آخر المستجدات
لأول مرة.. التقاط لحظة إصابة فيروس كورونا لخلية سليمة (صور) منخفض من "الدرجة الثانية" وكتلة هوائية باردة ورطبة أمل في ألمانيا وانخفاض الوفيات بأميركا.. غوتيريش يحذر من تهديد كورونا للسلم الدولي ويدعو مجلس الأمن للتحرك توقيف الزميل محمد الخالدي ومالك قناة رؤيا فارس الصايغ 14 يوما جنود الرحمة.. حين يعجز الشكر ولا تكفي الكلمات "الممرضين" تقرر مقاضاة مدير مستشفى عبد الهادي وتضع المستشفى على "القائمة السوداء" عبيدات يحذر من موجة ثانية لفيروس كورونا.. ويؤكد أن الوضع الحالي مطمئن الأمن: طائرات مسيرة لمراقبة الالتزام بالحظر الشامل.. وضبط كافة اشكال المخالفات الكباريتي: 72 مليون دينار المساهمات في صندوق همة وطن العضايلة: لدينا خطة جاهزة بشأن المغتربين.. وقرار مرتقب بشأن صلاة التراويح كيف غيّر كورونا الحياة كما نعرفها حول العالم خلال 100 يوم فقط منذ الإبلاغ عن أول إصابة! العضايلة: لن يُستثنى من حظر التجول سوى الكوادر الطبية وعدد محدود من المسؤولين والعمال جابر: تسجيل 14 اصابة جديدة بفيروس كورونا في الاردن.. وشفاء (11) حالة.. ووفاة مصاب كي لا ننسى.. التاسع من نيسان يعود بذاكرة الموت في بغداد ودير ياسين الحموري: سيتم استئناف بيع الخبز الصغير وفتح المزيد من القطاعات التجارية والصناعية لليوم الخامس على التوالي.. لا اصابات بفيروس كورونا في اربد.. وانتظار نتائج 170 عينة تعميم من البنك المركزي بشأن أرباح البنوك الأردنية والأجنبية – وثيقة الصناعة والتجارة تصدر إجراءات تنظيم اجتماعات الهيئات العامة ومجالس إدارة الشركات عودة نظام التصاريح الإلكترونية للعمل بعد معالجة مشاكل تقنية حملة: مدارس خاصة أجبرت معلمين على الاستقالة
عـاجـل :

حنان مؤقت!

أحمد حسن الزعبي
يروي لي أحد الأصدقاء قصته عندما كان طفلاً،و كيف تدفّقت عليه ينابيع الحنان يوم وفاة أمه وما تلاها في الأيام الثلاثة الأولى من العزاء، حيث لم تتركه جارة او قريبة الا و»دحشت» الطعام في فمه عنوة حتى وهو في مرحلة ما بعد الإشباع ، ويقول كانت الأيام الوحيدة في حياتي التي افطر فيها عشر مرات وأتغدّى عشر مرات وأتعشى عشر مرات..لكن بعد الأيام الثلاثة الأولى.. بقيت شهوراً أتضور جوعاً عندما نسيني أقرب الناس إلي..
طفل الكمالية.. اصطادته كاميرا المصور الصحفي «فارس خليفة» وهو في قمة نبله الطفولي، فجاء الرد من طفل نقي نطق بلسان الأردنيين على كل سياسات التجويع التي انتهجتها الحكومات «احنا مش شحّادين»..! فالتفتت الناس للمأساة..الاف من المواطنين وانا منهم تعاطفوا معه وذرفوا دمعاً ساخناَ على ظروفه القاسية.. وآلاف من المتابعين بحثوا عن عنوانه وسألوا عن مسكنه ليقدّموا له مساعدة مجزية للطفل «الوطن» واعتقد أنه يستحق أكثر.. لكن ماذا عن أشباه وديع.. وامثال وديع.. ورفاق وديع من السائرين على درب الآلام..؟ ماذا عن العائلات التي لم تصل لها كاميرا الصحافة، ولم تصطادها عدسة «رقيقة» مثل عدسة «فارس»..؟ ماذا عن باعة الدفاتر الآخرين من الأطفال الذين ما زالوا يعملون حتى ساعات الليل ليساعدوا أمّاً عفيفة.. او اباً مريضا..؟ كل ما نفعله أننا نحيد عنهم اذا ما كنا مشاة ، او نرفع زجاج سياراتنا فور اقترابهم منا كي لا نسمع أصواتهم ونداءهم على بضاعتهم..
في يوم «الثلجة».. كمّ من المارّين رفضوا شراء دفاتر الرسم من الطفل وديع؟..وكم منهم نهره أو تجاهله او لم يلتفت لما بين يديه حتى؟.. وعندما احتل صفحات الفيسبوك وارتفع رصيده من «اللايك والشير».. تعاطفنا معه ونحن قرب مدافئنا وبين أولادنا وصرنا نبحث عن مكان إقامته وجنسيته لنحدد قيمة المساعدة.. ترى لماذا تحتاج ضمائرنا دائماً إلى وخزة موجعة حتى تصحو من غيبوبة «الأنا» المفرطة والمادية المغرقة..
***
هذه المرة ليست مسؤولية الحكومة ولا وزارة التنمية بقدر ما هي مسؤوليتنا نحن..الم يقل الرسول العظيم صلى الله عليه وسلم: (أيما أهل عرصة أمسوا وفيهم جائع فقد برئت منهم ذمة الله ورسوله).. لم يقل الوالي ولم يقل وزارة التنمية الاجتماعية.. ولم يقل الحكومة.. قال.. اهل الحي..لأن مسؤولية التكافل الاجتماعي..هي مسؤولية مجتمعية اكثر منها رعوية.. في السابق كنا في الحارة نعرف الفقير من الغني..نعرف الأرملة واليتيم.. والعاجز.. يتفقدهم أباؤنا كما يتفقدون عوائلهم ، في الشتاء لهم حصة وفي الصيف حصة وعند العيد حصة... الآن الجار لا يعرف عن جاره شيئاً ولا يعنيه ان يعرف ولا يحب أن يعرف..صرنا مثل المساجين السياسيين كل يمضي الى زنزانته الاسمنتية..ولا يريد ان يدخل بحوار مع جاره..
***
نحن شعب طيّب وعاطفي وكريم حقاً..لكن المشكلة في «حناننا المؤقت»..لا نستطيع ان نكرّس هذا الحنان الى حنان مؤسسي مستديم يخدم ويستمر...نحزن ونتعاطف ونتساعد ثم ننسى...ثم تبات المشاعر لوخزة أخرى...أكثر ما أخشاه ان أرى وديع يبيع دفاتر الرسم من جديد بعد شهور..بعد ان ينساه المتعاطفون...فالحياة مستمرة بقساوتها..ولعدسة الكاميرا مدة صلاحية...وعمر افتراضي....لكن عمر الفقراء ليس افتراضيا على الإطلاق..
ahmedalzoubi@hotmail.com


الراي
 
Developed By : VERTEX Technologies