آخر المستجدات
مجهول باغته برصاصة في الرأس.. الإعلان عن وفاة نجل الداعية أحمد ديدات فرصة لتساقط الثلوج فوق المرتفعات الثلاثاء.. وأمطار في أجزاء مختلفة الأجهزة الأمنية تعتقل الناشط الزيود أثناء محاولته زيارة معتقلين الخلايلة يستنكر اقتحام الأقصى والاعتداء على مصلّي الفجر: محاولة بائسة لتفريغ المسجد أعضاء في مجلس محافظة اربد يطالبون مجلس المحافظة بتقديم استقالة جماعية احتجاجا على الموازنة اعتصام في المفرق احتجاجا على التوقيف الاداري وللمطالبة بالافراج عن المعتقلين - صور الآلاف من وسط البلد: اللي طبّع واللي خان.. باع القدس مع عمان - فيديو وصور ​الاحتلال يهاجم مصلي حملة "فجر الكرامة" بالمسجد الأقصى إستقالة رئيس الوزراء الأوكراني وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء طالع نصّ القانون المقترح لمنع استيراد الغاز من الاحتلال الاسرائيلي أعضاء في نقابة الأطباء: المفاوضات مع الحكومة مستمرة.. والعبوس أبلغنا بعدم التوصل لنتيجة نهائية وزير الداخلية: لن يتم توقيف اي شخص اداريا على خلفية تعاطي المخدرات مجالس المحافظات: برنامج تصعيدي رفضا لتقليص موزناتها.. ولقاء مع الفايز الاحد الكيلاني يطالب بالغاء الضريبة عن الأدوية.. ويستغرب عدم شمولها بقرار الحكومة تعيينات وإحالات إلى التقاعد وإنهاء خدمات في مؤسسات حكومية.. أسماء راصد ينشر أسماء النواب الموافقين على الموازنة - صور مشرفون يقاطعون تدريبا على مناهج كولينز احتجاجا على وجود الوطني للمناهج - فيديو ارادة ملكية بالموافقة على قانون الخدمة في القوات المسلحة: شروط جديدة للتجنيد والترفيع والمكافآت - تفاصيل حماية المستهلك: أغلب السلع التي خفضت الحكومة ضريبتها غير ضرورية
عـاجـل :

سأقلق وأخاف

كامل النصيرات

منذ تعرفتُ على البروفيسور الأردني المهاجر والشاعر حيدر البستنجي وهو يقلقني بكثرة ما نصحني بعدم القلق..يبدأ مسجاته معي بـ(لا تقلق)..ويختمها بـ(لا تقلق)..والعجيب أن هذا البني آدم مليء بالقلق ..حياته في الأردن قلق..غربته قلق..شعره قلق..أصدقاؤه أمثالي قلقون مقلقون..! تركيبته من أخمص قدميه إلى الشيب الذي يحاول خجلاً أن يحجز مكاناً عنده؛ تركيبة تدعو للقلق..!
يومَ كتبتُ مقالتي عن رفع أجور الأطباء هو والدكتور مروان العتوم لم يقصّرا بي بالهجوم..هلكاني وهما يحاولا إقناعي إني على خطأ..وكلّ واحد بطريقته..وأنا أتلقّى الهجوم تلو الهجوم صابراً محتسباً إلى الله..فالدكتور حيدر البستنجي مستشاري الأول في السكّري وهو المشرف عن بُعد عن كلّ صغيرة وكبيرة في خبزي ومشمشي وتفاحي وعدسي وخضاري ؛ والدكتور مروان العتوم أسلمته عينيّ الاثنتين (وأنا مغمّض) ..فلبدتُ وسكتُّ وحاولتُ قدر جهدي الانحناء للعاصفتين معاً..!
أين تكمن المشكلة؟ تكمن أن حيدر كلّما قال لي : لا تقلق..أقلق أكثر..ومروان كلّما كرّر : ما تخاف..أذوب خوفاً..!! لا أعلم لماذا؟ من المحتمل لأنّ هذه النصائح وشبيهاتها هي نصائح مجانية يصرفها الأطباء لكلّ المرضى قبل الدواء ..!
سأقلق يا دكتور حيدر؛ لأن السكري ليس بضبط الطعام والشراب والمشي فقط؛ كما قلت لي..بل لأن هناك أنواعاً من الطعام آكلها غصب عن اللي خلفوني وترفع السكري..وهناك مشي يخلّي السكري يشمط في العالي...فوجبات الأخبار العربية ترفع السكري..والمشي بغير هدى على طريق العمى يرفع السكري..!
وسأخاف يا دكتور مروان..ولن أسمع لنصائحك المجانية..سأخاف كلّما رأت عيوني طفلاً يلملم قوت عائلته من الحاويات..وسأخاف كلما رأيتُ الدم العربي يبدع في النزف المجاني..وسأخاف لأن جيلي والجيل الذي بعد جيلي لا يريد أن يكحّل عيونه بالوطن كلّ يوم بل يريد أن يرحل عنه ..سأخاف لأن عينيّ تؤلماني ليس من اللطخة الصفراء فقط بل من تراكمات ما خبأته من صور واضحة للألم و الحرمان العربيين..!
سأقلق وأخاف..حتى يعود البريفسور حيدر البستنجي إلى الأردن كريماً وعزيزاً..وحتى أرى الدكتور مروان العتوم بعينين نظيفتين بلا لطخةٍ صفراء..الدستور