آخر المستجدات
فرض حظر التجوّل الشامل في سويمة والروضة بلواء الشونة الجنوبيّة اعتباراً من الأحد الناصر لـ الاردن24: ملتزمون باستكمال تعيين الكوادر الصحية خلال أسبوعين.. و447 ممرضا اجتازوا الامتحان الاردن: تسجيل ثلاث حالات وفاة و(211) اصابة محلية جديدة بفيروس كورونا #نظرية_الضبع تجتاح فيسبوك الأردنيين - فيديو المطاعم السياحية تطالب بالتراجع عن اغلاق صالاتها: قرار ظالم وغير مبرر اربد: نقل الكلب المصاب بكورونا إلى منطقة عزل حرجية سالم الفلاحات يكتب: العشائر والأحزاب السياسية.. خبز الشعير 1/2 لجنة الأوبئة : اصابة بعض الحيوانات بالكورونا لا تعتبر مصدرا كبيرا لانتقال العدوى للانسان العضايلة: مخالفة التجمعات تشمل جميع الحضور وليس صاحب المناسبة فقط منظمة الصحة تحدد موعد عودة الحياة لما كانت عليه قبل كورونا طبقية التعليم ضمن أجندة حكومة الرزاز! بين مناعة المجتمع الأردني والتفشي المجتمعي للوباء.. خبراء يوضحون دلالة الدراسة الحكومية الأخيرة العضايلة يعلن أمر الدفاع رقم (16): منع اقامة الأفراح وبيوت العزاء والزام المؤسسات بتحقيق التباعد خبراء لـ الاردن24: الأردن أمام أزمة حقيقية.. والاقتصاد يعيش أوضاعا كارثية التعليم العالي تعلن معايير القبول الجامعي الجديدة: نريد تخفيف عقدة التوجيهي! أكاديميون يحذّرون من تغيير أسس القبول الجامعي: هدم للتعليم العالي.. والواسطة ستكون المعيار الممرضين تعلن أسماء المقبولين للتدريب والتشغيل في ألمانيا التعليم العالي: لا تغيير على دوام طلبة الجامعات الفاشونيستا.. عندما تغزو فتيات البلاستيك المنظومة الثقافية! محافظ العاصمة : فك الحجر عن 13 بناية في عمان

راصد: 97 برلمانيا وبرلمانية ينوون الترشح للانتخابات القادمة

الاردن 24 -  
97 برلمانياً وبرلمانية ينوون الترشح للانتخابات القادمة.

50% من النواب يعتقدون أنه لن يتم حلّ المجلس.

48% من النواب قيّموا أداء المجلس بالجيد.

12 نائباً لم يحسموا قرارهم بالترشح بعد.

جميع نواب الأولى والثانية والثالثة في عمان سيترشحون للانتخابات.

نواب الطفيلة ومعان الأقل رغبة بالترشح للانتخابات القادمة.

15 برلمانية تنوي الترشح للانتخابات البرلمانية القادمة.

نفذّ مركز الحياة – راصد دراسة حول توجهات البرلمانيين والبرلمان أعضاء مجلس النواب الثامن عشر للانتخابات البرلمانية القادمة 2020، حيث تم التواصل مع أعضاء المجلس هاتفياً للتعرف على توجهاتهم، واستجاب للدراسة ما مجموعه 128 برلماني وبرلمانية، فيما بقي برلمانيان قيد الدراسة.

وأظهرت النتائج أن عدد النواب الذين ينوون الترشح لانتخابات المجلس التاسع عشر قد وصل إلى 97 برلماني وبرلمانية، فيما قال 19 أنهم لا ينوون الترشح للانتخابات القادمة، بينما أظهرت النتائج أن 12 نائباً لم يحسموا أمرهم بعد، وفيما يتعلق بالنواب الذين أبدوا رغبتهم بالترشح فقد تم ربط الترشح من قبل بعضهم بقرار الحزب الذي ينتمون إليه وخصوصاً أعضاء حزب جبهة العمل الإسلامي.

وتم طرح سؤال على برلماني وبرلمانيات المجلس الثامن عشر، حول توقعاتهم لسيناريو حل مجلس النواب أم المضي قدماً في تطبيق سيناريو مجلس يسلم مجلس (أي إجراء الانتخابات والمجلس قائم)، حيث قال ما نسبته 31% من النواب أنهم يتوقعون أن يتم حل المجلس قبيل إجراء الانتخابات، فيما يعتقد ما نسبته 50% من المستجيبين أن لا حلّ لمجلس النواب الثامن عشر أي أن المجلس الثامن عشر سيسلم المجلس التاسع عشر، بينما وصلت نسب البرلمانيين والبرلمانيات الذين لم يبدوا رأيهم إلى 19% من مجموع المستجيبين.

وفيما يتعلق بتقييم البرلمانيين والبرلمانيات لأداء مجلس النواب الثامن عشر، فقد قال ما نسبته 12% أن أداء المجلس كان ممتازاً، بينما كان رأي 48% من النواب أن أداء المجلس كان جيداً، فيما قال 31٪ أن أداء المجلس كان متوسطاً، وعبر 9% عن رأيهم بأن أداء المجلس كان ضعيفاً.

وفي ذات السياق بينت النتائج أن عدد البرلمانيات أعضاء المجلس الثامن عشر اللواتي ليس لديهنّ النية بالترشح اثنتين من أصل 20 برلمانية، فيما قالت ثلاث برلمانيات أنهنّ لم يحسمنّ قرارهنّ بالترشح، فيما عبرت 15 برلمانية عن نيتهنّ بالترشح.

وأظهرت النتائج أن نواب الدوائر الانتخابية العاصمة الاولى والثانية والثالثة وبدو الشمال وبدو الوسط ومادبا ينون الترشح بنسبة 100% من نواب الدائرة تلاهم نواب اربد الأولى بنسبة 83%، فيما كان نواب الطفيلة ومعان الأقل رغبة بالترشح بنسبة 40% لكل منهما، وأكد معظم أعضاء حزب جبهة العمل الإسلامي نواب "كتلة الإصلاح" رغبتهم بالترشح لكنهم ربطوا قرارهم بقرار الحزب.

وبما يتعلق بقرار حل مجلس النواب من عدمه يرى مجموعة من النواب الذين تم استطلاع آرائهم بأن هنالك عدداً من العوامل المؤثرة على اتخاذ هذا القرار ومنها الأوضاع الوبائية جراء جائحة كورونا، والأوضاع الاقتصادية، وبعض الملفات السياسية الداخلية مثل ملف نقابة المعلمين والرغبة في الحفاظ على الحكومة الحالية، وعوامل خارجية أبرزها ملف ضم الأراضى الفلسطينية وصفقة القرن.
 
 
Developed By : VERTEX Technologies