آخر المستجدات
“المستقلة للانتخاب”: الهيئة وضعت استعداداتها للانتخابات مجلس محافظة المفرق: وزارة الإدارة المحلية فشلت في أول تجربة أصحاب المطاعم: القطاع في أسوأ حالاته ولا يمكننا الإستمرار فرض عقوبة بالحبس والغرامة على وسطاء تشغيل العمالة غير الأردنية ممدوح العبادي: تصريحات الملك حاسمة.. والدستور واضح بشأن بقاء الحكومة ولا يجوز تعديله توق: النتائج النهائية للمنح والقروض الجامعية الأسبوع المقبل تدهور صحة المعتقلين المضربين عن الطعام.. وناشطون يلوحون بالتصعيد الملك يؤكد: انتخابات نيابية صيف هذا العام الاردن يقرر منع دخول القادمين من ايطاليا.. والحجر على المواطنين القادمين منها ١٤ يوما المتعطلون عن العمل في ذيبان يلوحون بالتصعيد.. ويستهجنون تحويل سير موكب رئيس الديوان الملكي عن الاعتصام! الصحة لـ الاردن24: الحجر على ابنة سيدة قادمة من ايران.. وفحص جميع القادمين إلى المملكة الزراعة: خطر الجراد مازال قائما.. ورصدنا ظاهرة غريبة! الخدمة المدنية لـ الاردن24: قضية مهندسات الأمانة تكررت.. والغاء تعيينهن غير وارد قرار برفع الحد الأدنى للأجور إلى 260 دينارا.. وزيادات متتالية حسب التضخم التربية لـ الاردن24: خطة لتطوير التوجيهي.. والتوزيع إلى التدريب المهني من صفوف أدنى تعليق دوام المدارس في العقبة والبترا بسبب الظروف الجوية كيف تحصل على وظيفة في أمانة عمان؟! وزير الصحة: زيادة انتاج الكمامات.. وتقييد دخول القادمين من أي بلد يشهد انتشار الكورونا مصدر يوضح حول دعم الخبز.. والصرف للموظفين والمتقاعدين على رواتبهم الصحة تنفي تسجيل اصابة كورونا: الفحوصات أثبتت سلامة الحالة
عـاجـل :

حرب على البوادي والمخيمات

ماهر أبو طير
في مخيم الحسين،ومابعد منتصف الليل،وفي الازقة المعتمة،يترنح الشباب تحت وطأة المخدرات في تلك الازقة،واذ تسأل تعرف ان حبة المخدرات تباع بربع دينار فقط،وان التركيزعلى المخيم وغيره من المخيمات واضح جدا.

هذه مخدرات مدعومة،وبدلا عن السلع المدعومة،من كاز وخبز وشعير،باتت لدينا مخدرات مدعومة،تباع بسعر زهيد جدا،لايغطي حتى كلفة النقل والشحن والتوزيع،والمؤكد ان هناك من يدعم توزيع المخدرات،بهذا السعر،لان الهدف تدمير الشباب في المناطق الفقيرة.

ذات القصة تراها في مناطق وادي عربة في الجنوب،وفي قرى مثل الريشة وغيرها،تنتشر المخدرات بشدة،خصوصا،بين اوساط العاطلين عن العمل،فالشاب بلا عمل،غير انه يستطيع الحصول على المخدرات،لان ثمنها رخيص.

المخدرات في مناطق وادي عربة،منتشرة،وعلينا ان نلاحظ انها مناطق فقيرة جدا،ومتروكة بلا تنمية ولاعمل،ولافرص للمستقبل،بل بيوت محطمة،ورجال اسرى للخراب وتدمير الحياة،والحكومات اخلت مسؤوليتها،ولا كأن هؤلاء من هذا الشعب.

في مناطق اخرى مثل البادية الشمالية والجنوبية والوسطى،واغلب المخيمات في الاردن،تتشكل ظاهرة المخدرات الرخيصة،والذين يدمن،يتحول بعد قليل الى مهرب او موزع،من اجل تأمين مصاريفه،وكلفة مخدراته الشخصية.

هناك حرب تشن على البلد،خصوصا،في المناطق الفقيرة،والاعتقاد العام ان الفساد حكرعلى الاغنياء،اعتقاد غير صحيح،لان تخريب البنى التحتية للبلد،يجري على قدم وساق،من جانب تجارمن الواضح انهم يربحون لمجرد انهم يوزعون في المناطق الفقيرة.

سؤال:كيف يحظى هؤلاء بكل هذه القوة،والقدرة على الاستمرار،ومن يؤّمن لهم هذه المخدرات،وكيف تمر الى البلد،ومن يغطي ارباحهم المالية،اذا كان ثمن الحبة رخيصا الى هذه الدرجة؟!.

قبل يومين،وفي ساعات الفجر،لاحقت الجهات المختصة،سيارة ذات دفع رباعي،بلوحة ارقام عربية،في شوارع العقبة،حتى تم ايقافها والقبض على من فيها،وسائق التاكسي يروي لمن حوله ان المطاردة كانت رهيبة،وان السيارة المتوقفة في عرض الشارع كانت تنقل سلاحا ومخدرات،على ذمة روايته.

المحكومون على خلفية قضايا المخدرات كثرة،تعرفهم السجون،غير ان تجارة المخدرات،تنمو بقوة هذه الايام،وضحاياها في كل مكان،ليبقى اللافت للانتباه هذا الانتشار الجنوني،وتحويل الناس الى قتلى وضحايا ومجرمين.

تبقى ذات الاسئلة حول كل ملف المخدرات في البلد،بكل تفاصيله وهذا المد الكبير في كل مكان،ولماذا يحظى تجار المخدرات بهذا النفوذ،ومن يغطي تجارتهم،اذا كانت في جانب منها،لاتجلب رأس مالها،والاسئلة مفرودة لمن يعرف الجواب.

هذا البلد غير متروك في حاله.

maher@addustour.com.jo



(الدستور)