آخر المستجدات
عبيدات يحذر من محاولة فك الاسوارة الالكترونية اعتماد 20 مستشفى خاص لاستقبال السياح القادمين للعلاج أهالي طلبة العلوم والتكنولوجيا يشكون سطوة "اي فواتيركم".. والجامعة ترد الجهني يكتب : ثم جئت على قدر يا اسحق ... الخرابشة للأردن24: مخزون المملكة من الأضاحي يفوق حاجة السوق للدعوة لإلغاء الاتفاقية قبل فوات الأوان.. مؤتمر صحفي لحملة غاز العدو احتلال الإثنين اعتصام لعاملات مصنع الزمالية _ صور أبو عاقولة يحذر من تسريح مئات العمال العاملين في جمرك جابر وزير النقل يعد بحل مشاكل سائقي التطبيقات الذكية اطلاق مبادرة الإقلاع عن التبغ عالميا بدءا من الأردن زواتي تتحدث عن امكانية استخراج النفط في الأردن.. وتواصل العمل على حفر 3 آبار غاز جديدة الفرّاية: اعلان اجراءات فتح المطار والدول المسموح لمواطنيها دخول الأردن دون حجر الأسبوع القادم تسجيل (4) اصابات جديدة بفيروس كورونا.. جميعها لقادمين من الخارج مكافحة الفساد: سنلاحق الفاسدين بغضّ النظر عن مراكزهم الأشغال: نسبة الإنجاز في الصحراوي 93%.. وفتح تحويلتي الجرف والزميلة أمام حركة السير الوطنية للأوبئة تدعو لعودة نشاط بعض القطاعات.. وتحذّر من خطر ظهور اصابات جديدة اعتصام حاشد أمام الحسيني رفضا لخطة الضم.. واستهجان لمحاولات التقليل من الخطر التربية تعلن مواعيد وإجراءات امتحانات التعليم الإضافي - اسماء ومواعيد ماذا يعني حصول الأردن على ختم السفر الآمن؟ حوادث مواقع العمل.. درهم وقاية خير من قنطار علاج

