آخر المستجدات
خلل في قبولات مكرمة العشائر والأقل حظًا، وذبحتونا تطالب بفتح تحقيق في ملف التوجيهي كاملًا أبو غزلة يكتب عن طلة الرئيس: انفعال سببه التضليل.. والأمل بتدخل ملكي الصحة تنفي: لم نستحدث أي ادارة لشقيق مستشار للوزير.. ولا أقارب للمستشارين في الوزارة انتخابات اسرائيل: نتنياهو خسر وغانتس لم يفز المعلمين: لم ولن نغلق أبواب الحوار النواصرة: الاضراب مستمر.. وهناك احتجاجات من الأهالي على المناهج.. وسنفتح هذا الملفّ لاحقا نقابة الأطباء تقرر بدء اجراءات تصعيدية لتحصيل حقوق منتسبيها هاني الملقي: هذه أسباب عدم خروج الأردنيين من عنق الزجاجة.. ولهذا توقف بناء أحد الفنادق الكبرى الحكومة: متمسكون بالحوار في وزارة التربية والتعليم اين هي الدواليب الدائرة المتحركة يا جمانة غنيمات؟! د. بني هاني يكتب: الاقتصاد ومجتمع اللايقين التربية تعلن صرف مستحقات مصححي ومراقبي التوجيهي الملك: قلقون من تصريحات نتنياهو.. وهذا سينعكس على العلاقات بين اسرائيل والاردن ومصر مكافحة الفساد: ملفات جديدة إلى القضاء.. وفريق متخصص يتابع عطاءات مستشفى السلط الفلاحات: الامن داهم زنزانة صندوقة وصادر دفاتره.. وتعديلات الجرائم الالكترونية تجعل كلّ أردني متهما الاحتلال يؤجل محاكمة أسير أردني مصاب بالسرطان.. وذووه يطالبون الخارجية بمتابعة القضية آلاف المعلمين في اربد: العلاوة ما بتضيع.. لو أضربنا أسابيع نديم لـ الاردن٢٤: تدخل الفايز والطراونة يبشر بامكانية العودة لطاولة الحوار.. ولدينا قاعدة أساسية وهادنة لـ الاردن٢٤: اعلان أسماء المستفيدين من البعثات الخارجية بعد انتهاء المناقلات جابر لـ الاردن٢٤: أوشكنا على التوصل لاتفاق مع النقابات الصحية.. ولا مساس بالمكتسبات
عـاجـل :

حماية وحرية الصحفيين وشركة زين تقيمان أمسية رمضانية.. ويكرمان محمد قطيشات - صور

الاردن 24 -  


برعاية وحضور رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز نظم مركز حماية وحرية الصحفيين بالشراكة مع شركة زين أمسيته وسهرته الرمضانية والتي تقام منذ 17 عاماً وحضرها كبار رجالات الدولة من وزراء ونواب وأعيان وشخصيات عامة، وعدد كبير من الدبلوماسيين وحضور غفير من الإعلاميين والإعلاميات ومؤسسات المجتمع المدني.

الأمسية الرمضانية لهذا العام حضرها فيصل الفايز رئيس مجلس الأعيان، وناصر اللوزي رئيس لجنة الشؤون العربية والدولية في مجلس الأعيان، وعاطف الطراونة رئيس مجلس النواب، وسلامة حماد وزير الداخلية، وجمانة غنيمات وزير الدولة لشؤون الإعلام، وطارق الحموري وزير الصناعة والتجارة والتموين، ومحمد أبو رمان وزير الثقافة والشباب، ومثنى الغرايبة وزير الاقتصاد الرقمي.

ولم يغب عن الأمسية رئيس الوزراء الأسبق زيد الرفاعي، ورئيس الوزراء الأسبق طاهر المصري، وكذلك رئيس الوزراء الأسبق عبد الله النسور.

الأمسية الرمضانية شهدت حضوراً مبهراً ولافتاً، وتأتي بعد القرار القطعي لمحكمة الاستئناف ببراءة مركز حماية وحرية الصحفيين من الاتهامات الباطلة التي وُجهت له، وبعد مرور 20 عاماً على تأسيسه.

رئيس الحكومة الدكتور عمر الرزاز أكد في كلمة له خلال الأمسية الرمضانية على أهمية العلاقة الندية بين الحكومة والإعلام، وإيمان الحكومة بضرورة تمكين الصحافة والإعلام.

وقال الرزاز "إن الحكومة تسعى لمزيد من حرية الصحافة والإعلام وهذا يتطلب تجويد التشريعات والممارسات لنرتقي جميعاً إلى مستوى المسؤولية".

وأشار إلى أن الأردن يتعرض لضغوط كبيرة، ولكننا سنبقى جميعاً سداً منيعاً في وجه كل من يحاول العبث بأمن واستقرار بلدنا.

بدوره دعا الرئيس التنفيذي لمركز حماية وحرية الصحفيين الزميل نضال منصور الى تحرك عاجل لإصلاح الاعلام، قائلاً "ليس من المعقول أن نحتل المرتبة 130 في مؤشر مراسلون بلا حدود لحالة الحريات الإعلامية".

وأضاف " نعم هناك تحديات ومشكلات في الإعلام، وهذا لا يُحل بالتوقيف والحبس وتشديد العقوبات، وإنما بالمساندة وتوفير البيئة الداعمة، والمعلومات، والتدريب، وقبل ذلك كله إرادة سياسية حاسمة وحازمة تؤمن بحرية التعبير والإعلام وحق الإعلام في نقل الحقيقة للجمهور".

وشدد على أن إصلاح الإعلام ضرورة، ورافعة أساسية للديمقراطية والتنمية، ولا يتحقق ذلك دون مراجعة للتشريعات المقيدة، والسياسات التي لا تستجيب لتحديات الإعلام والتطورات التي يشهدها، والممارسات التي تنتهك حقوق الصحفيين.

وطالب بتوفير البيئة الداعمة للمعلومات والتدريب والإرادة السياسية التي تؤمن بحق الإعلام في نقل الحقيقة، لافتاً إلى أن إصلاح الإعلام رافعة اساسية للديمقراطية والتنمية.

وشهدت الأمسية تكريماً للمحامي محمد قطيشات مدير عام هيئة الإعلام السابق، على جهوده التي بذلها للدفاع عن الإعلاميين وحرية التعبير والإعلام.

الأمسية الرمضانية التي تقام منذ 17 عاماً بشراكة مع زين تعتبر تقليداً رمضانياً سنوياً يستقطب الاهتمام والحضور، وقدمتها الإعلامية الشابة نسرين غسان وغنى خلالها الفنان المبدع توفيق الدلو.