آخر المستجدات
ذبحتونا: نتائج صندوق دعم الطالب تمهيد لإقرار القروض البنكية وتحويل الطلبة إلى غارمين تعديلات على أسس وآليات تقديم الخدمات الأساسية والتكميلية ضمن برنامج الدعم التكميلي البريزات : لا تقويض لنظام الحكم ولا تغيير لكيان الدولة في نشاط الحراكيين خبراء: الحكومة تحاول تغطية فشلها بالتنقيب عن السيولة في مدخرات الضمان مجلس الوزراء يوافق على تخفيض رسوم تصريح عمل المياومة (الحر) بشكل دائم تخفيض ضريبة المبيعات على 76 سلعة أساسيّة وغذائيّة اعتباراً من شباط قانونيون لـ الاردن24: قرار النواب لا يلغي اتفاقية الغاز.. والقانون قد لا يرى النور مجلس الوزراء يوافق على السير بإجراءات ترخيص ثلاث جامعات طبية خاصة فرانكشتيان جديد يبتلع أمانة عمّان.. اختزال الدولة في شركات! الحكومة توضح حول مقترح قانون حظر استيراد الغاز الاسرائيلي: سندرس توافقه مع الدستور والاتفاقيات احتجاج في العقبة على أسس توزيع الأراضي: آلية تثير الريبة.. وغير عادلة - صور #غاز_العدو_احتلال تهاجم النواب وقرارهم: مجلس شريك ومتواطئ الزبيدي يكتب عن تباطؤ نمو الطاقة المتجددة في المملكة.. ارشيدات لـ الاردن24: قانون منع استيراد الغاز من الاحتلال سيحظر استيراده منذ صدوره في الجريدة الرسمية النواب يوافق على مقترح بقانون لحظر استيراد الغاز من الاحتلال الاسرائيلي تزامنا مع مناقشة قانون يحظر استيراده من الاحتلال.. اعتصام أمام النواب للمطالبة بالغاء اتفاقية الغاز جابر لـ الاردن24: تعديلات على نظام الصحة المدرسية.. وفرق متخصصة لمتابعة أوضاع الطلبة سيف لـ الاردن24: استمرار دراسة دمج هيئات النقل.. ولا مساس بحقوق الموظفين أصحاب شركات نقل ذكي يطالبون بالتصدي لغير المرخصين: النقل غير جادة الأرصاد: تساقط للثلوج صباح الثلاثاء.. وتراكمها في الجنوب
عـاجـل :

توظيفات واشنطن

ماهر أبو طير
يحكي لي زميل اعلامي لامع وموثوق يعيش في بغداد ويراسل وسيلة اعلامية بارزة في العالم ان الطيران الاميركي لم يكن يقصف داعش في العراق، بل يتعمد ان يقصف بعض خطوطه الامامية، ويترك مخازن سلاحه وتجهيزاته وكل مواقع تجمع جنوده.
تذكرت هذه الحقيقة، وانا أسأل عن عشرات الاف الغارات الاميركية ضد داعش في سورية والعراق، وعدد الغارات واطنان القنابل لم يؤديا الى اختفاء داعش، بل اننا لم نرَ صورا من الارض عن تأثير هذه الغارات التي على مايفترض ان تدمر دولا وليس مجرد تنظيم عسكري يحارب هنا وهنا، ويعيش ايضا في معسكرات او بين المدنيين!.
لنتحدث بصراحة هنا، بمناسبة دخول الروس ايضا على خط قصف داعش، فالولايات المتحدة ربما تركت داعش لينمو ويكبر لغاية محددة، اي مواجهة المعسكر الروسي الايراني حزب الله دمشق، فلا احسن من تصنيع تنظيم «عسكري سني» لمحاربة معسكر سياسي شيعي، واذا لم تكن واشنطن على صلة بالتنظيم او صناعته مباشرة، فلربما في الحد الادنى قرأت فيه فائدة وجدوى، اي مواجهة معسكر الاسلام السياسي الشيعي، وترك بوابات الدعم مفتوحة له عبر قنوات بديلة.
هذه خلاصة اكيدة، لان لا احد يصدق ان عشرات الاف الغارات واطنان الصواريخ والقنابل، غير قادرة على انهاء تنظيم، وكل يوم كنا نسمع عن غارات تستهدف مقرات ومخازن سلاح، وسيارات وجنود، لكننا كنا في اليوم التالي تماما نشاهد ان التنظيم اقوى، ويمتد ويكبر، بل ان مواكب سياراته واستعراضاته العسكرية جهارا نهارا تحت عين الاقمار الصناعية الاميركية، ولم يكن احد ليوقفها، هذا فوق شاحنات النفط، وتجارته وغير ذلك.
قد لاتكون واشنطن وراء صناعة داعش، لكنها بالتأكيد تركت التنظيم ليتمدد لغايتين اولهما مواجهة طهران حزب الله دمشق، على اساس مذهبي، ثم الاسهام في الفوضى الخلاقة في المنطقة وزيادة حجم التشويش فيها، ورفع منسوب المواجهات.
غير ان كل هذا اليوم بات معرضا للاختلاف، لان الروس دخلوا على خط الهجمات، ولديهم حسابات مختلفة عن الاميركان، ومن الطبيعي جدا ان يرتد هذا التدخل على شكل ضربات للتنظيم ضد الروس، وفي قصة الطائرة مثلا، الضربة هنا، موجهة للنفوذ الروسي الذي يريد ان يتمدد في المنطقة في وجه الاميركيين وغيرهم وعلى حسابهم، قبل ان يكون انتقاما من تنظيم يرفض تدخل الروس في سوريا، فالقصة تتجاوز الملف السوري نحو التنافس الاميركي الروسي والصراع في العالم.
بيد ان تفجيرات باريس فاصلة اليوم، وهي تثبت ان ترك التنظيم لغايات وظيفية، كان قرارا خاطئا، فقد كبر التنظيم وشب عن طوق الاستعمال والتوظيف، وبدأ يضرب يمينا ويسارا، وهذا يقول ان واشنطن ستجد نفسها اليوم مرغمة، على التخلي عن سياساتها باغماض العينين عن مايفعله التنظيم، نحو مواجهته، بعد ان تعملق التنظيم وبدأ يوسع دائرة ضرباته، بما يجعل الغايات الوظيفية غير منتجة.
لالف مرة تثبت واشنطن ان كل توظيفاتها غير ذكية، وغالبا ماكانت ترتد عليها في نهاية المطاف، من توظيفها للجماعات التي حاربت في افغانستان، وعادت وفجرت في نيويورك، وصولا الى داعش الذي تم تركه ليحارب معسكرا معينا، فإذ به يوسع دائرة عملياته متجاوزا المعسكر المطلوب نحو ذات المعسكر الذي اغمض عينيه عنه جزئيا.
مصيبة البراغماتية الاميركية انها غير اخلاقية، وتشابه لعب القمار، وتخسر دائما، لكنها ادمنت اللعب، ولايمكنها التوقف.
الدستور