آخر المستجدات
وزارة العمل حول انهاء خدمات عشرات العمال في أحد مصانع اربد: عقودهم ستنتهي! بلاغ حكومي حول عمل المؤسسات الرسمية والمحاكم: عودة دوام المؤسسات الأحد استياء واسع يجتاح موظفي أمانة عمان الرزاز يصدر تعديلاً لأمر دفاع يخص طلبة الجامعات الزرقاء: وفاة طفل بانفجار قنبلة قديمة وإصابة والده ووالدته وشقيقه استياء بعد تنسيب العبوس بتشكيل لجنة لادارة نقابة الأطباء من خاسرين للانتخابات - وثائق 21 ألف أردني في الخارج سجلوا للعودة إلى الوطن إعادة فتح المسجد الأقصى الأحد.. والأوقاف تنفي فرض شروط للفتح المياه: الانتهاء من اعمال اصلاح اعتداء خط ناقل الديسي في خان الزبيب التربية: لا تمديد لتقديم طلبات النقل الخارجي للمعلمين والاداريين الأردنية: تقاضي رسوم التسجيل من طلبة المنح والقروض معمول به منذ سنوات احالة موظفين في وزارة الصحة على التقاعد - اسماء مرشحون للتعيين على الحالات الانسانية يناشدون الرزاز: أوضاعنا سيئة للغاية المصري لـ الاردن24: دراسة الاحالات على التقاعد تحتاج 3 أشهر دراسة إحالة موظفين ممن بلغت خدماتهم (۲۸) سنة فأكثر على التقاعد - وثيقة النواصرة يطالب باستئناف صرف علاوات المعلمين كاملة.. ويدعو التربية والعمل للقيام بمسؤولياتها سعد جابر: توصية بفتح المساجد والمقاهي ومختلف القطاعات بدءا من 7 حزيران توقع رفع اسعار البنزين بسبب عدم تحوط الحكومة! وزارة الأوقاف تنفي صدور قرار بإعادة فتح المساجد الأردن يبحث حلولا لعودة قطاع الطيران تدريجيا

رسالة الى حكومة فيها منسق لحقوق الانسان

زهير العزة
قبل سنوات تمخضت الدولة فولدت منسقية لحقوق الانسان في رئاسة الوزراء، وفي نفس الوقت ادعت انها بصدد تمكين المواطن من الحصول على حقوقه وفق المعايير الدولية، والعمل على مراقبة اجهزة الدولة من اجل التعاطي مع المواطن وفق القواعد والمواثيق الدولية لحقوق الانسان الموقع عليها الاردن.

الصديق باسل الطراونة ترأس هذه "المنسقية" منذ سنوات، وخلال هذه المدة سعى الى تجميل صورة الاجهزة الحكومية التي ترتكب المخالفات حتى ان بعض تلك المخالفات اصبح يتزايد دون ان نرى احدا من المتجاوزين على حقوق المواطن يحاسب، بل على العكس فان بعض الاجهزة كرمت من تجاوز على كرامات الناس وقدمت له الهدايا مع دفعة من الثناء والشكر والعرفان.

وإذا كنا نعتقد أن البادرة بتأسيس وتشكيل وقوننة هذه "المنسقية الحقوقية" امر مهم وضوء طالع من عتمة غياب وتغيب حقوق الانسان فان الاهم هو ان نسأل عن هذا الضوء الطالع من رحم الحكومة...؟ وهل شعر او يشعر المسؤول بمرارة المواطن الذي تهان كرامته عند بعض المؤسسات او من بعض المسؤولين "حين مراجعة"...؟ وهل يشعر هذا المسؤول بالمواطن الذي سحب منه جنى العمر نتيجة الضرائب وغلاء الاسعار وتعديل او تغيير القوانين وفق مزاجية هذه الحكومة او تلك ...؟

أليس من الواجب على هذه "المنسقية" الاجابة عن الفساد وصنوفه المتعددة في بلاد يتأكل فيها دخل ذوي "الرواتب" من اصحاب صفة "الطبقة الوسطى" او "الاشد فقرا " فيما موازنة الدولة تتسول الحصول على فروض او مساعدات لسد احتياجات الدولة من " الدولار " لتغطية مستوردات اصحاب شركات الاستيراد والقروض التي تذهب للعائلات المسيطرة على البنوك في الاردن ....؟

وماذا يمكن ان يقول رئيس الوزراء ومنسقه عن وضع المرضى امام ابواب المستشفيات، وماذا يمكن أن يقول الرئيس ومنسقه عن اوضاع المواطينين المراجعين ابتداء من دائرة الترخيص... وتنمر ادارة السير ، والحالات المتزايدة لتعذيب المواطن في المراكز الامنية، اضافة الى احتقار المواطن وهو يراجع اي مركز امني ...؟

ماذا يمكن ان يقول رئيس الوزراء ومنسقه عن الواسطة والمحسوبية في تعيين الفئات العليا والدنيا في وظائف الدولة ....؟ وماذا يمكن ان يقول الرئيس ومنسقه عن اقصاء وتغييب من لا يملكون سندا او داعما في اجهزة الدولة ...؟ او ليس اقصاء جزء من الشعب عن المواقع المتقدمة في الدولة او عن تعيين بعضهم في الوظائف خاصة في الداخلية الى الخارجية الى الاجهزة الامنية هي جريمة تمس حقوق الانسان ....؟

لقد تضرر المواطن الاردني قبل اكثر من عام نتيجة التلاعب بالمحروقات وخاصة البنزين ... فهل تمت محاسبة احد من " وحوش البنزين " ...؟ ثم ماذا عن عوني مطيع الذي اطاح بمنظومة الجمارك والامن والاقتصاد في الاردن ...؟

يبقى ان اقول للرئيس ومن خلال منسقه في يوم الذكرى "70" للاعلان العالمي لحقوق الانسان، ان منظومة حقوق الانسان تتعرض للانتهاك، خاصة مع قانون الجرائم الالكترونية ، وغيرها مثل قانون المطبوعات ... فهل ستفيق الحكومة وهل ترى ما يجري في العالم ...؟
 
Developed By : VERTEX Technologies