آخر المستجدات
ابناء حي الطفايلة امام الديوان الملكي يستهجنون تهميش مطالبهم.. ويلوحون بالتصعيد الصحة لـ الاردن24: طلبنا ترشيح 200 طبيب لتعيينهم بصفة الاستعجال مجلس الوزراء يوجه الصناديق الحكومية لتأجيل أقساط المواطنين خلال رمضان وفاة شخص بحادث تدهور في الطفيلة حملة شهادة الدكتوراة المعطلون عن العمل يعتصمون امام رئاسة الوزراء للمطالبة بتعيينهم - صور امريكا: الاردن لن يكون وطنا بديلا للفلسطينيين.. ولا كونفدرالية بين المملكة وفلسطين واسرائيل التربية تردّ على ذبحتونا: تجاوزتم أبسط قواعد الانتقاد البناء معطلون عن العمل في الطفيلة يحتجون أمام مكتب العمل.. والهريشات ينفي تحطيم مكتبه العرموطي يسأل عن بنك البترا.. ودمج بنك فيلادلفيا مع البنك الأهلي المعاني: 159209 مشتركين بالتوجيهي والتكميلي بعد النتائج باسبوع ذبحتونا: اختيارية التوجيهي أثبتت فشلها.. ونرفض تعاطي الوزارة مع الطلبة كفئران تجارب حماية وحرية الصحفيين يطالب الحكومة بإجلاء مصير الصحفي الاردني فرحانة اعتقال عضو في الشراكة والانقاذ.. والحباشنة لـ الاردن24: الرزاز يعيش كابوس الملقي المصري لـ الاردن24: قضايا التنظيم وتغيير صفة استعمال الاراضي صلاحية المجالس المحلية العناني لـ الاردن24: الاجراءات الحكومية غير كافية.. وصندوق النقد اقتنع بتغيير سياساتنا الاقتصادية الخدمة المدنية يعلن وظائف الفئة الثالثة المتوفرة لعام 2019.. وبدء التقديم عليها الأحد - تفاصيل الاحتلال يفجر منزل عائلة الشهيد عمر ابوليلى الضمان توقف رواتب (100) متقاعد مبكر من ذوي الرواتب المرتفعة عادوا إلى العمل دون إبلاغها مجلس إدارة البوتاس يعين الدكتور معن النسور رئيسا تنفيذيا جديدا للشركة الصناعة والتجارة تبرر حظر استيراد سلع من سوريا.. وتنفي لـ الاردن٢٤ وجود خلفيات سياسية

حكومات بلا ذكاء

ماهر أبو طير
منذ سنوات طويلة ونحن نسمع عن التوجه لحكومة ذكية، والكلام سهل، لكننا لم نر شيئا على ارض الواقع، وحولنا دول عربية تحول كل خدماتها فعليا الى الكترونية.
تتعجب امام كل هذا الفخر عن الكفاءات الموجودة لدينا، لكنك ترى كل شيء يسير وكاننا في زمن الاتراك، والدولة ذاتها تعاني اساسا من هذه الانماط، لانها مرارا اكتشفت انها لاتمتلك اي بيانات كافية لكل مواطنيها، لاستعمالها لاي سبب كان.
آخر هذه القصص ما تواجهه الجهات الرسمية من مشاكل في تبليغ المطلوبين لاي سبب كان، واغلب المواطنين بلا عناوين، ودائرة الاحوال والجوازات تمنح الناس فرصة محددة لمراجعتها لتثبيت عنوان المواطن، والا هناك غرامة مالية في الوقت المعلوم.
هل يعقل عام 2015 ان يتم الطلب من مليون مواطن اردني الحج الى فروع الاحوال المدنية لتثبيت عناوينهم وعناوين عائلاتهم، ام ان القصة ستؤدي فعليا الى تجميع الغرامات في وقت لاحق من يد هؤلاء؟!.
القصة ليست نقدا لدائرة محترفة مثل الاحوال والجوازات، لكننا نتحدث عن كل مشاكل الحكومة بشأن خدماتها، واذا كانت نتائج الثانوية العامة مثلا يتم الحصول عليها الكترونيا فلماذا لاتلجأ دائرة الاحوال الى ايجاد موقع الكتروني يدخل من خلاله المواطنون ويسجلون ارقامهم الوطنية عبر خانات محددة مع عناوينهم وهواتفهم وغير ذلك، وهكذا حل يتيح للمواطن كلما تغير عنوانه ان يدخل مجددا ويقوم بتغيير هذه البيانات، كما يتيح هذه الحل للاردنيين خارج الاردن القيام بذات الامر.
اما ان نطلب من مليون حامل دفتر عائلة مراجعة دائرة الاحوال المدنية وخلال فترة محددة لتسجيل بياناتهم، فهذا امر صعب جدا ولايليق ببلد تنتشر فيه التقنيات الحديثة في كل بيت، واشتراكات الانترنت لاتستثني احدا.
هي مجرد وجهة نظر، لاتنتقص ابدا الاداء الحرفي لدائرة الاحوال المدنية والجوازات، التي تعد من افضل المؤسسات حيث يرضى عن ادائها اغلب الناس، وهي وجهة نظر تقال في سياقات الكلام عن الحكومة الذكية، التي سمعنا عنها كثيرا من الحكومات المتتالية، ولم نر شيئا من ذكائها!.


الدستور