آخر المستجدات
صفقة ولدت ميتة.. فلماذا الخجل يا صناع القرار؟! سائقو التكسي الأصفر يتحضرون للاعتصام الكبير أمام النقل صور- الاحتلال يغلق المسجد الأقصى والقدس القديمة الوطني لمجابهة صفقة القرن يطالب الحكومة بترجمة لاءات الملك.. ويدعو لمسيرة الجمعة هآرتس: "صفقة القرن" محكوم عليها بالفشل اصابات واعتقالات- مسيرات في الضفة تنديدا بصفقة القرن حزبيون لـ الاردن24: مواجهة صفقة القرن بالغاء أوسلو ووادي عربة.. وحلّ السلطة الفلسطينية الكهرباء: لا نعكس الفاقد على الفواتير.. وانخفاض الحرارة درجة يرفع الاستهلاك 4% الأوقاف تحذر من فرض واقع جديد على المقدسات الدينية بالقدس.. وتتحدث عن محاولات لتعطيل عملها العمل لـ الاردن24: لن نمدد فترة تصويب الأوضاع.. واعتبار غير المصرحين مطلوبين أمنيا الاونروا: الدعوة لإنهاء عملنا عبر "صفقة القرن" باطلة وخدماتنا مستمرة توق لـ الاردن24: طلبنا مبالغ اضافية لزيادة أعداد المستفيدين من المنح والقروض الجامعية المعلمين تحذر الخدمة المدنية من الالتفاف عليهم: سنكون حازمين مرشحان للرئاسة الأمريكية يعارضان إعلان ترامب رؤساء مجالس محافظات يهاجمون الحكومة ويستهجنون تهميشهم ألمانيا: الخطة الأمريكية تثير تساؤلات.. ولا سلام دائم إلا من خلال حلّ الدولتين المتفاوض عليه الاتحاد الأوروبي يعلق على اعلان ترامب.. ويؤكد التزامه بالتفاوض على أساس حل الدولتين البيت الأبيض ينشر النص الكامل لـ "صفقة القرن" - طالع الأمم المتحدة ترفض صفقة القرن: ملتزمون بخطة سلام على أساس القانون الدولي تركيا: صفقة القرن "ولدت ميتة".. وترمي إلى قتل حل الدولتين واغتصاب أراضي فلسطين
عـاجـل :

رصاصة اللارحمة على الجوردان تايمز.. خطيئة البيروقراط الإداري

الاردن 24 -  
محرر الشؤون المحلية - جوردان تايمز.. الصحيفة الأردنيّة الوحيدة الناطقة باللغة الإنجليزيّة بصدد لفظ أنفاسها الأخيرة، بعد أن أضناها الترهّل الإداري، وهرع الإفلاس الرسمي إلى قرع أجراسها الجنائزيّة! بكلّ ما تمتلكه البيروقراطيّة من تفسّخ وتكدّس لتراكم الفشل، تقرّر إغلاق أبواب هذه الصحيفة، وإطلاق رصاصة اللارحمة على العاملين فيها.

معضلة الصحافة الورقيّة التي أتت اليوم على الجوردان تايمز، تهدّد حتّى مؤسّسة الرأي نفسها، بعد أن نأى بها البيروقراط الرسمي عن كافّة الأسس والمعايير المهنيّة، لتصبح أشبه بمنبر الحكومة الذي لا شريك لها فيه، ولا مكان لأيّ رأي آخر، لما يتصوّره الذهن الرسمي، ويترجمه إلى سطور دعائيّة، طاعنة في كهولتها نمطيّة التطويع.

الإنهيار والتداعي والتهالك المستمرّ للصحف الورقيّة الرسميّة وشبه الرسميّة، كان نتيجة حتميّة لتلك السطوة التقليديّة على المحتوى، الذي تمّ تفريغه من كلّ ما يجعله مستحقّاً لصفة الصحافة، حتّى باتت تلك المنابر عبارة عن خنادق توجيه معنوي، أشبه ما تكون بمراكز الإعداد لعضويّة الحزب الحديدي الواحد، في الحقبة الستالينيّة.

مختلف الإدارات البيروقراطّة التي أثقلت الصحافة الرسميّة وأخواتها بترهّلها الثقيل، لم يخطر على بالها يوما أن تكفّ عن التقوقع في إطار مهمّة التلميع، والتسويق، والتطبيل، وأن تنطلق في ميدان المهنيّة، لتقديم محتوى حقيقي قادر على جذب القارئ، حتّى باتت هذه الصحف النمطيّة غريبة تماما عن الناس، وبدأ الجميع يراقب موتها البطيء، دون أيّة محاولة لنشلها ولو بقشّة!

مراقبتها وهي تغرق ببطء هو كلّ ما فعلته الحكومة، التي كانت السبب الأوّل والأخير لانتحار (أو نحر) الصحافة الورقيّة، والتي أفنى كثير من الزملاء أعمارهم فيها، دون منحهم أيّة فرصة حقيقيّة لإنقاذ مؤسّساتهم، أو إجراء أيّ تغيير يحول دون هدم هذه المؤسّسات بمعاول المحتوى المصمت، الهابط في باراشوتات القرارات الرسميّة، فمن ينتصر لهم اليوم، وهم يراقبون احتضار هذه المؤسّسات؟!

الاستسهال هو وحده ما خطر ببال هذا الجهاز الحكومي البيروقراطي، الذي فرّغ الإعلام الورقي من رسالته ومحتواه الهادف، فتمّ اللجوء إلى قرار الإغلاق، كحلّ سريع، أو بالأحرى كرصاصة غير رحيمة تطلق على خيل أثقله الحمل الرسمي، والإفلاس الإداري.

تخبّط وعبث ولامبالاة قاتلة تستهدف مستقبل العاملين في تلك المؤسّسة، التي لم تكن أزمتها الماليّة إلاّ نتيجة ذات الإدارات الفاشلة، التي تنطق اليوم بحكم الإعدام، كإجراء مفلس يستميت للتنصّل من مسؤوليّته.

لماذا لم تتركوا للزملاء مساحة للتنفّس والنهوض بمؤسّساتهم بعيدا عن إملاءاتكم وتوجيهاتكم التي أوصلت الإعلام الرسمي إلى هذا الدرك من جحيم التهميش؟! تدمير تلك المؤسّسات كان يجري على قدم وساق بشكل تكاد تجزم أنّه ممنهج، واليوم يتنصّل البيروقراط الرسمي من مسؤوليّته تجاه أفعاله، ليتحمّل وزرها زملاء سرقت أعمارهم، دون أيّة فرصة للبناء والتغيير.