آخر المستجدات
سلامة حماد يجري تشكيلات واسعة في وزارة الداخلية - أسماء مهندسون أمام النقابات: كلنا أحمد يوسف الطراونة - صور أبو علي: الحكومة خفضت ضريبة المبيعات على الكمامات والمعقمات إلى 1% أصحاب صالات الأفراح يلوّحون بالعودة إلى الشارع.. ويطالبون الحكومة بتحمّل خسائر القطاع النعيمي لـ الاردن24: تسجيل الطلبة في المدارس سيبقى مستمرا.. ونراعي أوضاع المغتربين عبيدات لـ الاردن24: لم نبحث اجراءات عيد الأضحى.. والوضع الوبائي مريح الناصر لـ الاردن24: عمليات الاحالة إلى التقاعد ستبقى مستمرة.. وستشمل كافة الموظفين الأمن: وفاة خمسيني وحرق خمسة منازل اثر مشاجرة مسلحة في خشافية الدبابية لأول مرة.. قرار سعودي هام يخص صلاة عيد الأضحى الرحامنة: تهريب الدخان له الأثر الأكبر على إيرادات الخزينة إعلان مشروع نظام التعيينات في السلك الحكومي وآلياته الصفدي يؤكد ضرورة استمرار دعم الأنروا إلى حين التوصل لحل عادل لقضية اللاجئين حياصات لـ الاردن24: السياحة العلاجية "منجم الاقتصاد الوطني" .. وهكذا نحول الأزمة لفرصة لليوم الثامن على التوالي.. لا اصابات محلية جديدة بفيروس كورونا المعلمين لـ الاردن24: سيناريوهات بدء العام الدراسي المقترحة غير عملية.. والوزارة لم تستشرنا الحكومة تجيب على سؤال حول صناديق التبرعات وأسماء المتبرعين.. وطهبوب: تضارب في الاجابة المركزي: يمكن للموظفين ممن اقترضوا على أساس زيادة رواتبهم طلب تأجيل أقساطهم أطباء امتياز يطالبون باعادة النظر في تأجيل امتحانات أيلول: لا مبرر منطقي لذلك النعيمي لـ الاردن24: لم نقرر موعدا جديدا للعام الدراسي.. والكتب جاهزة باستثناء العلوم والرياضيات التعليم العالي بلا أمين عام منذ ستة أشهر.. والناصر لـ الاردن24: رفعنا أسماء المرشحين

