آخر المستجدات
الأمن يباشر التحقيق بشكوى اعتداء شرطي على ممرض في مستشفى معان التربية ل الاردن٢٤: صرف مستحقات مصححي الثانوية العامة قبل العيد متقاعدو أمن عام يدعون لاستئناف الاعتصام المفتوح أمام النواب.. ويطلبون لقاء الرزاز الطراونة ينفي تسلمه مذكرة لطرح الثقة بحكومة الرزاز: اسألوا من وقّعها.. عاطف الطراونة: لن أترشح للانتخابات القادمة.. والحكومة طلبت رفع الحصانة عن بعض الأشخاص نقيب الممرضين: رجل أمن عام يعتدي على ممرض في مستشفى معان الصحة: صرفنا الحوافز كاملة.. والنقص في المبالغ المسلّمة سببه تطبيق قانون الضريبة ابو عزام والمومني يطلقان دراسة حول دور المساهمة المالية في دعم الأحزاب السياسية - نص الدراسة امن الدولة ترفض تكفيل معتقلي مسيرة البقعة.. والامام لـ الاردن24: التوقيف غير مبرر عبيدات يدعو الاردنيين لمواصلة مقاطعة الألبان.. ويكشف عن مصير الألبان المرتجعة: لا يتم اتلافها! دعوة الاردنيين للتوقيع على عريضة الكترونية تطالب بالغاء تعديلات الضمان الاجتماعي - رابط اجراءات قانونية بحق 91 مخالفا بيئيا في الظليل وتنفيذ 179 متابعة حملة الدكتوراة: نعاني من التمييز العنصري بالتعيين بين خريجي الجامعات الأجنبية والأردنية ونريد حقوقنا الدستورية وزارة الصحة تصرف حوافز لكوادرها بزيادة نسبتها 30% أبو عصب ل الأردن 24 : القطاع يحتضر والأوضاع كارثية وإغلاقات للصيدليات بالجملة التربية لـ الاردن24: تعديلات قانونية لخفض سنّ الزامية التعليم.. وخطة للتوسع برياض الاطفال جابر ل الأردن 24: استقطاب كافة الأطباء الخريجين لتغطية النقص واستثناء الأطباء الأخصائيين من قرار التقاعد الانتهاء من استئجار مساكن الحجاج الاردنيين والقرعة الاسبوع المقبل العبادي يشكك في دوافع تعديل قانون الأسلحة.. ويقول: سلاح الأردني كان دوما مدافعا عن الدولة النقابات العمالية المستقلة تخاطب الطراونة.. وتطالب النواب بعدم اقرار تعديلات الضمان الاجتماعي
عـاجـل :

رئاسة مضطربة

ماهر أبو طير

لن يهتم الرئيس الاميركي، بما يكتب عنه، في العالم العربي، وهو أساسا، يعادي وسائل إعلام بلاده، ويقف منها موقفا سلبيا، باعتبارها تقف ضده، حتى قبيل وصوله الى موقعه.

الصحافة الاميركية والاجنبية، وفي مقالات كثيرة، تحدثت عن تقييمها للمئة يوم الأولى، للرئيس الاميركي، دونالد ترامب، والروس يريدون ان يثبتوا ان الرئيس يثير سخرية العالم، والاوروبيون يتوجسون خيفة من تقلباته، والحروب التي قد يشعلها، والعرب لا يرون فيه رئيسا مختلفا، عن سابقيه، ولربما أسوأ باعتباره مؤهلا لارتكاب حماقات كثيرة.

الرئيس الاميركي، يقف موقفا غير مريحا من العالم العربي، في العموم، وكل الاشارات ما قبل فوزه، وخلال الشهور الاولى الثلاث، غير مريحة ابدا، لان الصورة الانطباعية التي تشكلت عن الرئيس تقول انه يريد ابتزاز العرب ماليا، ويريد ارضاء اسرائيل، بكل الطرق، وينظر موقفا سلبيا من الاسلام والمنطقة، اضافة الى ما يتعلق باللاجئين.

على الرغم من ابتهاج العرب بالضربة الامريكية للنظام السوري، الا انه على ما يبدو ان الرسالة التي سقطت في بريد دمشق الرسمية، مقصود بها، اطراف اخرى، مثل الصين وكوريا الشمالية، كما ان هذه الرسالة، لم تحقق غايتها، لانها مجرد ضربة لرفع شعبيته داخل الولايات المتحدة، ولا تعبر عن مخطط اعمق تجاه الملف السوري.

الآن، الرئيس ذاته يجدد رسائل الابتزاز لدول عربية، ويريد ايضا، ان يزور القدس، باعتبارها عاصمة لاسرائيل، ولو اجرينا مقارنة فقط، بين تصريحاته قبل فوزه، وما يفعله ايضا من تناقضات بعد ان اصبح رئيسا، لثبت لنا بالوجه القاطع، اننا امام رئاسة مضطربة جدا، وهي رئاسة قابلة لمزيد من تصدير المفاجآت الى المنطقة العربية.

بهذا المعنى ودون عواطف يمكن القول، ان الرئاسة الاميركية ولاعتبارات كثيرة، تقف على ارضية من العداء لهذه المنطقة، سواء العالم العربي، او ايران، او حتى تركيا، والمنطقة مصنفة عند الرئيس الجديد على اساس ثلاثة تقسيمات، دول يتوجب سحقها مثل ايران، دول يتوجب ابتزازها ماليا، ونقصد بعض الدول العربية الثرية، ودول يجب ان تكون تابعة لواشنطن بالكامل مثل الاتراك، وهذه التقسيمات الثلاث، يمكن اثباتها بالادلة.

لقد اثبتت المئة يوم الاولى، ان اضطراب الحملات الانتخابية، لم يكن مجرد اضطراب لحصد الشعبية، بين الاميركيين، وهو اضطراب بات واضحا في الرئاسة الاميركية الحالية، حتى برغم سعي اطراف كثيرة، لاسترضاء واشنطن، الا ان مؤشرات الاضطراب الشخصي والرئاسي، غالبة على علاقة الرئيس بالعالم عموما، وبمنطقة الشرق الاوسط والعرب خصوصا.

برغم ان اميركا لا تدار عبر الرئيس وحسب، وهناك مؤسسات لها دورها، سياسيا وامنيا وصناعيا، وغير ذلك من مؤسسات، الا ان للرئيس ايضا مساحات واسعة للتحرك، ولصبغ القرار برؤيته، وما يمكن قوله بكل وضوح، ان الشهور الثلاث الاولى، اثبتت ان الرئيس ليس صديقا للعرب، ولن يكون، بل علينا ان نتوجس خيفة، مما سيفعله في هذه المنطقة وبنيتها ومصالحها وكل خارطتها.