آخر المستجدات
"طاقة النواب" تطالب بإيقاف نشاطات المشروع النووي بشناق: لا عدادات كهرباء "دفع مسبق".. ونواصل تركيب أجهزة لفصل التيار بعد الفاتورة الثالثة المعاني يجري تنقلات وتشكيلات واسعة في التربية.. واحالة اخرين للتقاعد - اسماء مراسلون بلا حدود تطالب السعودية بالافراج عن الصحفي الاردني فرحانة التهتموني لـ الاردن24: موافقة مبدئية لـ 6 شركات تطبيقات ذكية لتشغيل التكسي الأصفر حصرا البريزات لـ الاردن24: تلقينا 30 شكوى حول شبهات أخطاء طبية خلال ثلاثة أشهر هند الفايز تتحدث عن الحكم بسجنها.. وتتوقع المزيد تشكيلات ادارية واسعة في التربية تشمل مديري ادارات وتربية ورؤساء اقسام - اسماء غيشان لـ الاردن24: تسريبات صفقة القرن "بالون اختبار".. وعلينا تذكر موقف الملك حسين مصنع محاليل غسيل كلى أردنية يعتزم الاغلاق وتسريح 62 عاملا المحامين بصدد توجيه انذار عدلي للرزاز.. وارشيدات لـ الاردن24: سنتعاون مع جميع القوى والمواطنين حراك بني حسن يبدأ سلسلة برنامجه التصعيدي للمطالبة بالافراج عن أبو ردنية والمعتقلين - صور اربد: ثمانية من اعضاء الاتحاد العام للجمعيات الخيرية يقدمون استقالتهم من الاتحاد جمعية أصدقاء الشراكسة الأردنية يجددون مطالبة روسيا بالاعتراف بالابادة الجماعية - بيان سلامة حماد يشكو المستشفيات الخاصة.. ويقول إن الحكومة ستخصص موازنة لحماية المستشفيات مخالفات جديدة إلى "مكافحة الفساد" وإحالات إلى النائب العام شقيقة المتهم بالاعتداء على الطبيبة روان تقدّم الرواية الثانية.. تنقلات والحاقات بين ضباط الأمن العام - أسماء الضمان تبحث إدراج مهنة معلم ضمن المهن الخطرة بعد مرور ١٥ يوما على اضرابه عن الطعام.. المشاعلة يشعر بالاعياء ويتحدث عن مضايقات امنية
عـاجـل :

حماية وحرية الصحفيين وشركة زين تقيمان أمسية رمضانية.. ويكرمان محمد قطيشات - صور

الاردن 24 -  


برعاية وحضور رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز نظم مركز حماية وحرية الصحفيين بالشراكة مع شركة زين أمسيته وسهرته الرمضانية والتي تقام منذ 17 عاماً وحضرها كبار رجالات الدولة من وزراء ونواب وأعيان وشخصيات عامة، وعدد كبير من الدبلوماسيين وحضور غفير من الإعلاميين والإعلاميات ومؤسسات المجتمع المدني.

الأمسية الرمضانية لهذا العام حضرها فيصل الفايز رئيس مجلس الأعيان، وناصر اللوزي رئيس لجنة الشؤون العربية والدولية في مجلس الأعيان، وعاطف الطراونة رئيس مجلس النواب، وسلامة حماد وزير الداخلية، وجمانة غنيمات وزير الدولة لشؤون الإعلام، وطارق الحموري وزير الصناعة والتجارة والتموين، ومحمد أبو رمان وزير الثقافة والشباب، ومثنى الغرايبة وزير الاقتصاد الرقمي.

ولم يغب عن الأمسية رئيس الوزراء الأسبق زيد الرفاعي، ورئيس الوزراء الأسبق طاهر المصري، وكذلك رئيس الوزراء الأسبق عبد الله النسور.

الأمسية الرمضانية شهدت حضوراً مبهراً ولافتاً، وتأتي بعد القرار القطعي لمحكمة الاستئناف ببراءة مركز حماية وحرية الصحفيين من الاتهامات الباطلة التي وُجهت له، وبعد مرور 20 عاماً على تأسيسه.

رئيس الحكومة الدكتور عمر الرزاز أكد في كلمة له خلال الأمسية الرمضانية على أهمية العلاقة الندية بين الحكومة والإعلام، وإيمان الحكومة بضرورة تمكين الصحافة والإعلام.

وقال الرزاز "إن الحكومة تسعى لمزيد من حرية الصحافة والإعلام وهذا يتطلب تجويد التشريعات والممارسات لنرتقي جميعاً إلى مستوى المسؤولية".

وأشار إلى أن الأردن يتعرض لضغوط كبيرة، ولكننا سنبقى جميعاً سداً منيعاً في وجه كل من يحاول العبث بأمن واستقرار بلدنا.

بدوره دعا الرئيس التنفيذي لمركز حماية وحرية الصحفيين الزميل نضال منصور الى تحرك عاجل لإصلاح الاعلام، قائلاً "ليس من المعقول أن نحتل المرتبة 130 في مؤشر مراسلون بلا حدود لحالة الحريات الإعلامية".

وأضاف " نعم هناك تحديات ومشكلات في الإعلام، وهذا لا يُحل بالتوقيف والحبس وتشديد العقوبات، وإنما بالمساندة وتوفير البيئة الداعمة، والمعلومات، والتدريب، وقبل ذلك كله إرادة سياسية حاسمة وحازمة تؤمن بحرية التعبير والإعلام وحق الإعلام في نقل الحقيقة للجمهور".

وشدد على أن إصلاح الإعلام ضرورة، ورافعة أساسية للديمقراطية والتنمية، ولا يتحقق ذلك دون مراجعة للتشريعات المقيدة، والسياسات التي لا تستجيب لتحديات الإعلام والتطورات التي يشهدها، والممارسات التي تنتهك حقوق الصحفيين.

وطالب بتوفير البيئة الداعمة للمعلومات والتدريب والإرادة السياسية التي تؤمن بحق الإعلام في نقل الحقيقة، لافتاً إلى أن إصلاح الإعلام رافعة اساسية للديمقراطية والتنمية.

وشهدت الأمسية تكريماً للمحامي محمد قطيشات مدير عام هيئة الإعلام السابق، على جهوده التي بذلها للدفاع عن الإعلاميين وحرية التعبير والإعلام.

الأمسية الرمضانية التي تقام منذ 17 عاماً بشراكة مع زين تعتبر تقليداً رمضانياً سنوياً يستقطب الاهتمام والحضور، وقدمتها الإعلامية الشابة نسرين غسان وغنى خلالها الفنان المبدع توفيق الدلو.