آخر المستجدات
استشهاد خمسة فلسطينيين بنيران الاحتلال.. وتوتر شديد على حدود غزة الخارجية تباشر اجراءات نقل جثمان أردنية توفيت في ماليزيا طلبة الشامل يحتجون على نوعية الامتحان.. وعطية يطالب المعاني بانصافهم الاحتلال: القبة الحديدية اعترضت صواريخ اطلقت من غزة صدور أسس وآليات تقديم الخدمات ضمن برنامج الدعم التكميلي "تكافل" بينو يحذّر من الجريمة المنظمة.. ويسأل: لماذا يُترك أصحاب الأسبقيات ويُلاحق الغارمون؟! #اغلاق_النوادي_الليلية يجتاح وسائل التواصل الاجتماعي: حكومة النهضة تلاحق قائلي الكلام فقط! الشواربة يعلن التوافق على تخصيص (3) مليون دينار للتجار المتضررين من غرق عمان المعلمين تلتقي المعاني وتقدم مقترحا لتمويل علاوة الـ50%.. وترفض ربطها بالمسار المهني داود كتّاب يكتب في الواشنطن بوست: لماذا لم أتفاجأ من الإهانة الإسرائيلية للنائب رشيدة طليب؟! السودان يسطر تاريخه الجديد.. توقيع وثائق الفترة الانتقالية الزعبي لـ الاردن24: سنحلّ مشكلة المياه في محافظات الشمال نهاية العام.. ولن نتهاون بأي تلاعب ارتفاع بطالة الشباب الأردني إلى أعلى المستويات العالمية الصبيحي لـ الاردن24: دراسة لاخضاع كافة العاملين في أوبر وكريم للضمان أصحاب التكاسي يتهمون الحكومة بالتنصل من وعودها.. وتلويح بإجراءات تصعيدية احتجاجا على التطبيقات الذكية‎ ‎خريجو تخصص معلم الصف يعلنون عن بدء اعتصام مفتوح أمام مبنى وزارة التربية ويتهمونها بالتنصل من وعودها‎ الكباريتي يكشف معيقات دخول المنتجات الأردنية للسوق العراقي.. ويطالب الحكومة بوضع الحلول المعاني ل الأردن 24: لجنة مشتركة مع نقابة المعلمين لبحث كافة الملفات ومنها علاوة ال 50% أيام سودانية.. من انتفاضة الخبز إلى "العهد الجديد" 3 دونمات شرط إقامة المستشفيات والمدارس
عـاجـل :

حوار على قارعة الشغف!

حلمي الأسمر

-1-
بين طعنة وأخرى، ثمة فرصة لحياة وحب أيضا، إمعانا في قهر أعداء الفرح.. نحن ننشغل بتحضير أرواحنا التي تحوم حول من نحب في البلاد البعيدة!
-2-
في محترف الحب، لا فضل لمحب على محب آخر إلا بالدفء!
-3-
«الرصاصة أنثى. تختار أجمل الشباب لتزفهم إلى الخلود!»
-4-
سأدْخُل طقسي الأثير،
وأفْسِح لليل وقتا ليغفو، ليحلم، مثلي، ببحر كبير، وصيد وفير،
وأنثى تُهَدْهِدُ سَهْوِيَ، حتى أطير،
إلى حيث لا ليل يغفو، ولا بدر يخبو، ولا تستقيم السطور!
-5-
أيقظي كستناء الشغف، بين جمر وجمر، تستطيل الدوائر!
-6-
جَلـَسْتُ، إليّ.. أسائل روحي: متى أستريح؟ فقالت: ستركب ريحا تسابق ريحا.. وتعدو وتعدو.. كما الليل يلهث خلف النهار.. فأيقنت أني أسابق ظلي، وأن انتظاري احتضار!
-7-
سأدخل في حجرة الانتظار، على مدخل القلب، أفرش أرض الحنين حنينا جديدا، أؤثث كل رواية حب، بحب جديد، لعلي.. أثوّر هذا الصباح الرتيب!
-8-
سيمضون كل إلى غايته.. وأمضي، لأجمع بعض السكينة .. مما يَصُبُّ غَريبٌ على غربته!
-9-
سأقولها، دون انتظار للجواب، هي لحظة لو عشتها، لجمعتُ في جيبي السحاب!
-10-
في الميثولوجيا الشعبية يقال لمن مات: سقطت ورقته، كأوراق الخريف؛ ثمة من سقطت ورقته فعلا، ولكنه لم يمت فيزيائيا، فهو يعيش ميتا، أو يموت حيا.. أما أولئك الذين يرتقون شهداء، فهم الأحياء حقا!
-11-
على ضفة ابتسامة جذلى، ينبجس ينبوع من رحيق، على الضفة الأخرى.. تنمو أيكة من زغب ، وعلى بعد شهقة، من ملاذ عصي، ألملم ما لم يتناثر من الحلم، أعدو كما الوعل، كي ألتحق بقطيع، يعدو ورائي!
-12-
أخيرا قالت الخرافة: لا تنم وحيدا؛ كي لا تفترسك الأحلام!


(الدستور)