آخر المستجدات
يونيسف: أكثر من 29 مليون طفل ولدوا بمناطق الصراع العام الماضي التربية: لدى الحكومة الخطط الكفيلة لبدء العام الدراسي.. والنقابة طلبت مهلة 48 ساعة الحكومة: أعداد اللاجئين السوريين العائدين منخفضة.. ونسبة التزام المانحين بخطة الاستجابة متواضعة الحوثيون يعلنون وقف استهداف السعودية بالطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية المعلمين تعلن سلسلة وقفات احتجاجية في الأسبوع الثالث من الاضراب نتائج الاعتراضات والمناقلات بين الجامعات الرسمية السبت تويتر يحذف 4258 حسابا مزيفا تعمل من الامارات والسعودية وتغرد بقضايا اقليمية اسرائيل امام ازمة - اعلان النتائج النهائية لانتخابات الكنيست "جائزة ياشين".. فرانس فوتبول تستحدث كرة ذهبية جديدة ناجحون بالامتحان التنافسي ومدعوون للتعيين .. أسماء “فاجعة عجلون” و”قنبلة عمياء” و”الصحراوي” يخلفون 12 وفاة و7 إصابات وزير الصحة يوعز بتدريب 1000 طبيب بمختلف برامج الإقامة القبول الموحد توضح حول أخطاء محدودة في نتائج القبول وزارة العمل تدعو الى التسجيل في المنصة الاردنية القطرية للتوظيف - رابط التقديم مشاركون في اعتصام الرابع: الحكومة تتحمل مسؤولية اضراب المعلمين.. وعليها الاستجابة لمطالبهم - فيديو الرواشدة يكتب عن أزمة المعلمين: خياران لا ثالث لهما النواصرة: المعاني لم يتطرق إلى علاوة الـ50%.. وثلاث فعاليات تصعيدية أولها في مسقط رأس الحجايا العزة يكتب: حكومة الرزاز بين المعلمين وفندق "ريتز" الفاخوري المعلمين: الوزير المعاني لم يقدم أي تفاصيل لمقترح الحكومة.. وتعليق الاضراب مرتبط بعلاوة الـ50% انتهاء اجتماع الحكومة بالمعلمين: المعاني يكشف عن مقترح حكومي جديد.. ووفد النقابة يؤكد استمرار الاضراب
عـاجـل :

حرب على البوادي والمخيمات

ماهر أبو طير
في مخيم الحسين،ومابعد منتصف الليل،وفي الازقة المعتمة،يترنح الشباب تحت وطأة المخدرات في تلك الازقة،واذ تسأل تعرف ان حبة المخدرات تباع بربع دينار فقط،وان التركيزعلى المخيم وغيره من المخيمات واضح جدا.

هذه مخدرات مدعومة،وبدلا عن السلع المدعومة،من كاز وخبز وشعير،باتت لدينا مخدرات مدعومة،تباع بسعر زهيد جدا،لايغطي حتى كلفة النقل والشحن والتوزيع،والمؤكد ان هناك من يدعم توزيع المخدرات،بهذا السعر،لان الهدف تدمير الشباب في المناطق الفقيرة.

ذات القصة تراها في مناطق وادي عربة في الجنوب،وفي قرى مثل الريشة وغيرها،تنتشر المخدرات بشدة،خصوصا،بين اوساط العاطلين عن العمل،فالشاب بلا عمل،غير انه يستطيع الحصول على المخدرات،لان ثمنها رخيص.

المخدرات في مناطق وادي عربة،منتشرة،وعلينا ان نلاحظ انها مناطق فقيرة جدا،ومتروكة بلا تنمية ولاعمل،ولافرص للمستقبل،بل بيوت محطمة،ورجال اسرى للخراب وتدمير الحياة،والحكومات اخلت مسؤوليتها،ولا كأن هؤلاء من هذا الشعب.

في مناطق اخرى مثل البادية الشمالية والجنوبية والوسطى،واغلب المخيمات في الاردن،تتشكل ظاهرة المخدرات الرخيصة،والذين يدمن،يتحول بعد قليل الى مهرب او موزع،من اجل تأمين مصاريفه،وكلفة مخدراته الشخصية.

هناك حرب تشن على البلد،خصوصا،في المناطق الفقيرة،والاعتقاد العام ان الفساد حكرعلى الاغنياء،اعتقاد غير صحيح،لان تخريب البنى التحتية للبلد،يجري على قدم وساق،من جانب تجارمن الواضح انهم يربحون لمجرد انهم يوزعون في المناطق الفقيرة.

سؤال:كيف يحظى هؤلاء بكل هذه القوة،والقدرة على الاستمرار،ومن يؤّمن لهم هذه المخدرات،وكيف تمر الى البلد،ومن يغطي ارباحهم المالية،اذا كان ثمن الحبة رخيصا الى هذه الدرجة؟!.

قبل يومين،وفي ساعات الفجر،لاحقت الجهات المختصة،سيارة ذات دفع رباعي،بلوحة ارقام عربية،في شوارع العقبة،حتى تم ايقافها والقبض على من فيها،وسائق التاكسي يروي لمن حوله ان المطاردة كانت رهيبة،وان السيارة المتوقفة في عرض الشارع كانت تنقل سلاحا ومخدرات،على ذمة روايته.

المحكومون على خلفية قضايا المخدرات كثرة،تعرفهم السجون،غير ان تجارة المخدرات،تنمو بقوة هذه الايام،وضحاياها في كل مكان،ليبقى اللافت للانتباه هذا الانتشار الجنوني،وتحويل الناس الى قتلى وضحايا ومجرمين.

تبقى ذات الاسئلة حول كل ملف المخدرات في البلد،بكل تفاصيله وهذا المد الكبير في كل مكان،ولماذا يحظى تجار المخدرات بهذا النفوذ،ومن يغطي تجارتهم،اذا كانت في جانب منها،لاتجلب رأس مالها،والاسئلة مفرودة لمن يعرف الجواب.

هذا البلد غير متروك في حاله.

maher@addustour.com.jo



(الدستور)