سؤال الانتفاضة الثالثة

عريب الرنتاوي
خلال الساعات الأربع والعشرين الفائتة فقط، واجهت عدة مرات، سؤال الانتفاضة الثالثة: هل تتجه التطورات في القدس والضفة الغربية إلى انتفاضة ثالثة؟ ما هي الفرص والاحتمالات؟ ... ما هي العراقيل والتداعيات؟ ... من يمنع ويعرقل، ومن يشجع ويعمل على إطلاق شرارات انتفاضة جديدة؟ والحقيقة أن الوضع الفلسطيني، خصوصاً في الضفة الغربية، بات أكثر تعقيداً من أن يسمح بتقديم إجابات سهلة ومباشرة، على هذه الأسئلة السهلة والمباشرة، لكن في مطلق الأحوال وجميع الظروف، يخطئ من يسقط “سيناريو الانتفاضة الثالثة” من حساباته وتكهناته، فعوامل الانفجار كامنة تحت السطح الساكن والراكد في الأرض المحلتة، وفرص الانفجار وعوامله، ما زالت كامنة تحت السطح، كالجمر تحت الرماد، والفلسطينيون يتوفرون على ما يكفي من الأسباب لدفعهم دفعاً لكسر رتابة الأحداث والتطورات، والنزول بأعداد غفيرة إلى الشوارع. إسرائيل أغلقت كل نافذة أمل يمكن أن يتطلع من خلالها الفلسطيني صوب مستقبل أفضل، وقطّعت كل السبل المفضية للحرية والاستقلال في دولة مستقبلة وقابلة للحياة، وهي لا تتوقف عن تسمين المستوطنات القائمة وبناء المزيد منها، والانتهاكات والتعديات على القدس والأقصى والمقدسات تُمارس على مدار الساعة وأيام الأسبوع، والحصار يضرب أهل غزة، ويلحق بكبارهم وصغارهم أفظع الخسائر والأضرار ... بالكاد، بقي للفلسطيني العادي ما يخسره. أضف إلى ذلك، ان ديمومة حالة الانقسام الفلسطيني، وغياب أي أفق لاستعادة الوحدة الوطنية على اساس استراتيجية جديدة للنضال الفلسطيني، تنسجم وتستجيب للمرحلة الاستراتيجية الجديدة التي تقف القضية الفلسطينية على عتباتها، هي من بين عوامل أخرى عديدة من شانها أن تصيب الفلسطيني العادي، بكل مشاعر الخيبة والإحباط، وتجعله يدرك “أن ما حك جلدك غير ظفرك”، وأنه قد آن الأوان، لإلقاء حجر كبير، في مستنقع الركود المخيم على حياته وقضيته وحقوقه، بعد أن أغلقت المنافذ، وسُدّت الطرق، في وجه الحلول والتسويات والمبادرات. ولطالما تحولت القدس وحقوق أهلها ومعاشهم، ومقدساتها من إسلامية ومسيحية، فضلاً عن قضية الأقصى والرعاية الهاشمية، إلى عامل تأزيم للموقف، لا بين الفلسطينيين والإسرائيليين فحسب، بل وبين الإسرائيليين والأردنيين كذلك،ولقد علقت القدس واهلها “الجرس” مرات ومرات في غضون أشهر قليلة، وها هي اليوم، تتحول إلى خط تماس أول بين سلطات الاحتلال والمستوطنين من جهة، والفلسطينين على اختلاف مشاربهم ومرجعياتهم من جهة ثانية. لكن ذلك، لا يعني تلقائياً اننا ذاهبون إلى انتفاضة ثالثة، فالمسألة أكثر تعقيداً من ذلك، ولقد مررنا بمحطات سابقة، كانت كل واحدة منها، كفيلة بإشعال فتيل انتفاضة ثالثة، ولكنها لم تندلع، وذهبت كافة التوقعات والرهانات أدراج الرياح ... ثلاث حروب كبرى على غزة، وموجات اعتداء متعاقبة على القدس والمقدسات والأقصى، لم تفلح في إشعال الفتيل، بل ولم يحرك بعضها ساكناً في الضفة الغربية التي ظلت على رتابة يومياتها المعتادة ... لكأننا أخفقنا في قراءة الآثار الكبيرة، التي أحدثتها نظرية “الانسان الفلسطيني الجديد” في البنية الاجتماعية والسياسية للفلسطينيين في الضفة، ولم نُقِدرَحق تقدير، درجة تمثلها في “العقيدة القتالية” لأجهزة أمن السلطة، إلا بعد أن شاهدنا الشريط المشؤوم، لرجال الشرطة ينهالون بالضرب المبرح على الفتى من بيت لحم قبل أسابيع قليلة. لكن مع ذلك، هناك من يعتقد بأن الجولة الحالية من العدوان على القدس والأقصى مختلفة عن سابقاتها، وأن الانتفاضة الثالثة آتية لا ريب فيها، فهل هذا التقدير في محله، وهو نحن مقبلون على انتفاضة ثالثة؟ نقول إن ثمة اختلافات مرئية بين الجولة الحالية وما سبقها من جولات بين سلطات الاحتلال والمستوطنين من جهة وأهل القدس والضفة الغربية من جهة ثانية ... فـ “المزاج” الفلسطيني العام، آخذ في الاحتقان، حتى في أوساط السلطة، وبالذات في أوساط حركة فتح وقواعدها الشعبية والنضالية الواسعة والعريضة ... صحيح أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس لم يفجر أية قنابل من على منبر الأمم المتحدة، لكنه سجب “حلقة أمان” القنبلة، وأبقى صاعق التفجير ممسوكاً، يضغط عليه بأصابع يده ... والغطرسة الإسرائيلية المنفلتة من كل عقال، قد تفضي إلى إفلات القنبلة من بين يديه، فلا يعود قادراً على إعادة صمام الأمان إلى مكانه، ولن يكون بمقدوره إبقاء القنبلة في قبضة يده لفترة أطول... مثل هذه الأجواء، ترجح سيناريو الانتفاضة الثالثة بلا شك، وتدفع على الاعتقاد، بان تطورات المواجهة قد تصل في لحظة من اللحظات إلى حد الانفلات من السيطرة والخروج على قواعد اللعبة والتحكم. بيد أن حالة الانقسام الفلسطيني الداخلي، والخشية المتبادلة بين فريقي الانقسام، ستلقي بظلالها من دون شك، فالمؤكد أن اوساط فتح والسلطة والمنظمة، لا تنظر بارتياح إلى دعوات المواجهة والتصعيد التي تطلقها حماس في الضفة، في الوقت الذي تتواتر فيه التقارير عن مشاريع “التهدئة طويلة الأمد” في قطاع غزة ... الأرجح أن القيادة في رام الله، تساورها الشكوك (او تسكنها القناعات) بان مطالبة حماس بتصعيد المقاومة في الضفة، إنما تستهدف السلطة بالذات، وتحت شعار المقاومة، لخلق حالة من انفلات السيطرة تطيح بالسطة وقبضتها، وتمكن حماس من الإمساك بتلابيب الشوارع الفلسطينية الغاضبة ثم، صحيح أن السلطة وقفت في نيويورك عن حافة إعلان اتفاق أوسلو والانسحاب من التزاماته، بل والتلويح بحل السلطة أو وقف التنسيق الأمني مع إسرائيل، لكنها ظلت عند حافة الهاوية، ولم تندفع إلى قعرها، والسبب الرئيس هنا لا يتعلق فقط، بما واجهته من ضغوطات شقيقة وصديقة، وإنما يعود إلى استمرار رهان السلطة (اقرأ أوهامها) حول خيار التفاوض وحل الدولتين والعملية السياسية، فالسلطة حتى وهي تلوح بآخر أوراقها، فإنها تفعل ذلك، من باب استدراج المبادرات والتدخلات الإقليمية والدولية، حتى وإن كانت النتيجة العودة لتجريب المجرب. لهذه الأسباب، تبدو “الانتفاضة الثالثة” سيناريو محتمل، ولكنه غير وحيد، وثمة سيناريوهات أخرى لا تبدو مستبعدة، كأن يجري العمل على استعادة التهدئة بين إسرائيل والفلسطيني، وضخ جرعة جديدة من “السلام الاقتصادي” في الضفة الغربية، تزامناً مع إحياء مساعي “التهدئة بعيد المدى” على جبهة غزة، والهدف شراء المزيد من الوقت والاستمرار في إدارة الأزمة واحتواء مخاطر الانفجار الشامل ... أما “حل الدولتين” فلم يعد يصلح حتى لتخدير مشاعر الفلسطينيين الغاضبة، بعد أن عبرت غالبيتهم عن قناعتها بان هذا الخيار قد بات وراء ظهرها. الدستور
 
Developed By : VERTEX Technologies