آخر المستجدات
استثمار البترا أم بيع الوطن؟ خرائط جاهزة.. هذا ما ستفعله اللجنة الأميركية الإسرائيلية بأراضي الضفة حياتك أسهل إذا عندك واسطة! مائة يوم وأربعة ليالي.. والطفايلة مستمرون في اعتصامهم أمام الديوان الملكي الكركي لـ المعلمين: مجمع اللغة العربية حسم موقفه من الأرقام في المناهج الجديدة مبكرا مستشفيات تلوح بالانسحاب من جمعية المستشفيات الخاصة احتجاجا على ضبابية "الجسر الطبي".. ومطالبات بتدخل الوزارة الشراكة والانقاذ: تدهور متسارع في حالة الرواشدة الصحية.. ونحمل الحكومة المسؤولية الكركي لـ الاردن24: الأمانة أوقفت العمل بساحة الصادرات.. وعلقنا الاعتصام - صور الرواشدة يؤكد اعادة ضخ الغاز الطبيعي المصري إلى الأردن شبيبة حزب الوحدة تحذر من دعوات الاتحاد الأوروبي التطبيعية شركات الألبان.. بين تخفيض الضريبة وغياب التسعيرة! تجار الألبسة: قرارات الحكومة زادت الأعباء علينا ٥٠٠ مليون دينار نواب يضغطون لتمرير السماح ببيع أراضي البترا.. والعبادي يُحذر شركات ألبان تمتنع عن خفض أسعارها رغم تخفيض الضريبة.. والصناعة والتجارة تتوعد رشيدات لـ الاردن24: للمتضرر من التوقيف الاداري التوجه إلى المحكمة.. ومقاضاة الحاكم الاداري مصدر لـ الاردن24: التوافق على حلول لقضية المتعثرين نقابة المعلمين للأردن 24: مجلس الوزراء يتخبط في إدارة ملف التقاعد لجنة مقاومة التطبيع النقابية تطالب بمنع مشاركة الكيان الصهيوني في "رؤية المتوسط 2030" الناصر: اسرائيل تريد أن تبيعنا المياه نقابة الممرضين: الجامعة الأردنية لم تلتزم باتفاقنا
عـاجـل :

زفاف دولي

أحمد حسن الزعبي
نفدت كل ملطفات الجو بين الزوجين ،وتبخرت كل عبارات المودة والتقريب بينهما ،وفترت مساعي الخير التي حاول فريق من أهله وفريق من أهلها إيصال تيار التعايش الى بيت الزوجية من جديد ، فقد وصل الخلاف الى ذروة القطيعة وصارت أسماؤهما تملأ خانات الشكاوى والمراكز الأمنية و المحاكم..
الجميع كان يشيح بوجهه عن سيناريو الانفصال ،لذا كانت تعطى المشكلة في كل مرة فرصة جديدة علّ العلاقة تنجو من غرق الفراق..في نهاية المطاف اجتهد والد الزوجة أن يستعين بأحد قامات إصلاح ذات البين الذين يملكون خبرة كافية في حل القضايا العالقة والمسائل الشائكة ،علّ الخلاص يكون على يده ،وإكسير المحبّة في مفرداته التي سينطقها أمام الزوجين المختلفين..وبالفعل لبّى أحد المصلحين نداء والد الزوجة، فالمضي قدماً في الخير لا يحتاج إلى كثير من التردد..وأثناء كلامه مع الزوجة من وراء خمار حول ضرورة الصبر على المضرّات والاستمتاع في المسرّات ، وان الزواج عبارة عن سفر طويل كما فيه من المطبّات والحفر ، فيه استراحات وسعادة..ثم سرد لها أكثر من قصّة عن السلف الصالح وكيف كانوا يضربون أروع الأمثلة في الحياة الأسرية السعيدة والإيثار فيها على الذات والصبر على النائبات..وبعد ان أنهى حديثه..قالت الزوجة «الزعلانة» ذات الصوت الحنون في الحرف الواحد وبكلمات متقطعة تدل على الثقة والإصرار :» لو سمحت..يا شيخ..خله يطلقني..أنا..ما أريده»..فامتعض الزوج من طريقة الرفض والإصرار على الانفصال..فأخرج لسانه من فمه مسرعاً وأطلق ثلاث طلقات:»طالق..طالق..طالق»..استقرت جميعها في عقد الزواج فأردته مفسوخاً...
في اليوم التالي أحضر الشخص الذي حاول إصلاحهما ورقة الطلاق ..فطلب والد الزوجة المطلقة من «الرجل الصالح» أن يبحث لها عن عريس كون عدتها منتهية حكماً سيما وأنها في بيت والدها منذ سنة ..فدقّ «واسطة الخير» على صدره وطلب يدها لنفسه على الفور ..وبعد مشورة قصيرة مع الزعلانة..وافقت المطلقّة على «الرجل المصلح» ان يكون زوجها الجديد، فعقدوا القران ورفع «البرقع» عند وجه زوجته الثالثة ..وبهذا؛ يكون قد أتى بنية «الإصلاح» فخرج بعقد «نكاح»...
***
الأمر التراجيكوميدي» يشبه برمته مشكلة العرب مع ايران..فعندما طلبنا من أمريكا أن تلعب دور «المصلح» ..وأن تقنع طهران بضرورة العودة إلى رشدها والتصرف بحسن الجوار مع جيرانها، وتستخدم معها الشدّة واللين لتردعها او تقنعها فالخصومة لا تفيد أحدا ... ذهبت أمريكا ، وعندما رأت تعنّتاً وغروراً تجاه العرب…أعجبت بالصوت الإصلاحي هناك..فعقدت القران عليها..و»رفعت» العقوبات عن وجه حليفتها الجديدة..وبهذا تكون قد تدخلت بنية الاصلاح فخرجت بصفقة «سلاح»..

يا سيدي.. بالرفاء و«اليورانيوم»...

الراي