آخر المستجدات
ابناء حي الطفايلة امام الديوان الملكي يستهجنون تهميش مطالبهم.. ويلوحون بالتصعيد الصحة لـ الاردن24: طلبنا ترشيح 200 طبيب لتعيينهم بصفة الاستعجال مجلس الوزراء يوجه الصناديق الحكومية لتأجيل أقساط المواطنين خلال رمضان وفاة شخص بحادث تدهور في الطفيلة حملة شهادة الدكتوراة المعطلون عن العمل يعتصمون امام رئاسة الوزراء للمطالبة بتعيينهم - صور امريكا: الاردن لن يكون وطنا بديلا للفلسطينيين.. ولا كونفدرالية بين المملكة وفلسطين واسرائيل التربية تردّ على ذبحتونا: تجاوزتم أبسط قواعد الانتقاد البناء معطلون عن العمل في الطفيلة يحتجون أمام مكتب العمل.. والهريشات ينفي تحطيم مكتبه العرموطي يسأل عن بنك البترا.. ودمج بنك فيلادلفيا مع البنك الأهلي المعاني: 159209 مشتركين بالتوجيهي والتكميلي بعد النتائج باسبوع ذبحتونا: اختيارية التوجيهي أثبتت فشلها.. ونرفض تعاطي الوزارة مع الطلبة كفئران تجارب حماية وحرية الصحفيين يطالب الحكومة بإجلاء مصير الصحفي الاردني فرحانة اعتقال عضو في الشراكة والانقاذ.. والحباشنة لـ الاردن24: الرزاز يعيش كابوس الملقي المصري لـ الاردن24: قضايا التنظيم وتغيير صفة استعمال الاراضي صلاحية المجالس المحلية العناني لـ الاردن24: الاجراءات الحكومية غير كافية.. وصندوق النقد اقتنع بتغيير سياساتنا الاقتصادية الخدمة المدنية يعلن وظائف الفئة الثالثة المتوفرة لعام 2019.. وبدء التقديم عليها الأحد - تفاصيل الاحتلال يفجر منزل عائلة الشهيد عمر ابوليلى الضمان توقف رواتب (100) متقاعد مبكر من ذوي الرواتب المرتفعة عادوا إلى العمل دون إبلاغها مجلس إدارة البوتاس يعين الدكتور معن النسور رئيسا تنفيذيا جديدا للشركة الصناعة والتجارة تبرر حظر استيراد سلع من سوريا.. وتنفي لـ الاردن٢٤ وجود خلفيات سياسية

