آخر المستجدات
المطاعم السياحية تطالب بالتراجع عن اغلاق صالاتها: قرار ظالم وغير مبرر اربد: نقل الكلب المصاب بكورونا إلى منطقة عزل حرجية سالم الفلاحات يكتب: العشائر والأحزاب السياسية.. خبز الشعير 1/2 لجنة الأوبئة : اصابة بعض الحيوانات بالكورونا لا تعتبر مصدرا كبيرا لانتقال العدوى للانسان الكرك : 4 إصابات جديدة بفيروس كورونا في غور الصافي العضايلة: مخالفة التجمعات تشمل جميع الحضور وليس صاحب المناسبة فقط منظمة الصحة تحدد موعد عودة الحياة لما كانت عليه قبل كورونا وفاة سبعيني بفيروس كورونا في مستشفى الامير حمزة طبقية التعليم ضمن أجندة حكومة الرزاز! بين مناعة المجتمع الأردني والتفشي المجتمعي للوباء.. خبراء يوضحون دلالة الدراسة الحكومية الأخيرة العضايلة يعلن أمر الدفاع رقم (16): منع اقامة الأفراح وبيوت العزاء والزام المؤسسات بتحقيق التباعد خبراء لـ الاردن24: الأردن أمام أزمة حقيقية.. والاقتصاد يعيش أوضاعا كارثية التعليم العالي تعلن معايير القبول الجامعي الجديدة: نريد تخفيف عقدة التوجيهي! أكاديميون يحذّرون من تغيير أسس القبول الجامعي: هدم للتعليم العالي.. والواسطة ستكون المعيار الممرضين تعلن أسماء المقبولين للتدريب والتشغيل في ألمانيا التعليم العالي: لا تغيير على دوام طلبة الجامعات الفاشونيستا.. عندما تغزو فتيات البلاستيك المنظومة الثقافية! محافظ العاصمة : فك الحجر عن 13 بناية في عمان الرزاز: لن نلجأ إلى فرض حظر التجول الشامل.. ولكن نذير عبيدات لـ الاردن24: اجراءات جديدة في حال زيادة انتشار كورونا

رصاصة اللارحمة على الجوردان تايمز.. خطيئة البيروقراط الإداري

الاردن 24 -  
محرر الشؤون المحلية - جوردان تايمز.. الصحيفة الأردنيّة الوحيدة الناطقة باللغة الإنجليزيّة بصدد لفظ أنفاسها الأخيرة، بعد أن أضناها الترهّل الإداري، وهرع الإفلاس الرسمي إلى قرع أجراسها الجنائزيّة! بكلّ ما تمتلكه البيروقراطيّة من تفسّخ وتكدّس لتراكم الفشل، تقرّر إغلاق أبواب هذه الصحيفة، وإطلاق رصاصة اللارحمة على العاملين فيها.

معضلة الصحافة الورقيّة التي أتت اليوم على الجوردان تايمز، تهدّد حتّى مؤسّسة الرأي نفسها، بعد أن نأى بها البيروقراط الرسمي عن كافّة الأسس والمعايير المهنيّة، لتصبح أشبه بمنبر الحكومة الذي لا شريك لها فيه، ولا مكان لأيّ رأي آخر، لما يتصوّره الذهن الرسمي، ويترجمه إلى سطور دعائيّة، طاعنة في كهولتها نمطيّة التطويع.

الإنهيار والتداعي والتهالك المستمرّ للصحف الورقيّة الرسميّة وشبه الرسميّة، كان نتيجة حتميّة لتلك السطوة التقليديّة على المحتوى، الذي تمّ تفريغه من كلّ ما يجعله مستحقّاً لصفة الصحافة، حتّى باتت تلك المنابر عبارة عن خنادق توجيه معنوي، أشبه ما تكون بمراكز الإعداد لعضويّة الحزب الحديدي الواحد، في الحقبة الستالينيّة.

مختلف الإدارات البيروقراطّة التي أثقلت الصحافة الرسميّة وأخواتها بترهّلها الثقيل، لم يخطر على بالها يوما أن تكفّ عن التقوقع في إطار مهمّة التلميع، والتسويق، والتطبيل، وأن تنطلق في ميدان المهنيّة، لتقديم محتوى حقيقي قادر على جذب القارئ، حتّى باتت هذه الصحف النمطيّة غريبة تماما عن الناس، وبدأ الجميع يراقب موتها البطيء، دون أيّة محاولة لنشلها ولو بقشّة!

مراقبتها وهي تغرق ببطء هو كلّ ما فعلته الحكومة، التي كانت السبب الأوّل والأخير لانتحار (أو نحر) الصحافة الورقيّة، والتي أفنى كثير من الزملاء أعمارهم فيها، دون منحهم أيّة فرصة حقيقيّة لإنقاذ مؤسّساتهم، أو إجراء أيّ تغيير يحول دون هدم هذه المؤسّسات بمعاول المحتوى المصمت، الهابط في باراشوتات القرارات الرسميّة، فمن ينتصر لهم اليوم، وهم يراقبون احتضار هذه المؤسّسات؟!

الاستسهال هو وحده ما خطر ببال هذا الجهاز الحكومي البيروقراطي، الذي فرّغ الإعلام الورقي من رسالته ومحتواه الهادف، فتمّ اللجوء إلى قرار الإغلاق، كحلّ سريع، أو بالأحرى كرصاصة غير رحيمة تطلق على خيل أثقله الحمل الرسمي، والإفلاس الإداري.

تخبّط وعبث ولامبالاة قاتلة تستهدف مستقبل العاملين في تلك المؤسّسة، التي لم تكن أزمتها الماليّة إلاّ نتيجة ذات الإدارات الفاشلة، التي تنطق اليوم بحكم الإعدام، كإجراء مفلس يستميت للتنصّل من مسؤوليّته.

لماذا لم تتركوا للزملاء مساحة للتنفّس والنهوض بمؤسّساتهم بعيدا عن إملاءاتكم وتوجيهاتكم التي أوصلت الإعلام الرسمي إلى هذا الدرك من جحيم التهميش؟! تدمير تلك المؤسّسات كان يجري على قدم وساق بشكل تكاد تجزم أنّه ممنهج، واليوم يتنصّل البيروقراط الرسمي من مسؤوليّته تجاه أفعاله، ليتحمّل وزرها زملاء سرقت أعمارهم، دون أيّة فرصة للبناء والتغيير.
 
 
Developed By : VERTEX Technologies