آخر المستجدات
الطاقة والمعادن تنفي منح ترخيص لدفن مواد مشعة في مادبا: ممنوع بحكم التشريعات الرزاز يتعهد باعادة النظر باتفاقيات طاقة.. والطراونة يدعو لمعالجة تشوهات رواتب موظفي القطاع العام الرقب يطالب بإعادة الخطباء الممنوعين من الخطابة الإعتصام والإضراب وقرع الأواني الفارغة.. أوراق الطفايلة لانتزاع حقوقهم إصابة (68) شخصا إثر حادث تصادم على الصحراوي - صور ابو عاقولة يطالب الحكومة بازالة كافة المعيقات أمام "التخليص" قبل بدء العمل بالنافذة الوطنية مطالبات نيابية بشمول متقاعدي المبكر بزيادات الرواتب الحكومة تعلن الأسبوع المقبل الحزمة الرابعة حول الخدمات وزارة العمل : "أكاديميات التجميل" لم تزودنا بإتفاقيات التشغيل هل يعلن ترامب "صفقة القرن" قبل تشكيل الحكومة بإسرائيل؟ البطاينة لـ الاردن24: تعديلات قانون العمل إلى النواب قبل نهاية الشهر الحالي سيف لـ الاردن24: مستمرون بترخيص شركات النقل المدرسي الموافقة على تخزين مواد مشعة في مادبا يثير قلقا واحتجاجا بين الأهالي - وثائق العجارمة لـ الاردن24: التوسع في فرض شروط على المرشحين لرئاسة الجامعات مخالف للقانون خارجية النواب: صفقة غاز الاحتلال خاسرة ويجب محاسبة من وقع عليها مهندسو القطاع العام يحتجون على اتفاق نقابتهم مع الحكومة.. ويلوحون باجراءات تصعيدية “الأردنية” تخفض رسم “الموازي” للطلبة العائدين من السودان إلى النصف الامانة: زيادة المستخدمين والعمال 15 دينارا والموظفين والمتقاعدين 30 إلى 100 دينار تعليق إضراب موظفي الزراعة إثر الشروع بتنفيذ مطالبهم ‎تحويل طلبة إلى المدعى العام إثر مشاجرة جامعة العلوم الاسلامية - فيديو
عـاجـل :

حكومات يديرها الجن

أحمد حسن الزعبي

قال وزير العمل أول أمس ان هناك «قوى» تعرقل الحملة التفتيشية على العمالة الوافدة، كما «نفّس» رئيس الوزراء في لقاء صحفي قبل أسابيع قائلاً : ان هناك «قوى» تحاول ان تعرقل عمل الحكومة.. بينما نطقها صراحة الناطق الرسمي باسم الحكومة: أن هناك «قوى» تحاول منع إجراء الانتخابات النيابية هذا العام، وثمة تصريح رابع لرئيس وزراء سابق اتهم -ذات تكليف- «قوى شدّ عكسي» بعرقلة طريق الإصلاح الذي كانت تنتهجه حكومته ..كما لم يخف رئيس هيئة مكافحة الفساد شكواه يوماً من «قوى» تحاول ان تشوش على عمل الهيئة..

«يحرق حريش هالقوى» التي تحاول ان تهرّب «المصاروة» او تدعثر عمل الحكومة او تنفس عجلة الاصلاح أو تخبّيء دفتر العائلة، او تشوّش على حملات المكافحة... وفي نفس الوقت «يحرق حريش هالحكومة» التي لا تستطيع ان تسمي هذه القوى باسمها، أو تقف في وجهها أو تحاسبها بسيف القانون..

من يسمع حجج المسؤولين لتبرير تقصيرهم في عملهم، واسناد هذا التقصير الى «القوى» أول ما يتبادر الى الذهن ان هناك « جناً..باسم الله الرحمن الرحيم» هو الذي يدير الدولة بكل اركانها وهو الذي يساعد على الترهل ويقوم بالتواسط، ويزين للفساد، ويثير المشاكل ويعرقل المؤسسات و «يدزّ» الهيئات، و»يكرفت» الانجازات..ويبيع الممتلكات..

طيب اذا كان «الجنّ» هو الذي يسير أمورنا الى هذا الحد، فلتقال هذه الحكومة بأسرع وقت ممكن ...وليكلف «دولة الجنّ هربشوت» بتشكيل حكومة انقاذ وطني ..تضم كل الأطياف الجنية ..» حمراء .. سوداء..وخضراء..»..من يدري ربما يُكتب لنا الفرج على ايدي اخواننا «الجن» ..وتحل مشاكلنا السياسية والاقتصادية ..لأنه «هيك هيك .. الانس مش عارفين نتفاهم معهم «...يا سيدي حتى لو لم تحلّ مشاكلنا القائمة، يكفي انهم «حكومة شفّافة أباً عن جدّ «..

احاول أن اسهب بالمقال أكثر ..لكن بصراحة هناك (قوى ) تحاول أن تمنعني من اكماله كما أريد..

***

أخيراً اذكر في هذه اللحظة مثلا شعبياً «جاي طبع» على حجج مسؤولينا غير المقعنة لتبرير تقصيرهم ..لكن بصراحة استحي أن اذكره..استحي جداً..
من يريد ان يعرفه سأبعثه له على الإيميل أو (s m s).لأنه +++18


(الرأي)