آخر المستجدات
حوادث مواقع العمل.. درهم وقاية خير من قنطار علاج أمر الدفاع رقم (6).. مبرر التوحش الطبقي! بانتظار العام الدراسي.. هل تكرر المدارس الخاصة استغلالها للمعلمين وأولياء الأمور؟ نقل د.أحمد عويدي العبادي إلى المستشفى إثر وعكة صحية شركات الكهرباء.. جناة ما قبل وما بعد الكورونا!! التربية تعلن اجراءات ومواعيد امتحانات التعليم الاضافي - تفاصيل لليوم الثاني على التوالي.. لا اصابات جديدة بفيروس كورونا وتسجيل (5) حالات شفاء الصحة العالمية تراجع "استجابتها لكورونا".. وتصدر تحذيرا الاتحاد الأوروبي يدرس الرد في حال نفذت إسرائيل الضم التعليم العالي توضح بخصوص طلبة الطب الأردنيين في الجزائر عربيات لـ الاردن24: لن يُسمح للقادمين من أجل السياحة العلاجية بادخال مركباتهم إلى الأردن قلق في الفحيص بعد لجوء لافارج إلى الإعسار: التفاف على تفاهمات البلدية والشركة حول مستقبل الأراضي العمل: مصنع الزمالية مغلق ولن يعود للعمل إلا بعد ظهور نتائج التحقق العجارمة ينفي حديثه عن اتخاذ قرار ببدء العام الدراسي في 10 آب.. ويوضح المراكز الصحية في إربد.. تدني جودة الخدمة يضرّ بالمنتفعين عائلات سائقي خطوط خارجية يعيشون أوضاعا اقتصادية كارثية.. ومطالبات بحلّ مشكلتهم الضمان تسمح للعاملين في قطاع التعليم الخاص الاستفادة من برنامج مساند (2) أردنيون في الخليج يناشدون بتسهيل اجراءات عودتهم بعد انتهاء عقودهم المعونة الوطنية بانتظار قرار الحكومة حول دعم الخبز التربية لـ الاردن24: ضبطنا 58 مخالفة في التوجيهي.. والعقوبات مختلفة

خطاب "الشرعية الهاشمية العريقة" اللغة السياسية التي يحتاجها العالم

خلدون عبدالسلام الحباشنة
 لم يكن الملك عبدالله الثاني يمثل نفسه أمام البرلمان الأوروبي فقط ، بل مثل الشرعية الهاشمية العريقة التي تنتسب إلى اعرق واطول سلالة حكم في العالم على الاطلاق والتي لازالت تحضى بالاحترام في المنطقة برمتها والعالم وان غيرت سياسات ما بعد الحرب العالمية الثانية من طبيعة التقسيم السياسي للمنطقة ، لازالت الشعوب العربية وأوروبا تثق بهذه المرتبة وهذا التسلسل القيادي في الحكم ، وهي الحقيقة التاريخية التي تجعل من الملك نفسه يتفوق على ذاته ويقدم أقصى طاقاته وعبر لغة سياسية محترفة ومعاصرة عبر أجندات واضحة ومحكمة ومتوازنة ، اعتمد الملك عنصر التحشيد الفكري المكثف الذي يعكس فهمه العميق لمستوى وعي من يمثلون أوروبا ، وحدد بدقة واحكام المضمون السياسي واللغة المناسبة لمعرفته بأن هذا الخطاب يضاد ويعاكس ما يصل الى الاوروبيين ، وهو يعي جيدا أن هذا الخطاب بقوته الهائلة سيقابل برد فعل اخر لدى الإسرائيليين ، المحاور التي تضمنها الخطاب الملكي وجهة صفعة قوية عبر الاعلان بقوة عن التمسك بالقدس ، واعاد البرلمانيين الاوروبيين إلى العقدة الاولى في الشرق الأوسط ووضح خطورة المعالجات التجميلية والشكلية لها ، قضية فلسطين وحل الدولتين وما جرى لدول المنطقة ويجري من مأساة ، في العراق وسوريا وليبيا واستعراض الملك لخطورة فقدان هذه الدول لاستقرارها وحق شعوبها في الحياة الكريمة بعد ما تعرضت له من ويلات ، وخطورة تحولها إلى دول يائسة بائسة ما يعني انتقال الخطر إلى العالم بأسره وعلى راسه أوروبا نفسها .

