آخر المستجدات
الأمن يوضح تفاصيل الاعتداء على شخص وتشويه وجهه بواسطة أداه حادة درجة الحرارة قد تزيد عن 45 درجة مئوية غدا قرارات الحكومة الاقتصادية تنذر بما لا يحمد عقباه.. والبستنجي لـ الاردن24: وصلنا مرحلة خطيرة الاطباء لـ الاردن24: خياراتنا مفتوحة لمواجهة تراجع الصحة عن تعهداتها.. والحوافز كانت منقوصة لاغارد تقدم استقالتها كمديرة لصندوق النقد التربية تحدد شروط اعتماد المدارس العربية في غير بلدانها الأصلية لطلبة التوجيهي - تفاصيل العرموطي يسأل الصفدي عن مواطن أردني اختفى في أمريكا منذ 4 سنوات - وثيقة ارادة ملكية بالموافقة على تعيين اللوزي سفيرا لدى دولة قطر.. والموافقة على تعيين آل ثاني سفيرا قطريا لدى المملكة الحكومة تحيل نحو 1400 موظفا على التقاعد - اسماء خلال زيارة رئيس الوزراء لها... اربد توجه انذارا عدليا للرزاز وحكومته المدرب محمد اليماني في ذمة الله الصحة ل الأردن 24 : تعبئة شواغر الوزارة مطلع آب وتتضمن تعيين 400 طبيبا الجغبير لـ الاردن24: نطالب الحكومة بالتعامل بالمثل مع الجانب المصري.. وهناك عراقيل مقصودة أمامنا حزبيون ل الأردن 24 : تعديل قانون الانتخابات لتطوير الحياة السياسية وتغيير نظام القوائم وطريقة احتساب الأصوات "الجرائم الالكترونية" تنصح بحماية الحسابات على مواقع التواصل الخصاونة ل الأردن 24 : حل مشكلة تصدير المنتجات الزراعية .. وسنحدد قائمة أسعار للصيف والشتاء مصدر رسمي ل الأردن 24: لانية لتمديد الدوام في معبر جابر ولن نتنازل عن إجراءاتنا الأمنية استشهاد الأسير نصر طقاطقة في العزل الانفرادي بسجن "نيتسان" الأمن يباشر التحقيق بشكوى اعتداء شرطي على ممرض في مستشفى معان التربية ل الاردن٢٤: صرف مستحقات مصححي ومراقبي الثانوية العامة قبل العيد

حبل زينة

أحمد حسن الزعبي
في الجمعة الأولى من نيسان ، وقبل أن ينقشع ضباب الكذب الأبيض تحتفل المنظمات والدول باليوم العالمي لليتيم..ينصبون له حبل زينة ، ويعلقون على المداخل أوراق ملوّنة وبالونات مرسوم عليها ابتسامات بالحبر الأحمر..يوقظونه باكراً ،يخرجونه من دفء فراشه، يتفقدون تزرير قميصه جيدا، ثم يأتون به مخفوراً من دار إيوائه إلى قاعة الاحتفال ليذكرونه بــ»يتمه» المقيم..
لئيم من اختار هذا اليوم تحديداً، ولئيم من اختار نيسان ليكون يوما «لليتم» والفقدان...فعلى حافة الشهر الأولى يكون الاحتفال بيوم الأرض الفلسطيني...وفي ثلثه الأول سقطت ولم تنهض..وفي نيسان الموزع على تقويم الانقسام ، يقطع كل عام شرياناً عربياً..نتركه ينزف ليموت... في نيسان تقف الغربان على شبابيك الحصون كما لم تفعل من قبل ، وفي نيسان تنمو شقائق النعمان حول زوايا القبور لتزيّت الموت ربما... هذا اليتم المسكون فينا يستحق ان يكون كرنفالاً اممياً لا مجرد احتفالا عابرا تحت رعاية ضيف من الدرجة الثالثة...
نحن امة اليتم ...فليعلّقوا لنا حبل زينة من أغادير الى عدن...وليلصقوا لنا قراراتهم الملونة على جدران فلسطين ودمشق وبغداد وطرابلس وصنعاء...ولينفخوا لنا بالونات الوعود ويربطونها بباب المندب..ومضيق هرمز..وليرسموا لنا ابتسامات حمراء بدماء الشعوب المراقة على كل ارض تعمّدت بالعروبة...نحن امة اليتم التي استحال وطنها الى دار إيواء..ننام بأمر المربية الغربية «أمريكا» ونصحو على صوت المربية الشرقية «روسيا»... يتقاسموننا كالواجب ، ويوزعوننا على القرعة...نحن مجرد نزلاء على الأرض لا ملاّك لها...علينا ترتيب الفراش «السياسي» وطي «الملاءات» الوطنية كما يروق للمشرفة المناوبة لا كما يروق لنا...
نحن امة اليتم..فمن ذا الذي يقيم لنا جدار اليقظة قبل ان ينقض ّ، حتى نبلغ أشدنا ونستخرج كنز عروبتنا ..ونلثم وجعنا وانقسامنا الذي لم نستطع عليه صبرا...
نحن امة اليتم..ليس كل من يمسد على رؤوسنا يبتغي الأجر فينا ، فربما يتحسس مكان الذبح..
نحن امة اليتم ..لم نعد بحاجة الى حبل زينة ..نحن بحاجة الى حبل من العقول الرزينة...

الراي