آخر المستجدات
الزعبي معلّقا على وجود (8) آلاف فقير "جائع": المجتمع الأردني متكامل تواصل الأجواء الباردة ودرجات الحرارة تلامس الصفر بالبادية الشرقية تفويض مديري التربية بتأخير دوام المدارس أو تعطيلها حسب الحالة الجوية المعتصمون في الكرك: خيمتنا سقفها السماء.. ونرفض عروض الـ 100 دينار - صور القبض على مرتكب حادث دهس وقع في منطقة علان ونتج عنه وفاة حدث واصابة آخر المظاهرات تجتاح إيران وسقوط قتيل على الأقل تصريحات دائرة الإحصاءات تفتح شهيّة فقراء ستوكهولم وحزانى برلين النسور يهاجم المصري والشواربة: الفزعة لا توقف غرق الشوارع.. والعليق عند الغارة لا ينفع إنقاذ 16 شخصاً حاصرتهم مياه الأمطار في الطفيلة غزّة تغزل نشيدها: موت وحريّة الطراونة ل الاردن 24 : لن نكون بوقا لأحد.. وسنعلن موقفنا من المناهج بعد انتهاء المؤتمر حالات إعياء وإغماء أمام الديوان الملكي.. والمعتصمون: لن نتراجع الخضيري يستهجن قيام نقيب المقاولين بإغداق الأعطيات من أموال النقابة تخفيض عدد المقبولين في كليات الصيدلة وإخضاع الخريجين لامتحانات النقابة العام المقبل فيديوهات وصور - المياه تتلف عشرات المزارع في منطقة الازرق .. والمزارعون "يدبون الصوت " مصدر رسمي ل الاردن ٢٤:هناك صعوبات في احالة الموظفين الذي امضوا ٢٥ عاما في الخدمة للتقاعد المصري ل الاردن ٢٤: نجري دراسة هيدرولوجية حول التغير المناخي في الاردن البطاينة ل الاردن ٢٤: لا تمديد لفترة تصويب الاوضاع للعمالة الوافدة استعادة الأردن لأراضي الغمر يوقف استنزاف إسرائيل للمياه الجوفية والسطحية استمرار فرصة الأمطار الرعدية الليلة وغدا السبت وتحذيرات من السيول
عـاجـل :

دور المثقّف العربي في الزمن الصعب

أ.د صلاح جرار


عندما تمرّ الأمّة في أزمات ومحن، ويفقد الناس ثقتهم بالقدرة على تجاوز تلك المحن والأزمات، تتوجّه الأنظار إلى أهل الرأي والفكر والثقافة لتفسير واقع الحال والكشف عن أسبابه وإرشاد الأمّة إلى سبل التغلّب على الأزمات والمحن والخروج منها ثمّ الانطلاق نحو البناء والنهضة والتقدّم.

ولا يجوز بأيّ حالٍ من الأحوال أن يدفن المثقف رأسه في الرمال عند حلول المحن والمصاعب، بل عليه أن يتصدّى لها بفكره ومعرفته، غير أن أخطر ما يمكن أن يقترفه المثقف –للتهرّب والتنصّل من القيام بمسؤوليته- أن يلجأ إلى تسويغ واقع الحال والدفاع عمّن تسبّبوا في إيراد الأمّة موارد الهلكة والضياع، ذلك أنّ الثقافة كلمة تكاد تكون مرادفة للإصلاح والتقويم. وما دامت رسالة الثقافة تقوم على الإصلاح والتقويم فإنّ أهمّ ما ينبغي على المثقف فعله هو الدفاع عن ثوابت الأمّة ومقدراتها وعوامل وحدتها ونهضتها، وأن يبقى متيقّظاً للتنبيه على أي انحراف أو خروجٍ على تلك الثوابت والمقدّرات والقيم.

وأوّل ما ينبغي على المثقف العربي في هذه الأيّام التي تواجه فيها الأمّة تحدّيات بالغة الخطورة أن لا يتنازل تحت أي ظرف أو ذريعة عن مطلب وحدة الأمّة كي تتمكن من مواجهة الأخطار المحدقة بها، وهذا المطلب هو مطلب المثقفين قبل أن يكون مطلب أي قطاع آخر، لأنّ الثقافة العربيّة واحدة من المحيط إلى الخليج ومن أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب، ولأنّ لدى هذه الثقافة من عوامل القوّة والصمود والمنعة ما يجعل الأمّة التي تتميّز بها من أقوى الأمم وأقدرها على النهوض والتقدّم وكبح أعداء الطامعين.

وممّا ينبغي على المثقفين العرب الدعوة إليه في هذا الإطار أنّه إذا كان لا بدّ للدول العربيّة أن تتحالف مع قوىً كبرى، فلتتحالف جميعها مع دولة كبرى واحدة أو تحالف دولي واحد، لا أن تتحالف مع قوى متصارعة لأن تحالفها مع قوى متصارعة يؤدي إلى زيادة تفككها بانحياز كل دولة منها إلى القوة التي تتحالف معها ضدّ القوة الأخرى ومن يتحالف معها، وهذا هو سرّ محنة الأمّة العربيّة في هذه الأيّام حيث تتحالف دولٌ عربيّة مع الحلف الأمريكي الغربي، وتتحالف دول عربيّة أخرى مع الحلف الروسي الشرقي، وبهذا يفقد العرب استقلالهم وقرارهم وإراداتهم وتستمر نزاعاتهم ويتحولّون إلى رؤوس حراب للقوى المتصارعة.

ولا بدّ للمثقف في هذه الحال أن يعمل فكره وقلمه للدعوة إلى وضع حدّ للنزاعات بين الدول العربيّة وتجنب تحريض أيّ دولة على دولة أخرى لأن ذلك يتناقض مع دوره ورسالته.

وفي هذا الإطار وقبل أن يتبنى الدعوة إلى الوحدة العربيّة الشاملة فإنّ على المثقّف أن يدعو إلى تماسك المجتمعات في الدول العربيّة ووحدتها، وأن يتبنى الدعوة إلى إنهاء كلّ النزاعات والفتن الداخلية داخل أي بلد عربيّ وأن لا يحرّض أحد طرفي النزاع ضدّ الطرف الآخر، وأن يدعو إلى إنهاء النزاع بالحوار والطرق السلميّة فقط، لأن نشوب النزاعات والفتن داخل أي قطر عربيّ يهدّد بمزيد من التفكّك والضعف وقد يمتد خطره إلى دول عربيّة أخرى.

ومثلما على المثقف أن يتبنى الدعوة إلى إخماد الفتن والنزاعات داخل الأقطار العربيّة أو بينها، والدعوة إلى عدم الانضمام لتحالفات خارجيّة متصارعة، والدعوة إلى الوحدة العربيّة، فإنّ عليه أيضاً أن يتبنى الدعوة إلى تحرير كلّ ذرة تراب عربيّة جرى احتلالها من قبل الصهاينة ودعم كلّ من يقاوم الاحتلال بكلّ وسائل الدعم الممكنة.

هذه هي رسالة المثقف العربي في الزمن الصعب، وقد تتغير المطالب التي عليه أن يتبنّاها ويدعو إليها بتغيّر الأحوال والظروف، على أن تبقى مصلحة الأمّة والمحافظة على ترابها ومقدّراتها وثوابتها هي الغاية القصوى والهدف الأسمى للمثقف.

salahjarrar@hotmail.com