آخر المستجدات
فتح وحماس تتفقان على خطة مشتركة لمواجهة الضم المعلمين لـ الاردن24: التربية تخالف قانون النقابة.. وسنلجأ للقضاء توقيف 11 شخصا في "الجويدة والبلقاء" في قضايا فساد جديدة الافراج عن الناشط صبر العضايلة بعد 13 يوما من الاضراب عن الطعام النعيمي لـ الاردن24: اضافة 10 دقائق لامتحان التوجيهي.. ونجري مراجعة لورقة الامتحان الأول الممرضين تلتقي وزير الصحة وتطالب بتعيين ممرضين واقرار نظام الحوافز.. وجابر يدعم المطالب الفاتيكان يستدعي سفيري أمريكا وإسرائيل بشأن خطوات الضم رغم ظروفهم الاقتصادية.. كهرباء اربد ستبدأ بفصل التيار عن المواطنين السبت “الزراعة” تحذر مربي المواشي والنحل والدواجن من “الإجهاد الحراري” متضررو التنمية والتشغيل يشتكون.. والسفاسفة لـ الاردن24: حلّ قريب.. وبدأنا باجراء تسويات تجمع مزارعي الأردن يطالب بالسماح بعودة العمالة الوافدة المجازة تشكيلات ادارية في الداخلية: الماضي محافظا لمادبا.. والقعايدة لجرش والنسور للكرك "الأوبئة" بصدد قياس مناعة الأردنيين من فيروس كورونا العضايلة: نسعى لإعلان الأردن منطقة "آمنة للسفر".. وخطة الضم الإسرائيلية ستنسف فرص السلام احالات واسعة على التقاعد في مختلف المؤسسات والوزارات - اسماء رسميا.. دعوى قضائية تطعن بقرار وقف زيادات رواتب موظفي القطاع العام الاردن24 تنشر تفاصيل الزيادة على أجور العاملين على التوجيهي اعتصام في جرش للمطالبة بالافراج عن الناشط علاء العياصرة ومعتقلي الرأي جابر يحظر التدخين والأرجيلة في الاماكن المغلقة بنسبة 100% طلبة توجيهي يشتكون من ضيق الوقت في امتحان التوجيهي.. والتربية ترد

ذبحتونا تطالب التربية بإلغاء اعتماد الماسح الضوئي في امتحانات التوجيهي

الاردن 24 -  
طالبت الحملة الوطنية من اجل حقوق الطلبة "ذبحتونا" وزارة التربية والتعليم بإلغاء اعتماد الماسح الضوئي كورقة لحل الأسئلة الموضوعية (الاختيار من متعدد والصح والخطأ) في امتحان التوجيهي.

وأكدت الحملة أن التعامل مع الماسح الضوئي من قبل الطلبة، يتطلب تدريبهم مسبقًا عليه، وهو الأمر الذي لا يمكن تحقيقه في ظل تطبيق التعلم عن بعد، وعدم عودة الدوام المدرسي.

ولفتت الحملة إلى أن قرار الوزارة أحدث إرباكًا لدى طلبة التوجيهي وزاد من حجم القلق لديهم، خاصة في ظل ما عانوه منذ بداية العام الدراسي، ابتداءً من إضراب المعلمين، ومرورًأ بجائحة كورونا وانتهاءً بالقرارات الحكومية المتخبطة والمتعلقة بالتوجيهي.

وأشارت "ذبحتونا" إلى أن طريقة تعبئة الإجابات على "ورقة المساح الضوئي"، تفتح مجالًا كبيرًا للخطأ والإرباك لدى الطلبة، في ظل تعاملهم مع هكذا نماذج لأول مرة في مسيرتهم الدراسية.

وتاليًا أهم ما يمكن أن يواجه الطالب من صعوبات في الحل على "ورقة الماسح الضوئي":

1_ ورقة الإجابة منفصلة عن ورقة الأسئلة، ولذلك على الطالب التأكد من أنه يقوم بتظليل رقم الإجابة على السؤال الموجود في ورقة منفصلة. وبالتالي، فإن أي نقل خاطئ لأية إجابة، سيؤدي بالضرورة إلى أن تصبح كافة الإجابات اللاحقة للطالب خاطئة.

2_ نتيجة تقارب أرقام الأجابات والدوائر، فإن هذا سيسبب إرباكًا للطالب أثناء نقل الإجابات، الأمر الذي سيؤدي إلى حدوث أخطاء في نقل الإجابات الصحيحة في مكانها الصحيح لدى العديد من الطلبة.

3_ طريقة تظليل الدوائر الصحيحة في ورقة الإجابات الخاصة بالماسح الضوئي، وطريقة قراءة جهاز الماسح الضوئي للإجابات، تتطلب تظليل كامل الدائرة الصحيحة بالقلم الرصاص، على أن لا يكون التظليل باهتًا، وهو الأمر الذي سيحدث إرباكًا لدى الطلبة، ويؤدي بهم إلى المزيد من التوتر والأخطاء.

4_ وفق هذه الطريقة، فإن الطالب الذي يقوم بتغيير إجابته عبر مسح التظليل عن دائرة وتظليل دائرة أخرى، قد تؤدي إلى قراءة خاطئة من قبل الماسح الضوئي، خاصة في ظل بقاء أثر التظليل للإجابة الأولى، ما يؤدي إلى قراءة الماسح لإجابتين واعتبارها إجابة خاطئة.

وأبدت الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة "ذبحتونا" استغرابها من أن يتم تجربة أوراق الإجابات الخاصة بالماسح الضوئي على امتحان التوجيهي المصيري للطلبة، وفي ظل أزمة كورونا وتعطيل الدوام المدرسي، وما يعنيه ذلك من عدم القدرة على إخضاع هذه الطريقة للتجربة ومعرفة مكامن الخلل فيها قبل تطبيقها. إضافة إلى أن توقيت إقرار هذه الطريقة قبل أقل من شهر على بدء الامتحانات أدى إلى حالة من الخوف والتوتر والإرباك لدى قظاع واسع من الطلبة.

وطالبت الحملة وزير التربية والتعليم الدكتور تيسير النعيمي، باتخاذ قرار حاسم بإلغاء قرار اعتماد ورقة الإجابات الخاصة بالماسح الضوئي، والعودة إلى التصحيح اليدوي عبر المعلمين، والذي يريح الطالب، ويجعل احتمالية الخطأ في طتابة إجاباته محدودة جداً.

إن التذرع بجائحة كورونا لاعتماد الماسح الضوئي، غير مبررة، كون تصحيح الأسئلة الموضوعية من قبل المعلمين، لا يتطلب وقتًا كبيرًا ويمكن إنجازه في فترة زمنية محدودة جدًا. كما أننا نبدي خشيتنا من أن يكون الهدف من اعتماد هذه الطريقة، هو توفير النفقات، وذلك على حساب الطالب وتحصيله ومصداقية نتائج التوجيهي.

ولذلك فإن حملة ذبحتونا تهيب بوزير التربية وكافة المسؤولين بالوزارة الإسراع في وقف هذا القرار والعودة إلى التصحيح المباشر من قبل المعلمين.
 
 
Developed By : VERTEX Technologies