آخر المستجدات
اغلاق معبر جابر حتى الثلاثاء لاعادة تأهيل ساحاته.. والمخلّصون يشتكون المستقلة للانتخاب تغلق مقر أحد الراغبين بالترشح في الزرقاء ترجيح تخفيض أسعار المحروقات للشهر القادم بنسب متفاوتة مُنسّب بتعيينهم في وزارة التربية يطالبون الرزاز باستثنائهم: نلمس مماطلة وتسويفا الأمن: سطو على بنك في الجبيهة وسلب 2000 دينار النعيمي لـ الاردن24: نتابع كافة الشكاوى بخصوص "درسك".. ونسبة الالتزام عالية تسجيل 11 إصابة جديدة بفيروس كورونا في مادبا عبيدات للأردن24: مطعوم الانفلونزا سيكون متوفرا الشهر المقبل العضايلة: إجراءات لمعالجة الثغرات على المعابر الحدودية جابر: تسجيل حالتي وفاة.. و264 اصابة محلية جديدة بفيروس كورونا الجيش يدعو مواليد 1995 للتأكد من شمولهم بخدمة العلم - رابط المستقلة للانتخاب لـ الاردن24: جداول الناخبين النهائية ستكون جاهزة مطلع الشهر القادم سمارة يوجّه مذكرة الى الرزاز حول توقيف بادي الرفايعة تعليمات معدلة تجيز توكيل أشخاص عن المحجورين والمعزولين لتقديم طلبات ترشح للانتخابات أصحاب صالات الأفراح يطلقون النداء الأخير.. ويقولون إن الحكومة تختبئ خلف قانون الدفاع وزير التربية يوضح أسس توزيع أجهزة الحاسوب على الطلبة.. وبدء التوريد الشهر القادم جابر لـ الاردن24: مطعوم كورونا قد يتوفر في كانون ثاني القادم.. وحجزنا بعض الكميات الغاء مؤسسة المواصفات والمقاييس ونقل جميع أموالها وموظفيها إلى هيئة الجودة تعديلات جديدة على نظام الخدمة المدنية: اعتماد سقف لمكافآت الموظفين اسحق يوجه نقدا لاذعا بعد اعفائه من ملفّ كورونا: آذيتم أبنائي

سباق الترشح النيابي.. أمنيات مستحيلة ووساوس طامعة

د. داوود المناصير


كثيرٌ من دفعَ بنفسهِ إلى صفحاتِ التواصل الاجتماعي ليُعلنَ عن ترشحه للانتخابات النيابية القادمة رغبة منهم بحجز مقعد أو دور قبل أن يترشح غيره، وكأن الذي يُعلن أولاً هو صاحب الحق بالترشح دون اعتماد برنامج أو حتى فكرة أو تبني قضية يريد الدفاع عنها أو دعمها أو حتى تسليط الضوء على خدمة أو قضية.

كل ذلك يأتي في خضم أنانيات فردية ووسوسات ليليلة طامعة في تحقيق مكاسب شخصية ليس أكثر، مع يقيني أن أمنياتهم تكاد أن تكون مستحيلة وهي مجرد أحلام يقضة، لأسباب أعرفها تماماً بحكم التجربة الطويلة كمراقب للانتخابات منذ عام ١٩٨٩.

وأقول لو أن بعضهم أو جلَّهم اعتمد تحكيم النظر والبصيرة في قراره لخجل من وسوساته وأحلامه الوردية.

إن الشارع الأردني يعرف تماماً أن النواب المحترمين (إلا من رحم ربي) في المجالس السابقة ضلوا عن الحق وتاهوا في بيداء الوهم والغلط لولعهم بالمغانم والمكاسب فكان ضياع حقوق الناس وأملهم بتحسين الحال، فزاد الحال سوءاً واتسعت دائرة الجوع والفقر والمحسوبية والفساد بمساهمة أو بغض الطرف منهم لحسبةٍ في دواخلهم، فكانت ارتدادات قناعة الناس إلى صفر ثقة في أن يكون اللاحق أفضل من السابق، لأن السابقين حادوا عن الصدق والشجاعة.

أقول للراغبين بالترشيح، إن أحوال الأردنيين وعاداتهم وقناعاتهم وسلوكهم لا تدوم على وتيرة واحدة ونهج مستقر، فمن كان يؤمن بالقبيلة والمناطقية والجهوية أصبح يلعنها لأنها أُسُ الداء (في الانتخابات السابقة واللاحقة).
 
 
Developed By : VERTEX Technologies