آخر المستجدات
النائب المسيمي تسأل وزير الصحة عن استقبال وتوزيع المرضى اليمنيين في مستشفيات المملكة 55 مليون دولار سنوياً كلفة استئجار شركة الكهرباء الوطنية لباخرة غاز إعلان موعد محاكمة نتنياهو الشواربة: سبب الأزمة ارتفاع عدد السيارات! 45 مؤسسة وحزبا يعلنون رفض عقد مؤتمر رؤية المتوسط المتعطلون عن العمل في الكرك يعودون للاعتصام بعد تنصل رئيس البلدية من وعوده طهبوب تستنكر تصريحات إيفانكا ترمب حول قانون العمل الأردني مستشفيات خاصة تطالب بآلية تضمن توزيع عادل للمرضى اليمنيين عليها اتحرك يحذر من تسهيل تملك الصهاينة للبترا أبو ركبة والقضاة وهديب والشياب الأكثر تغيبا عن جلسات النواب.. وأربعة نواب لم يقدموا أي مداخلة - اسماء اسراب الجراد على بعد ٥٠٠ كم من الأردن.. والزراعة تعلن حالة الطوارئ القصوى رفض تكفيل بشار الرواشدة.. ونقل مالك المشاقبة إلى المستشفى "تعيين ١٠٠ موظف لصالح أحد النواب".. واستثناء لتعيين أشخاص في الضمان يثير جدلا تحت قبة البرلمان قدامى الخريجين يحتجون أمام ديوان الخدمة المدنية على شطب دورهم.. ويطالبون بتوظيفهم القيسي لـ الاردن24: انتهاء عقد استئجار باخرة الغاز.. وعلى الحكومة تحديد موقفها اللوزي لـ الاردن24: سنبدأ بالزام أصحاب الحافلات على الاندماج في شركات تحديد موعد التسجيل لصرف دعم الخبز مرضى يمنيون يشعلون غضب مستشفيات خاصة.. وجابر: سنحقق في الشكاوى ناشطون: أكثر من 50 معتقل رأي بين موقوف ومحكوم - أسماء الرئيس المتفائل وحزمته الخامسة!
عـاجـل :

حزبيون لـ الاردن24: مواجهة صفقة القرن بالغاء أوسلو ووادي عربة.. وحلّ السلطة الفلسطينية

الاردن 24 -  
مالك عبيدات - أجمع حزبيون على أن افشال صفقة القرن يعتمد بشكل رئيس على الشعبين الأردني والفلسطيني، واللذين أصبحا في الواجهة الآن بعدما تخلّى العرب عنهم.

وقالوا إن المطلوب من أنظمة الحكم وقف كافة أشكال التنسيق مع الكيان الصهيوني، واعتبار اتفاقيات وادي عربة وأسلو منتهية، والانسحاب منها بشكل قاطع، نظرا لكون صفقة القرن تنسفها بشكل مباشر.

وأشاروا إلى أن أي استكانة من قبل الشعوب يؤدي إلى ارسال رسالة واضحة بالقبول، والمطلوب الآن الرفض الشعبي الواضح لهذه المؤامرة على فلسطين التاريخية والأردن معا.

ذياب: التحلل الكامل من أوسلو ووادي عربة

وأكد أمين عام حزب الوحدة الشعبية، الدكتور سعيد ذياب، أنّ الرد على هذه الصفقة يكون بالتحلل الكامل من التزامات وادي عربة وأوسلو واعادة النظر بالنهج الذي سار عليه الجميع من التعاون الأمني والعودة الى الرؤيا بان هذا الكيان عنصري استيطاني عنصري.

وأضاف ذياب لـ الاردن24 إن اعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لم يختلف كثيرا عن التسريبات التي شهدناها سابقا، وهي في حقيقتها تصفية للقضية الفلسطينية وتسليم كامل بالأمر الواقع الذي فرضه الاحتلال عبر مسيرته منذ عام 1967 وإلى يومنا هذا، ويريد اعطاء الفلسطينيين حكما اداريا لا أكثر، وهذا نهج الصهيونية الليكودية.

وحذّر من خطورة القبول بتقسم فلسطين التاريخية إلى كتل سكانية، باعتباره مساسا بالسيادة الأردنية، وسيؤدي إلى نزاعات فلسطينية أردنية وعربية عربية، مشيرا إلى أن نهج التفاوض الذي سار عليه الجمع فشل ويجب على رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس الاعتراف بذلك.

الفلاحات: الغاء أوسلو ووادي عربة.. وحلّ السلطة

ومن جانبه، قال نائب أمين عام حزب الشراكة والانقاذ، سالم الفلاحات، إن ما أعلنه ترامب هو استكمال لمشروع وعد بلفور المشؤوم بطريقة وقحة وفجة وبتصفيق بعض الأنظمة العربية ومنها ما أعلن قبولها بصراحة، وآخرون يستترون دون معرفة الأخطار التي تحيق بالأمة العربية.

وأضاف الفلاحات لـ الاردن24 إن المراهنة بالوقت الراهن على صمود الشعبين الأردني والفلسطيني لافشال هذه الصفقة بعد أن تخلت الأنظمة العربية عن فلسطين والقضايا العربية، وقامت بتغريب شعوبها لدرجة لم يتبقى منها سوى الاسم، اضافة إلى هدم الجدر الكبرى مثل مصر وغيرها.

وتساءل عن الفائدة من الاستمرار في معاهدة وادي عربة المشؤومة وأوسلو بعد اعلان رئيس وزراء الكيان ضمّ شمال فلسطين والتعدي على قضايا الحل النهائي مثل القدس واللاجئين والحدود.

وطالب السلطة الفلسطينية باعادة اللحمة ورفض كل أنواع التعاون مع الكيان وحلّ السلطة واعلان الدولة الفلسطينية، على أن تتحمل دول العالم هذا القرار، مشيرا إلى أن أمريكا هزمتها الشعوب في الصومال وافغانستان وغيرها من دول العالم.