آخر المستجدات
الملك لـ عباس: الأردن يقف بكل إمكاناته إلى جانب الأشقاء الفلسطينيين بعد تكرار حوادث انفجار الغاز.. العواد لـ الاردن24: لجنة للتحقق من متطلبات السلامة في المطاعم النقابات المهنية تقر توصياتها بشأن تعديلات نظام الخدمة المدنية الثلاثاء: تركيز على العلاوات الفنية اقتصاديون لـ الاردن24: ارتفاع المديونية نتيجة طبيعية للسياسات الحكومية ونهج رفع الضرائب مواطنون من وادي السير ينتظرون تعبيد شارع منذ خمس سنوات: تفاجأنا باصلاحه أمام عمارة دون غيره! نظام حوافز معدل وموحد للمهن الصحية دعوة المتقدمين لوظائف الفئة الثالثة إلى المقابلات الشخصية - أسماء النواصرة يردّ على الوزيرة غنيمات: محاولة للتشويش على الصورة.. ونؤيد وجود مسار مهني مع العلاوة البلقاء ترفض تسجيل طلبة منقولين بـ"القبول الموحد".. وعوض لـ الاردن24: المشكلة انتهت ذبحتونا تحذر من خطورة غياب مصداقية القبول الموحد.. وتطالب الوزارة بالموضوعية في عرض الأرقام العايد: السلطات المصرية تعهدت بالافراج عن طالب أردني اعتقل أثناء تواجده في ميدان التحرير النواصرة من مسقط رأس الحجايا في الطفيلة: في جعبتنا الكثير.. وملتزمون بعهد النقيب - صور غنيمات: مبادرة الحكومة ترتكز على تشكيل فريق مشترك مع النقابة لوضع نموذج جديد لعلاقة تشاركية معلمو المفرق يطالبون باقالة الحكومة.. وشعبان لـ الاردن24: خيار العودة إلى الرابع مطروح - صور وفيديو طلبة عائدون من السودان يناشدون الملك.. ويسألون: من أين ندفع 4000 دينار كلّ أربعة أشهر؟! المعلمين لـ الاردن٢٤: كل محاولات التجييش فشلت.. ونسبة الاضراب ١٠٠٪ أصحاب شركات نقل يلوحون بالطعن في تعليمات الهيئة: سنخسر رأس مالنا ابو حمور امينا عاما لوزارة الداخلية الشواربة لـ الاردن٢٤: ماضون بدمج والغاء مديريات وأقسام.. ولن نحول موظفي الفئة الثالثة عن الصناعيين واضراب المعلمين: ماذا عن 120 ألف أسرة تنتظر اقرار علاوة الـ50%؟
عـاجـل :

دوام المدارس في رمضان

كامل النصيرات

للآن العملية التدريسية غير مضبوطة في رمضان ..بل إن كثيراً من الطلاب وحتى بعض المعلمين يتعاملون معها باعتبارها (مش شرط تداوم) ..رأيتُ بأم عيني كثيراً من الطلبة يغيبون بحجة رمضان ؛ وسمعت عن كثير من المعلمين أوحوا للطلاب بذلك ولم يصرّحوا علانية بذلك..!
وصدقاً وحتى أكون مسؤولاً عن رأيي ؛ لا اعلم ان كان إقرار الدوام والتدريس في رمضان بهذا الشكل مفيدا للعملية التعليمية ام ان هناك حسبة مش ولا بُد في ذلك.؟
أدخل صراعاً مريراً كلّ يوم مع أولادي بسبب ذلك وحجتهم الأكبر أن أولاد الحارة غالبيتهم قرروا التعطيل على مسؤوليتهم وعندما استقصي أجد ذلك صحيحاً..وحينما استقصيتُ أكثر وجدتُ ان غالبية مدارس المملكة أو صفوفها تعاني من ذات المشكلة ..؟
أين الخلل إن كان ذاك صحيحاً..؟ ومن الذي صنعه ؟ وهل يمكن علاجه بدلاً من هدر الوقت ..؟ وهل حقاً في المدارس أيضاً لم نتعلم بعدُ (فن إدارة الوقت)..؟
كل ما أتمناه أن يكون كلامي مجرد رأي فاسد غير مبنيّ على حقائق ..وإلاّ فإنها الفوضى التي تصنع جيلاً قادماً لا يعرف قيمة الأشياء الأصيلة و الوقت الذي يبني الأمم بالإنسان..!