طابور السفارة الاسرائيلية من اجل تأشيرة سفر الى فلسطين المحتلة، والكلام ُمشفر وفيه تهديد مبطن بوقف الحصول على تأشيرات من اجل السفر، وهذا ما بدأ يحصل فعلا.

علينا ان نشن حملة لمنع دخول الاسرائيليين الى الاردن، لاعتبارات كثيرة، وليس من باب المعاملة بالمثل، لان المعاملة بالمثل تعني هنا اننا نتصرف من باب الثأر لعقوبات الاسرائيليين، وكأننا نتوسل لمزيد من التأشيرات، والمفترض هنا ان يستقر المبدأ، لا ان يتقلب وفقاً لتصرفات الجانب الاسرائيلي.

دخول الاسرائيليين الى الاردن مشكلة كبيرة، سياحتهم عمل امني، وتجوالهم توطئة دينية لادعاء ملكيتهم للمكان، واقتصادهم مسموم، وغير آمن في منتجاته ولا غاياته، وانفاقهم بخيل جداً، لأن زجاجة الماء يتم جلبها معهم، فلماذا نسمح لهم بالدخول، فوق انهم غاصبون ومحتلون، ويعتبرون الأردن في معتقداتهم، جزءاً مؤجلا من اسرائيل الكبرى.

سفارة اسرائيل في عمان تلعب لعبة مفهومة، لانها تريد في المحصلة، قطع الزيارات عن الفلسطينيين، فعليا، وعن الضفة الغربية والقدس، تحت عنوان يقول ان مس اسرائيل سيؤدي بالضرورة الى عقاب حده الادنى منعكم من الوصول الى الفلسطينيين، باعتبارهم المستهدفين من اغلب زيارات الوفود الاردنية.

منع التأشيرات حالياً يتعلق بمستويات محددة، كما قصة الوفد النقابي، وهو منع لا يشمل حتى الان الزائرين العاديين من الاردن.

أليست كارثة ألا يكون الاردني قادراً على الوصول الى الفلسطينيين الا عبر بوابة الاسرائيليين، واذا اغلقت اسرائيل الباب،اغلقته بهذه الطريقة، فيما ردنا يجب ألا يكون التوسل لهم، لفتح الابواب، لان هذا هو المطلوب النهائي.

لنمنعهم من الدخول الى الاردن، فإذا دخلوا عنوة، فلا ارض لهم ولا سماء.
الدستور

 
Developed By : VERTEX Technologies