آخر المستجدات
غيشان: على الحكومة وضع برنامج وطني للاحتفال بعودة أراضي الباقورة والغمر واعتبارها محررة ولن نسمح بأي مبررات للتأجيل ‎خطة شاملة لهيكلة وزارة الصحة تتضمن استحداث موقعين للأمين العام وتشكيل لجنة تخطيط ودمج مديريات القطامين يحذر من "قنبلة موقوتة" تنتظر الأردن.. ويطالب الحكومة بالاستقالة - فيديو د. توقه يكتب: أنا لست أنت.. خمسون قاعدة لعيش مطمئن بلاغ طلال ابو غزالة الاخير.. لغة هدّامة ومنطق رأسمالي جشع! اعلان موعد واسماء المدعوين لامتحان المفاضلة للطلبة الحاصلين على معدلات متساوية في التوجيهي العربي الحكومة تعلق على حوادث النوادي الليلية.. وتقرّ تعليمات الأوامر التغييرية للأشغال والخدمات الفنيّة الحجايا لـ الاردن24: مهلة الحكومة لاقرار مطلب المعلمين تمتد حتى نهاية أيلول.. ولن نتراجع الزعبي لـ الاردن24: سنرفع مطالب حملة شهادة الدكتوراة إلى مجلس التعليم العالي لايجاد حلول لها خريجو معلم صف يحتجون على عدم تعيينهم امام التربية.. وتلويح بالاضراب عن الطعام - صور النواب يصوتون على اعادة النظر باتفاقية وادي عربة وطرد سفير الاحتلال.. واعتصام نيابي الجمعة الكيلاني لـ الاردن24: الحكومة غير متعاونة.. وسنعدّ نظاما خاصا لمهنة الصيدلة شهاب ينفي التصريحات المنسوبة إليه بخصوص عدد النوادي الليلية.. ويؤكد: لا تهاون مع أي تجاوز الطفيلة: مواطن يطلق النار على شخصين وينتحر حملة الدكتوراة يعتصمون أمام هيئة الاعتماد ويطالبون برحيل رئيس الهيئة ومجلس التعليم العالي مصدر رسمي: الحكومة لن تقبل بأي ضغط من صندوق النقد الدولي باتجاه رفع أسعار الكهرباء والماء غنيمات لـ الاردن24: لن نقبل فرض واقع جديد داخل المسجد الاقصى ترامب يحدد موعد طرح "صفقة القرن" مؤتمر سلامة حماد والقيادات الأمنية.. تمخض الجبل فولد فأرا.. الاحصاءات تؤكد ارتفاع نسبة التضخم بواقع ٠.٥٪

سالكة بصعوبة شديدة

ماهر أبو طير


تقرأ التقارير الرسمية حول حالة الطرق، فلا تمتلك الا ان تحتار في هذه التقارير، فهي تعدد الطرق المغلقة في البلاد، وتلك السالكة بصعوبة شديدة، فتكتشف بكل بساطة ان كل طرق البلد مغلقة، او سالكة بصعوبة شديدة، اي مغلقة فعليا، فلماذا يتم اصدار تقارير وحشوها بهذه التفاصيل التي لا تعني شيئا؟!.

التقارير تورد اسماء مئات الشوارع المعروفة قائلا انها سالكة بصعوبة شديدة، وان كل الطرق الفرعية مغلقة، وكان الاولى ان لا يتم تعداد مئات الطرق في هذه الحالة وتكتفي التقارير بسطرين، الاول يقول ان كل الطرق مغلقة، باستثناء الرئيسية فهي بحاجة الى حذر شديد، وبمعنى ادق.. خطيرة جدا.

هي ذهنية ادارة الازمات بطريقة بائسة للغاية، وتذكرنا بالحوادث والزلازل والحروب حين تقع في دول العالم، ودائما ما كان الرسميون يخرجون بسرعة البرق بتصريحات بعد اي فاجعة للقول ان الاردنيين في تلك البلد المنكوبة بخير، ولا تعرف كيف استطاع الرسميون عندنا ان يعرفوا منذ الساعات الاولى ان الاردنيين بخير، فيما تلك الدول لا تعرف احوال مواطنيها بعد، لكنها ذات مشكلة الصياغات التقليدية في المعنى والمضمون؟!.

المنخفض الثلجي الاخير كشف عورة المؤسسات المختصة، والغريب ان التبريرات كلها تتحدث عن الثلج المتراكم، ويتناسى هؤلاء ان هذا البلد ثلجي وهكذا كان طوال عمره، فلماذا لم يتم الاستعداد جيدا، وبشكل مسبق، خصوصا، ان الثلج لم يأت بغتة، وهو ايضا ليس زائرا غير متوقع؟!.

تقرأ في الاخبار عن اغلاقات الطرق، واختفاء الكاز، وانقطاع الكهرباء، والهجوم المرعب على المخابز، واغلاق الصيدليات، وتعطيل كل البلد لاربعة ايام مع اليوم الجمعة وغدا السبت، فتسأل نفسك:اذا كان البلد لم يحتمل ثلجا ليومين، فهل كان يحتمل جر نسخ الربيع العربي الدموية الى هنا على ذات الطريقة التي رأينها في دول عربية؟!.

الذين هللوا لربيع عربي في الاردن، هل كان يحسبون ان بلدا بلا موارد وامكانياته ضعيفة، وخبز اهله ومستلزمات بيوتهم بالكاد يتم تأمينها يوما بيوم، في ظل شح المياه والزراعة، وتدفق الادوية والنفط والغاز يوما بيوم، سيحتمل ربيعا عربيا دمويا ليوم واحد فقط؟!.

ثلج ليومين اغرق البلد. ادخل الجوع الى البيوت المحاصرة والبرد الى البيوت التي بلا وقود، ونقص الادوية للمرضى المحاصرين، فكيف بفوضى عامة تهدم كل شيء؟!.

المنخفض الجوي نعمة من الله بلا شك. لكنه يعيد قراءة كل شيء، دون ان ننتقص هنا من الجهود المبذولة لفتح الطرقات او انقاذ الناس، لكنها جهود تتسم بالنقص، لان الامكانات قليلة، والكوادر اقل، وهذا يفرض على الجهات المختصة ان تعيد التفكير في مبدأ ادارة الازمات والطوارئ، وهذا نموذج مصغر لما يمكن ان نواجهه في حالات اخرى مثل الحروب والزلازل وغير ذلك.

البلد لم يكن سالكا بصعوبة شديدة فقط خلال منخفضات الثلج، اذا انه تاريخيا يواجه الازمات والمحن، واتسم تاريخيا بكونه سالكا بصعوبة شديدة اقتصاديا وسياسيا وجغرافيا، فيما قدره دوما النجاة.

هذا يأخذنا الى الاستخلاص الاهم: بلد سالك بصعوبة شديدة صيفا وشتاء، هل يحتمل من كثرة منا، ملاعبته في استقراره وحياة اهله، تحت عناوين براقة وجاذبة ستجعله بلدا مغلقا الى اشعار اخر، لا سمح الله؟!.

والسؤال مبسوط للاجابة؟!.

(الدستور )