آخر المستجدات
مسائل إجرائيـة وقانونـية فـي تعديـلات النظـام الفايز: قرار اليونسكو حول القدس يؤكد على جميع عناصر الموقف الأردني إزاء البلدة القديمة وأسوارها مواطنون يشكون استثناءهم من التعيين على الحالات الإنسانية.. وديوان الخدمة لا يجيب ضبط أدوية غير مسجلة ومنتهية الصلاحية العضايلة للأردن24: القادمون من الدول المصنفة بالخضراء سيتمكنون من دخول المملكة دون الخضوع للحجر الصحي مطالبين بإتاحة زيارتهم ونقل أسرهم إلى عمان.. فعالية لأهالي المعتقلين الأردنيين في السعودية مساء الأربعاء حريات العمل الإسلامي : توقيف ذياب اعتداء على الحياة الحزبية وتكريس لعقلية الأحكام العرفية الاردن: تسجيل ثلاث اصابات جديدة بفيروس كورونا.. جميعها لقادمين من الخارج تعميم على المراكز الصحية الشاملة بالعمل 24 ساعة.. والصحة: عضوية النقابة تستثنيهم من الحظر التعليم العالي يعلن فتح الترشح لشغل موقع رئيس جامعة مؤتة.. ويحدد الشروط ابراهيم باجس.. معتقل أردني في السجون السعودية دون أي تهمة منذ سنة الرزاز يوجه التخطيط لاطلاع الأردنيين على أوجه الدعم المقدم للأردن وآليات الصرف الموافقة على تكفيل أمين عام حزب الوحدة الشعبية سعيد ذياب تدهور الوضع الصحي للناشط المعتقل علي صرصور.. ونقله إلى المستشفى ثلاث مرات أشكنازي: "الضم" ليس على جدول الأعمال في الفترة القريبة الحكومة تحدد الدول المسموح لأفرادها بتلقي العلاج في الأردن.. والاجراءات المعتمدة للسياحة العلاجية سائقون مع كريم واوبر يطالبون بتسهيل تحرير التصريح والأمان الوظيفي.. ويلوحون بالتوقف عن العمل العضايلة: القادمون من الخليج سيخضعون للحجر.. وخطة فتح السياحة للدول الخضراء وبائيا نهاية الشهر صدور أسس تحويل فترات التقاعد المدني إلى الضمان الاجتماعي معلمون أردنيون في البحرين يناشدون الحكومة.. والخارجية لـ الاردن24: حلّ سريع لمشكلتهم

