آخر المستجدات
“المستقلة للانتخاب”: الهيئة وضعت استعداداتها للانتخابات مجلس محافظة المفرق: وزارة الإدارة المحلية فشلت في أول تجربة أصحاب المطاعم: القطاع في أسوأ حالاته ولا يمكننا الإستمرار فرض عقوبة بالحبس والغرامة على وسطاء تشغيل العمالة غير الأردنية ممدوح العبادي: تصريحات الملك حاسمة.. والدستور واضح بشأن بقاء الحكومة ولا يجوز تعديله توق: النتائج النهائية للمنح والقروض الجامعية الأسبوع المقبل تدهور صحة المعتقلين المضربين عن الطعام.. وناشطون يلوحون بالتصعيد الملك يؤكد: انتخابات نيابية صيف هذا العام الاردن يقرر منع دخول القادمين من ايطاليا.. والحجر على المواطنين القادمين منها ١٤ يوما المتعطلون عن العمل في ذيبان يلوحون بالتصعيد.. ويستهجنون تحويل سير موكب رئيس الديوان الملكي عن الاعتصام! الصحة لـ الاردن24: الحجر على ابنة سيدة قادمة من ايران.. وفحص جميع القادمين إلى المملكة الزراعة: خطر الجراد مازال قائما.. ورصدنا ظاهرة غريبة! الخدمة المدنية لـ الاردن24: قضية مهندسات الأمانة تكررت.. والغاء تعيينهن غير وارد قرار برفع الحد الأدنى للأجور إلى 260 دينارا.. وزيادات متتالية حسب التضخم التربية لـ الاردن24: خطة لتطوير التوجيهي.. والتوزيع إلى التدريب المهني من صفوف أدنى تعليق دوام المدارس في العقبة والبترا بسبب الظروف الجوية كيف تحصل على وظيفة في أمانة عمان؟! وزير الصحة: زيادة انتاج الكمامات.. وتقييد دخول القادمين من أي بلد يشهد انتشار الكورونا مصدر يوضح حول دعم الخبز.. والصرف للموظفين والمتقاعدين على رواتبهم الصحة تنفي تسجيل اصابة كورونا: الفحوصات أثبتت سلامة الحالة
عـاجـل :

ثوب القضية!

أحمد حسن الزعبي
كنا في الصف الأول الابتدائي عندما زار «باص» وزارة الصحة مدرستنا ونزل منه ممرضتان وسائق ومساعد آخر..فجأة طلب مربي الصف ان نلم الكتب والدفاتر من أمامنا ونضعها في حقائبنا ،ليدخل فريق الصحّة غرفة الصفّ بعد دقائق وبأيديهم أكياس من الحُقن المغلّفة واللقاحات والقطن والمعقمات- كانت حملة ضد «التوفيئيد» على ما اعتقد- الغريب أن الأولاد وبرغم حداثة سنّهم إلا أنهم صبّوا كل أنواع الــ»...» على إحدى الممرضتين وبدأوا يرقصون أمامها ويتدافعون ويكشفوا عن أذرعهم غير آبهين بوخزة الإبرة القادمة ،متسابقين بإطلاق النكات والغمزات والضحكات...وكنت مستغرباً لم كل هذا الاندلاق الطفولي الساذج مع اننا نعرف أنها: «جاية تطعّمنا»...
ما حدث في بيت الوزير السابق ، لا يختلف كثيراً عما جرى في غرفة الصف الأول..تدافع، وتقرب، وإبراز الذات، وإطلاق النكات، والتباهي بــ»الطشي» السياسي أمام السفيرة الأمريكية..ونحن نعرف جميعاً أنها «جاية تطعّمنا»!!..
لم يزعجني ،ان السفيرة في بيت الوزير ،فقد شاهدناها بمضارب العشائر وبأزقة المخيّمات وفي حارات الأرياف تخطط وتوعد وتنفذ، ولم يزعجني تلك «الغبّة» المسماة قبلة من الوزير «الكريم» الى ضيفة الضيوف ولا «العبطة» ولا الابتسامات «ناصعة الصفار»..فمن يقرأ التاريخ والسير الذاتية لبعض الحاضرين لن يفاجئه الحاضر ولا المستقبل بكل فواصله وتفاصيله القادمة ...وعلى رأي الصديق محمد العمري «طول عمر أمريكا حاضنتنا» حرام لو»حضناها مرّة»!!..لكن ما أزعجني «وزن الريشة» الذي ظهر فيه بعض الحضور في «العشاء الأخير» وما احتوته تلك التصرفات من إساءة كبيرة للوطن وشخصيات الوطن وتاريخ الوطن ..فكانوا يتسابقون تسابق الأطفال للحديث معها أو الجلوس قربها او النظر بعينيها او لمس يديها او ترجمه حديثها وهي تضحك بكل استخفاف على حاصل الجمع ...كما أزعجني جدّاً ان يقوم البعض بممارسات لاتليق بمكانتهم.وأزعجني أكثر وأكثر أن يتنازل المضيف عن كل أوجاع الأمهات المكلومات بأبنائهن الشهداء في فلسطين ، عن صبر الناطرات على أعتاب السجون لحين موعد الزيارة ، بإهداء «ثوبهن» المطرّز بالشوق والشوك على كتف من سلبت الوطن...يحزنني جدّاً ان تهدى من قامت دولتها بنزع ثوب القضية عن فلسطين وجرّ المغتصب إليها...ان تهدى ذات الثوب المنزوع منذ 67 عاماً...يحزنني جداً جداً...ان ثوب الحاجة محفوظة التي احتضنت شجرة الزيتون الأخيرة من كرمها...يُهدى إلى من نزعت الغصن الأخير من كرامتنا...
يا أخي أهدها سيف... على الأقل يتناسب مع دور أمريكا في المنطقة!....

الرأي .