حديث الملك بقوة وثبات وحزم وتمكن دون أي اعتبار لاي ارتدادات أو مسؤوليات لانه مؤمن بأن الوعي المزيف الذي يتعرض له الأوروبيون تحديدا له نتائج خطيره وخطيره جدا على المنطقة والعالم ، وهو الوعي الكاذب الذي يبثه اعلام المحاور المتصارعة في المنطقة على الامتداد والنفوذ وهي التي تستثمر في الصراع والدمار على حساب الإنسان وحقوقه السياسية والمدنية .

عرض الملك بمسؤولية أخلاقية سياسية عالية تجاه أمته ، واقع الشعب العربي في فلسطين و العراق وسوريا وليبيا وآلامها التي باتت تشكل سلسلة من العذابات المستمرة التي أن انحدرت إلى مستويات أكثر تعمقا في تفاصيل الصراع فإنها ستتحول إلى مصدر خطر داهم للجميع .

أكد الملك في أذهان ممثلي الشعوب الأوروبية أن كل ما يجري هو نتيجة تغطرس الطرف المسؤول عن قضية المنطقة الاولى فلسطين ، ورفضه للحلول وقفزه فوق الخيار السلمي للوصول إلى بناء محاور جديدة وأعداء جدد ، وضع الملك العالم من خلال أوروبا " قوة التوازن العالمية " أمام مسؤولياتها في ظل محاور باتت تنزع إلى فرض خيارات دموية على شعوب المنطقة .

للاسف الإعلام الأردني لا يمتلك القدرة على إيصال رؤية الملك ، وهو ما يجعله يباشر هذا الدور بنفسه ، ففي حين تعامل الإعلام الأوروبي " المرئي والمقروء والمسموع " مع الخطاب بالتحليل المهني اللغوي والجسدي والتعبيري لرسائل التي احتواها لجأ الإعلام الأردني إلى العموميات الإخبارية لتغطية على عجزه .

أهمية خطاب الملك المزدوجة تكمن في أن المحاور المتصارعة في المنطقة تمتلك ادوات إعلامية تساهم في خلق تناقض غريب حول طبيعة الصراع ، فاعلام محور أعداء " ترمب " يصور الحالة على أنها ارتباك وسقوط وانهزام أمريكي في المقابل ، اعلام محور قوة ترمب يصور الأمور على أنها صراع على مستوى الرؤى الاقتصادية ، بينما الحقيقة التي ثبتها الملك في الذهنية الأوروبية أن جوهر الصراع هو القضية الفلسطينية ، وان كل ما عاشته الشعوب العربية من ويلات هو نتيجة لهذا الصراع الذي تم نقله إلى مساحات جيوسياسية جديدة .

اميركا أجبرت الصين ثاني قوة اقتصادية عالمية على اتفاق شراء سلع بقيمة 200 مليار دولار مقابل تخفيف عقوبات ، ونجحت في سحب الموقف الأوروبي باتجاه موقفها من الملف النووي الايراني بقصد تفعيل آليات فض النزاع تمهيدا لعقوبات أممية ، وفتحت الأجواء السورية والعراقية على مصراعيها أمام الطيران الإسرائيلي في ظل دور روسي ايراني تركي متداخل ، ما ينبيء عن صراع قاتم يضع المنطقة على شفير هاوية جديدة .

الخطاب الملكي شكل بصدق سياسي صوت المنطقة وشعوبها التي فقدت الكثير من أرواح أبناءها ، وفقدت استقرارها وعانت معاناة فوق التحمل ، ما يجعلها مرشحة لتكون بؤرة جديدة لعاصفة جديدة من الخطر .

ولكن السؤال هل يبادر الأوروبيون إلى حسم موقفهم وحماية مستقبل المنطقة عبر موقف متوازن بين أطراف الموقف المتصاعد في المنطقة ، باعتبار حوض البحر المتوسط معرض برمته إلى الخطر ؟



 
 
Developed By : VERTEX Technologies