حبر المصالحة وورقها

عريب الرنتاوي
لم يرغب الدكتور محمود الزهار الحديث عن المصالحة الوطنية أمام وفد من الاتحاد الدولي للصحفيين زار غزة مؤخراً، فالمصالحة تراوح مكانها، وهي ليست أكثر من حبرٍ على ورق على حد تعبيره ... الزهار لم يكتف بالتعبير عن هذا الموقف المتشائم حيال فرص نجاح "تفاهمات الدوحة” الأخيرة، القيادي الحمساوي الأكثر صراحة من بين زملائه، كان أشد وضوحاً وصراحة في تفسير موقفه: لن نسلم غزة إلى أبو مازن وأجهزته الأمنية، ولن تكون هناك انتخابات قبل أن تحكم حماس غزة والضفة معاً، بموجب التفويض الذي استحصلت عليه في انتخابات 2006 ... نقطة أول السطر. لم يكشف الزهار جديداً في مواقف حماس ومقارباتها لقضية المصالحة، نحن نعرف ذلك، ولطالما قلنا إن إصرار حماس على الاستمساك بنفوذها المهيمن والمتفرد في قطاع غزة، هو أحد أهم وأبرز العراقيل على طريق المصالحة والوحدة، لكن قلما تجد مسؤولاً في حماس، خصوصاً من أولئك الذين امتهنوا العزف على مختلف الأوتار وبيع كل عاصمة البضاعة التي تحتاجها، ينطق بهذه اللغة الصريحة والمباشرة، ويجرؤ على وضع الأصبع على مكمن الداء. ولن تفاجئنا كذلك، حكاية "حكم الضفة وغزة” التي باح بها الزهار، ففي هذه الزاوية بالذات، تحدثنا أكثر من مرة، عن مشاريع "تهدئة مستدامة”، وعن جهود قطرية – تركية، يراد بها "تأهيل” حماس في غزة، لتعميم حكمها على الضفة، وعن أدوار ومبادرات لطوني بلير، موفداً عن هذا المحور وليس بوصفه ممثلاً للرباعية الدولية، وهي مشاريع ليست ابنة لحظتها، بل تعود إلى بدايات الربيع العربي، والطفرة التي طرأت على مكانة الإسلام السياسي (الإخواني) في العالم العربي، قبل أن يعود للانتكاس، بدءاً من مصر... ويبدو أن مخيلة حماس، لم تعد تنتج ما يتجاوز السعي لوراثة فتح والاستيلاء على تركتها. الزهار كشف عن نشاط "القناة التركية” لإتمام صفقة "الميناء العائم مقابل الهدوء الدائم” ... ليأتي من بعده عزام الأحمد، موضحاً: أننا لا نتحدث عن ميناء بل عن رصيف أو "عوامة”، على شواطئ الشطر التركي من جزيرة قبرص، متعهداً بالطبع ببذل كل مسعى مطلوب، لإحباطه... حماس تبدو متهالكة بحثاً عن أي مخرج لأزمتها في القطاع المحاصر، والميناء حتى بالمواصفات التركية، يبدو مخرجاً مناسباً، سيساعدها في إطالة أمد حكمها وسلطتها ... وفتح مستعدة لفعل أي شيء، لضمان سد أية ثغرة، يمكن أن تتنفس منها الحركة في القطاع ... وفي "صراع الضواري” هذا، تبدو كل الوسائل مشروعة تماماً، بما فيها الاستقواء بالخارج على الداخل. والغريب في الأمر، أن كلا الجانبين، يسوّغ موقفه ويسوقه بشعارات المصلحة العليا للشعب الفلسطيني ... الزهار لا يتلعثم عند الحديث عن المقاومة وتحرير كل فلسطين، والأحمد لا يرف له جفن، وهو يضفي قدراً من القداسة على مساعي إحباط الميناء، بوصفها خدمة جليلة لوحدة الشعب والقضية والمستقبل، مع أن كل طفل في غزة والضفة، يدرك أتم الإدراك، أننا أمام صراع فصائلي سافر ومفضوح على السلطة والنفوذ. لن يكتب لحوارات المصالحة النجاح طالما أن سلوك كل فريق من الفريقين المنقسمين يقوم على قاعدة "ما لنا، لنا لوحدنا، وما لكم، لنا ولكم” ... السلطة تريد مزاحمة حماس في غزة، من دون أن تشركها في حكم الضفة أو تفتح لها أبواب التمثيل المناسب في المنظمة ... وحماس تريد حكومة مصالحة، لا وظيفة لها تتخطى وظيفة "الصراف الآليATM - "، للتخلص من الضائقة الاقتصادية والمالية التي تعتصرها، وبالذات للخلاص من عبء الرواتب المتراكمة لجيوش الموظفين، والذي بدأ يتحول إلى قضية تمس أمن القطاع واستقراره، بل وتطاول مستقبل حكم الحركة وسلطانها. يجري ذلك كله، فيما إسرائيل ماضية من دون تردد، في ابتلاع الأرض والحقوق، وزرع المستوطنات والمستوطنين، وقضم القدس و”أسرلتها” وتهويدها، وقتل الشبان والفتيات في رابعة النهار، بشهبة حيازة سكين مطبخ أو اقتناء مقص؟! 

الدستور
 
Developed By : VERTEX Technologies