جديد الخطاب... قديم

عريب الرنتاوي
الترويج المسبق لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي ألقاه الأربعاء الفائت، ووصفه بـ “الهام” أو “الهام جداً”، أحدث أثراً معاكساً لما توخته “المقاطعة” ... بعد الخطاب، عرفنا أن الرئيس بصحة جيدة، في إعقاب مسلسل من “الشائعات” عن حالته الصحية ... لكن الخطاب بمجمله، لم يكن له وقعٌ حسن على أسماع كثرة كاثرة من السياسيين والمحللين الفلسطينيين والمهتمين بالقضية الفلسطينية... الذين ارتفعت سقوف توقعاتهم وتنوعت رهاناتهم، فإذا بهم أمام “مجرد خطاب آخر”، لا أكثر ولا أقل.
من جهة أولى، أعاد الرئيس طرح كثيرٍ من أفكاره القديمة التي عرفها الرأي العام الفلسطيني وخبرها، ولم يحصد بنتيجتها الشيء الكثير، حتى لا نقول “سوى الخيبات” .... ومن جهة ثانية، تحاشى الرئيس الإجابة على الأسئلة التي تشغل أذهان الفلسطينيين، رأياً عاماً ونخباً سياسية، وهي على العموم أسئلة المستقبل: السلطة، الرئاسة، الانتفاضة، المصالحة، العلاقة مع إسرائيل وفقاً لقرارات المجلس المركزي للمنظمة، وغيرها من عناوين ... ومن جهة ثالثة، “سرّب” الرئيس في خطابه، مواقف جديدة، عُدّت من قبل كثيرين، بمثابة تراجع عن “آخر المواقف” التي لوّح فيها بـ “تسليم مفاتيح السلطة لنتنياهو”... جديد المواقف، تجلى في العودة إلى قديمها باعتبار السلطة “إنجازاً وطنياً” يتعين الاستمساك به بالأسنان والنواجذ، بعد أن كانت “سلطة لا سلطة لها”، معروضة “للتصفية في المزاد العلني”، إن لم يسارع المجتمع الدولي إلى مساعدة الفلسطينيين على تحويلها إلى “دولة”.
انتظر الفلسطينيون أن يعرض عليهم رئيسهم، ملامح خريطة طريق، متعددة المسارات، للمستقبل... أولها، وأكثرها إلحاحية، المسار التنظيمي – الداخلي، المتصل بترتيب البيت الفلسطيني، وتحديداً كان الفلسطينيون ينتظرون أن يقدم لهم رئيسهم “رسماً توضيحياً” عن آليات انتقال القيادة وتجديدها، فالرجل دلف عامه الحادي والثمانين، ومن حق شعبه عليه، أن يطمئنه على سلاسة الانتقال و”البدائل” و”آليات نقل السلطة”، سيما وأن هذا الملف، ينطوي على كثيرٍ من التعقيدات المحلية في ضوء تعدد الرؤوس والطامعين والمتطلعين من جهة، ومع وجود أطراف إقليمية تتحين الفرصة للولوج إلى الساحة الفلسطينية من أوسع بواباتها: بوابة “ما بعد عباس”.
الرئيس لم يفعل ذلك، ربما لأنه مثلنا جميعاً، يحسب “أن ماله أخلده” ... وربما لأنه، لا يعتقد أن مسألة الخلافة وانتقال السلطة وترتيباتها، أمور تهم أحداً غيره ... وربما لأنه لا خالي الوفاض من أي تصور على هذا الصعيد، ويميل لإرجاء الملف و”توريثه” مفتوحاً عندما تحين لحظة الحق والحقيقة ... لا ندري، المهم أن الرئيس ترك أهم سؤال يدور في أذهان شعبه ونخبه، بلا جواب... وها نحن مرة أخرى، نجدها مناسبة لمناشدة الرئيس العمل على إنجاز هذه المهمة، وفي أسرع وقت ممكن، حتى لا يبقى باب الخلافة والوراثة مفتوحاً لكل شياطين التدخلات الخارجية المتربصة، بل ونعيد التأكيد من جديد، بأن الشعب الفلسطيني، لم يعد ينتظر من الرئيس عباس “عودة” أو “دولة” أو “عاصمة”، فتلك مهام ستظل مطروحة على جدول اعمال خلفه، كل ما هو مطلوب الآن من الرئيس، فيما تبقى له من ولاية، هو إحكام سد الشقوق والثغرات في البيت الفلسطيني الداخلي، حتى لا تتحول الحركة الوطنية الفلسطينية، إلى نسخة غير مزيدة وغير منقحة، عن المعارضات السورية، الموزعة بين إسطنبول والدوحة وأبو ظبي والرياض والقاهرة وموسكو وباريس وحتى كازخستان.
والرئيس لم يخبر شعبه بالكيفية التي سيحيل بها “السلطة/ الإنجاز” إلى “دولة مستقلة وعاصمتها القدس” ... والأرجح أن الأمر لم يشغل تفكيره أو تفكير معاونيه كثيراً، فهم يعرفون أن الأمر لا يزيد عن كونه “مطاردة خيط دخان” ... لكنه في المقابل، بدا حازماً عند التعبير عن استمساكه بالسلطة، السلطة التي ستصبح دولة، قاطعاً الطريق على قرارات المجلس المركزي، ومطالبات أوسع شرائح الشعب الفلسطيني بوقف التنسيق الأمني وإعادة “مَوْضعة” السلطة وتعريف دورها ومكانتها ... لقد عاد بالجدل الوطني الفلسطيني إلى المربع الأول، ولكأن الشعب الفلسطيني لم يقدم 150 شهيداً في مائة يوم من انتفاضة الحجارة والسكاكين، التي تجاهلها الرئيس، ولم يتقدم برؤية لها أو حولها، لكأنها تجري في بلد آخر.
لنكتشف بعد الانتهاء من قراءة الخطاب، أنه لم يكن “هاماً” بخلاف ما حملات التوطئة والترويج المبكرة ... وأن الرئيس يقترح علينا “المزيد من الشيء ذاته” ... وأن الأيام، ستتعاقب بعد الخطاب، كما تتالت من قبله ... وسيمضي الرئيس وصحبه إلى يومياتهم المعتادة، فيما سيظل القلق مستوطناً قلوب الفلسطينيين وعقولهم، أما المجهول ففي انتظارهم.
يبدو أن “فراغ القيادة” قد داهم الفلسطينيين مبكراً، من دون انتظار مرحلة “ما بعد عباس” التي كثر الحديث عنها وبشأنها في الأيام الأخيرة، كما لم يحصل من قبل أبداً.

الدستور
 
Developed By : VERTEX Technologies