آخر المستجدات
متحدثون لـ الأردن24: ترخيص جامعات طبية خاصة سيرهق القطاع.. والأولى دعم الجامعات الرسمية وزير التعليم العالي لا يعترف بتصنيف جامعة التكنولوجيا بالمرتبة الـ(400) عالميًا من أجل تبرير خصخصة التعليم المالية: زيادات الرواتب ستصرف الشهر الجاري مواطنون يشترون الكاز بالزجاجة.. وسعيدات لـ الاردن24: على الحكومة بيعه بسعر الكلفة الرزاز يغادر إلى دافوس وأيمن الصفدي رئيساً للوزراء بالوكالة التعليم العالي: استقالة أمين عام الوزارة تمت بناءً على طلبه تعليق دوام المدارس في عدة مديريات تربية وتأخير الدوام في أخرى الأربعاء - تفاصيل تجمع اتحرك يستهجن قيام نائب أردني بإجراء مقابلة على قناة صهيونية الأمن يعلن حالة الطرق لغاية الساعة الخامسة - تفاصيل عودة المعشر إلى أحضان مجلس الأمّة.. لشو التغيير؟! الرهان الأخير.. #غاز_العدو_احتلال تحدد سبعة مقترحات للنواب لالغاء اتفاقية الغاز هيومن رايتس: السلطات الأردنية كثفت اعتقالات النشطاء السياسيين ومعارضي الفساد منع التكسي الأصفر من التحميل من وإلى المطار والمعابر - وثيقة الأطباء تحدد آلية اضراب الأحد: يوم واحد ومهلة ثلاثة أيام - وثيقة الكلالدة لـ الاردن24: ثلاثة سيناريوهات حول موعد الانتخابات النيابية القادمة التعليم العالي لـ الاردن24: لا توجه لتحويل المنح والقروض الجامعية إلى بنكية.. وميزانية الصندوق تحكمنا دقت ساعة الصفر.. ترامب يحاكَم اليوم أمام مجلس الشيوخ العجارمة يكتب عن: المريضة رقم 0137 في المدينة الطبية التوقيف الإداري.. عندما تكون المطالبة بالإصلاح أخطر من تعاطي المخدرات التربية تقرر عقد اختبار للمرشحين للتعيين في الوحدات الاشرافية بمخيمات اللجوء السوري - اسماء
عـاجـل :

حادثة جرش تكشف مواطن خلل قد تصيب في مقتل

الاردن 24 -  
تامر خورما -

حادثة جرش.. تلك الجريمة الدمويّة المؤسفة، التي أثارت الرأي العام، كشفت عن جانب اجتماعيّ خطير، فيما يتّصل بردّات الفعل المتسرّعة، تجاه ما يشهده الشارع من أحداث، حيث تمّ تناقل أنباء ومعلومات غير مؤكّدة، قبل صدور الرواية الرسميّة، حول هذه الجريمة البشعة.

المؤسف أيضا أن كثيرا من وسائل الإعلام بدأت بالتعامل مع الحادثة على قاعدة ردّة الفعل، وانطلاقا من هوس التهافت على كلّ ما يضع الناشر في بقعة الضوء، دون الأخذ بعين الإعتبار للتداعيات التي قد تنتج عن تداول الحدث، بشكل غير مدروس.

في الأزمات يفترض أن يلتزم الجميع بالرواية الرسميّة، حتّى اتّضاح المشهد على الأقل، عوضا عن صبّ الزيت على النار، بنشر كلّ ما يرد من أيّ حدب وصوب. ما حدث قد يكون ضربة موجعة للإقتصاد الوطني، الذي تعدّ السياحة إحدى روافده الهامّة. "كثرة البهارات" آخر ما نحتاجه في مثل تلك الحالات.

ليس التسرّع في ردّات الفعل ونشر الأنباء دون التأكّد من صحّتها هو فقط ما كشفته تلك الجريمة المروّعة، بل إنّها سلّطت الضوء على مواطن خلل، ومكامن ضعف، قد تصيب –لا قدّر الله- القطاع السياحي في مقتل.

لا نعرف ما هي البروتوكولات الأمنيّة المتّبعة في مثل تلك الحالات.. هذا ليس اختصاصنا على الإطلاق.. ولكن الأبجديّات المنطقيّة تفترض وجود نقاط أمنيّة مسلّحة بأعلى درجات الإستعداد قرب المواقع الأثريّة والسياحيّة، وليس المغامرة بحياة شرطي واحد، تسند إليه وحده مهمّة الحماية والحفاظ على الأمن.

ومن البديهي كذلك أن تتوفّر مراكز إسعاف أولي، ولا نريد أن نقول مستشفيات، قرب المواقع الجاذبة للسيّاح، وكذلك مركز دفاع مدني، يمكّن من احتواء وتطويق أيّة حادثة، بأقصى درجات السرعة والحرفيّة.

بعض المولات التجاريّة تتمتّع بحماية أكبر بكثير ممّا قد يتمّ توفيره قرب مواقع أثريّة في غاية الأهميّة. الحماية مطلوبة في كلّ ما تقتضيه الضرورة، ولكن لا يمكن فهم استثناء ما يفترض أن يعدّ أولويّة قصوى.

الإهتمام بالقطاع السياحي وتطويره إلى درجة تليق بأهميّته طالما شكّل مطلبا عامّا لم يلق آذانا صاغية في كثير من المحطّات. القطاع مازال يعاني غياب كثير من المتطلّبات الأساسيّة لازدهاره، ابتداء بعدم وجود دورات مياه في كثير من المواقع الأثريّة والسياحيّة، وليس انتهاء بإهمال تلك المواقع، سواء في يتعلّق بأعمال الصيانة والترميم، أو الترويج لها كما ينبغي.

واليوم تسلّط حادثة جرش الضوء على بعد آخر أكثر أهميّة، الأصل أن يعدّ أمرا مفروغا منه وضرورة بديهيّة.. كيف يمكن تفسير غياب مثل هذه الأبجديّات المتعلّقة بالأمن والحماية؟ القطاعات الحيويّة لا يمكن إدارتها كيفما اتّفق، وهناك أمور لا تحتاج الكثير من التمحيص لإدراك ضرورتها.

الإدارة تستوجب المسؤوليّة.. هذه بديهيّة الأصل أن لا نكون مضطرّين للتذكير بها.. كثيرا ما تمّ تناول الثغرات التي تستوجب معالجتها فيما يتعلّق بالقطاع السياحي.. إهمال غير مقبول يعاني منه هذا القطاع على أهميّته، واليوم نحن في مواجهة أولويّة قصوى، كان الأصل أن لا نضطرّ إلى طرحها على الإطلاق.