آخر المستجدات
الكباريتي يوجه نقدا لاذعا للمعشر وفريز.. ويحذر من انهيار "عامود اقتصادي": سقوط الطالب له سببان السنيد يستهجن محاولة اعتقاله اثر شكوى الملقي: طُلبت للمدعي العام وسأراجعه غدا - وثيقة د. توقه يوجه نداء إلى السلطات الثلاث: من يحمي حقّ السائق ومركبته؟!! شهر آب يمر ثقيلا على جيوب الأردنيين.. والأهالي حائرون أمام استحقاق المدارس النواب يقرّ معدل الضمان برفع سن التقاعد المبكر.. واستثناء عاملين من الشمول بتأمين الشيخوخة الكلالدة ل الأردن 24: قانون الانتخاب لايحتاج إلى تعديلات جوهرية .. ولدينا ملاحظات سنتقدم بها حال فتح القانون المعلمون يؤكدون التزامهم بقرارات النقابة والتفافهم حولها في أول أيام الدوام التربية لـ الاردن24: دفعة تعيينات جديدة لتغطية الشواغر.. والاستعانة بالتعليم الإضافي بعد حصر أعداد المتقاعدين ابو نجمة لـ الاردن24: شمول النواب بالضمان خطر على المؤسسة.. وغير دستوري المعاني يفسّر سبب عدم ظهور أي جامعة أردنية ضمن أفضل (1000) جامعة حسب تصنيف شنغهاي: هو الأشد عاصفة الكترونية تجتاح تويتر: #لا_لتعديلات_الضمان_الاجتماعي الخارجية تعلن الافراج عن أردني اختطف في سوريا منذ 10 أيام مقاطعة المعلمين ليست خيارا ..ونقابة الصحفيين مطالبة بتوضيح اسبابها بعد تصريحات الحجايا اثار جرش تتلف وتهشم مئات القطع الأثرية لعمل تسوية لصبة اسمنتية داخل المدينة الأثرية - صور مواقف فايز الطراونة يذكرها الاردنيون جيدا .. ولا حاجة لسفسطة ومؤلفات التربية تفتح باب استقبال الطلبات للتعليم الإضافي - رابط التقديم الاحتلال يستدعي مدير دائرة الأوقاف في القدس عزام الخطيب الحجايا يدعو المعلمين لاعتصام الخميس 5/ 9.. ويقول: من يقف ضد المعلم فهو ضد الوطن - مباشر مخلد المناصير نائبا لأمين عمان متفوقا على حازم النعيمات الفرجات ينفي اطلاق النار على حافلة في البترا: اعتداء على حافلة فارغة تتبع سلطة البترا
عـاجـل :

رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس يحذر من خطورة ما يجري بالقدس

الاردن 24 -  
قال المطران عطا الله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس، اليوم الاثنين، بأن اقتحام المستوطنين المتطرفين لباحات المسجد الأقصى انما يعتبر عملا خطيرا واستفزازا لكافة أبناء شعبنا الفلسطيني، "واننا اذ نعرب عن شجبنا واستنكارنا لهذه الاقتحامات المستمرة والمتواصلة والتي وصلت ذروتها نهار عيد الأضحى المبارك لذا فإننا نؤكد مجددا خطورة ما يحدث في مدينة القدس فالقدس في خطر شديد والفلسطينيون المقدسيون يتصدون بصدورهم العارية للاحتلال وسياساته وممارساته في المدينة المقدسة".
وأضاف "أن كنائس القدس ومسيحيها انما يرفضون هذه التعديات وهذه الاقتحامات الاستفزازية الخطيرة التي تستهدف المسجد الأقصى ونقول لمن يجب ان تصل له رسالتنا بأن أولئك الذين يقتحمون الأقصى وأولئك الذين يسعون لتقسيمه زمانيا ومكانيا تمهيدا لبناء هيكلهم المزعوم انما هم ذاتهم الذين يسرقون اوقافنا الارثوذكسية ويسلبونها من أبنائها فمنذ عام 48 وحتى اليوم واوقافنا الارثوذكسية تُسرق منا وتستهدف بأساليب معهودة وغير معهودة وعبر أدوات اوجدهم الاحتلال خدمة لسياساته وممارساته".
وتابع: "أولئك الذين يستهدفون الأقصى هم ذاتهم الذين يستهدفون اوقافنا المسيحية وخاصة في باب الخليل حيث ان المجموعات الاستيطانية تستعد للاستيلاء على عقارات ارثوذكسية وابنية عريقة وجميلة تعتبر تحفة من التحف التي تزين مدينة القدس ناهيك عن كونها المدخل المؤدي الى المقدسات والى البطريركيات والاديرة والكنائس".
وأعرب المطران حنا عن تضامنه وتضامن الكنيسة مع هيئة الأوقاف الإسلامية في القدس وكذلك مع الهيئة الإسلامية العليا في القدس ودار الإفتاء وجميع العلماء ورجال الدين الإسلامي، "كما ونتضامن مع اخوتنا المسلمين الذين تم الاعتداء عليهم في عيد الاضحي متمنين الشفاء للجرحى ومؤكدين للعالم بـأسره بأننا سنبقى ندافع عن القدس وعن مقدساتها واوقافها مهما كثرت المشاريع المشبوهة والمؤامرات والمخططات الهادفة لطمس معالم القدس وتزوير تاريخها والنيل من عدالة قضيتنا الفلسطينية".
وقال: "ان ما حدث في باحات الأقصى وما يحدث في كل يوم من اقتحامات ومن استفزازات خطيرة كما وما يحدث بحق اوقافنا المسيحية انما هذه رسالة الى العالم بأسره والى المسيحيين والمسلمين في كل مكان والى أبناء امتنا العربية والى أصدقائنا المنتشرين في سائر ارجاء العالم بضرورة ان يلتفتوا الى مدينة القدس وان يدركوا خطورة ما يحدث فيها وما يحدث في القدس لا يمكن ان يوصف بالكلمات فكلنا مستهدفون كأبناء للشعب الفلسطيني الواحد مسيحيين ومسلمين وان تعددت الوسائل التي يتم من خلالها استهدافنا".
وأكد قائلا: "من رحاب مدينتنا المقدسة نطلق نداء عاجلا الى المرجعيات الروحية الإسلامية والمسيحية والى جميع الذين يؤمنون بقيم الحق والعدالة ونصرة المظلومين بأن يلتفتوا الى مدينة القدس ويناصروا أبنائها فعندما يدافع المسيحيون والمسلمون عن مدينة القدس انما يدافعون عن ايمانهم وتاريخهم وتراثهم وعراقة حضورهم ووجودهم في هذه المدينة المقدسة".
وتابع: "ان مدينة السلام التي يقدسها المؤمنون في الديانات التوحيدية الابراهيمية الثلاث انما حُجب عنها السلام وغيب عنها العدل بفعل ما يمارس بحق أبنائها. اعيدوا للقدس بهائها ومجدها وسلامها ولا تتركونها فريسة للاحتلال وللمستوطنين العنصريين الذين يكرهوننا ويشتموننا صباحا ومساء ويتمنون ان نختفي من القدس وان نحزم امتعتنا ونغادر مدينتنا. سنبقى في القدس شاء من شاء وابى من ابى وستبقى القدس لابنائها ولن تكون للمستعمرين المحتلين الاتين اليها من هنا او من هناك".
معا