رائحة«طبخة» دولية لسوريا

عريب الرنتاوي

تفوح في الأجواء رائحة "طبخة” إقليمية – دولية، لا نعرف الكثير عن تفاصيلها، ولا عن أدوار العواصم المختلفة المنخرطة فيها ... لكن "المكتوب يُقرأ من عنوانه”، وعنوان "المكتوب” الذي نحن بصدده: إقرار إقليمي – دولي بالإبقاء على نظام الأسد، مع قليل من التعديلات على شكل نظامه وسلوكه السياسيين، نظير تحجيم دور إيران في سوريا (إن تعذر إنهاؤه)، وتقطيع شرايين إمداد حزب الله بالسلاح والذخيرة، وإخراج المليشيات المذهبية من سوريا.
والمرجح أن عناصر هذه "الطبخة”، تشكل أرضية صلبة لـ”التفاهمات” الروسية – الإسرائيلية التي تظهر يوماً بعد آخر، أنها "أصلب” و”أعمق” مما يبدو على السطح، وأن جزءها الغاطس أكبر بكثير من جزئها الظاهر، فلا الاستراتيجية الروسية في سوريا منسجمة مع الاستراتيجية الإيرانية، إلا في بند واحد: محاربة الإرهاب وتثبيت دعائم النظام ... ولا الاستراتيجية الإسرائيلية، تمانع في عودة الأوضاع في سوريا إلى ما كانت عليه قبل اندلاع أزمتها في العام 2011، حيث نعمت جبهة الحدود بين الجانبين، بأطول فترات التهدئة و”صمت المدافع”، وهذا ما انتهت إليه على أية حال، واحدة من أهم توصيات تقرير أخير لمعهد دراسات الأمن القومي في إسرائيل، ومن منطلق تفضيل "الشيطان الأصغر: النظام” على "الشيطان الأكبر: إيران ومليشياتها”.
وربما تجيب هذه "التفاهمات” على أسئلة حائرة، دارت في أذهان كثير من المراقبين والمحللين الذين تصدوا بالتحليل والتفكيك لـ "ألغاز” الموقف الروسي من الاعتداءات الإسرائيلية، المتكررة والثقيلة، على أهداف سورية وأخرى إيرانية في سوريا، دع عنك استهداف قوافل حزب الله وعناصره ومواقعه في غير بقعة وجبهة على الأرض السورية.
في إسرائيل صدر أكثر من نداء للنظام السوري، لفك تحالفه مع إيران وحزب الله، وقبلها كشفت مصادر مطلعة، عن عروض خليجية، سعودية أساساً، بتغيير وجهة الموقف السعودي من الأزمة السورية، بل والمساهمة في إعادة إعمار سوريا، تحت الشرط ذاته ... وعن واشنطن، صدرت "نصائح” لدمشق، تدفع في هذا الاتجاه... أما أوروبا، فهي تتفق مع واشنطن وتل أبيب وعواصم الخليج، المحذرة من تزايد الدور الإقليمي لإيران، وأوروبا تدرج الجناح العسكري للحزب في قوائمها السوداء للمنظمات الإرهابية... وفي حين تبدو أنقرة على علاقة وثيقة مع إيران، إلا أن التنافس وليس التكامل والتعاون، هو ما يميز العلاقات بين البلدين الجارين منذ سنوات وعقود.
تثير "الطبخة” التي نتحدث عنها سؤالين جوهريين: الأول، ويتعلق بموقف النظام في دمشق منها، ومدى قدرته على تنفيذ التزاماتها، وكيف ينظر إليها في ميزان الربح والخسارة ... أما الثاني، فيخص توقيت إخراجها إلى دائرة الضوء، وما إذا كان "الشرط الدولي” لإنضاجها قد تحقق، سيما في ضوء التدهور المتسارع في العلاقات بين موسكو وواشنطن.
تصعب الإجابة على السؤال الأول، في ظل التنامي المضطرد للنفوذ الإيراني في سوريا ولدور حزب الله في الحرب على جبهات القتال المختلفة، وفي ظل تفشي حالة انعدام الثقة بين النظام وكافة الدول التي يمكن أن تنخرط في تسوية كهذه أو توافق عليها، لكننا لا نعرف بالضبط، ما الذي يدور في عقل النظام هذه الأيام، بعد أن شارفت المعارك الكبرى في الحرب السورية، على وضع أوزارها، وما هي الضمانات التي سيطالب بها بالمقابل، وما إذا كانت ستشمل الجولان السوري المحتل، أم لا؟ ... إخراج تركيا والولايات المتحدة من سوريا، أم لا؟.
في السابق نجح الأسد الأب، في توظيف علاقاته بإيران، لتحسين موقفه وموقعه على الخريطة السياسية العربية، لم تكن سوريا ورقة بيد إيران، ولم يكن بمقدور أي من قادتها التبجح بحكم دمشق ... الأسد الابن، رفض عروضاً أكثر سخاء، ومن كولن باول شخصياً (بعد غزو العراق)، نظير التخلي عن حماس وحزب الله ... اليوم، كيف سيكون قراره سيما بعد أن جرت مياه كثيرة في أنهار سوريا؟ ... يصعب التكهن بالأمر، بالرغم من بعض "التراشق” بالشكوك والاتهامات بين دمشق وطهران وموسكو، على ألسنة الصحفيين والكتاب، والذي لا يكفي وحده للحكم على الوجهة التي ستسلكها الأحداث.
أما بخصوص مسألة التوقيت، فترتبط أساساً وحصراً بقدرة واشنطن وموسكو على الجلوس حول مائدة مفاوضات لاجتراح الحل النهائي للأزمة السورية ... إن قبلت واشنطن بأسس هذه "الطبخة”، أو دفعت للقبول بها، من طرف إسرائيل أساساً، ساعتئذ يمكن الحديث عن نضجها واكتمال شروطها... وهذا احتمال ليس مستبعداً ولا مستعجلاً.


الدستور