آخر المستجدات
أبو غزلة يكتب عن طلة الرئيس: انفعال سببه التضليل.. والأمل بتدخل ملكي الصحة تنفي: لم نستحدث أي ادارة لشقيق مستشار للوزير.. ولا أقارب للمستشارين في الوزارة انتخابات اسرائيل: نتنياهو خسر وغانتس لم يفز المعلمين: لم ولن نغلق أبواب الحوار النواصرة: الاضراب مستمر.. وهناك احتجاجات من الأهالي على المناهج.. وسنفتح هذا الملفّ لاحقا نقابة الأطباء تقرر بدء اجراءات تصعيدية لتحصيل حقوق منتسبيها هاني الملقي: هذه أسباب عدم خروج الأردنيين من عنق الزجاجة.. ولهذا توقف بناء أحد الفنادق الكبرى الحكومة: متمسكون بالحوار في وزارة التربية والتعليم اين هي الدواليب الدائرة المتحركة يا جمانة غنيمات؟! د. بني هاني يكتب: الاقتصاد ومجتمع اللايقين التربية تعلن صرف مستحقات مصححي ومراقبي التوجيهي الملك: قلقون من تصريحات نتنياهو.. وهذا سينعكس على العلاقات بين اسرائيل والاردن ومصر مكافحة الفساد: ملفات جديدة إلى القضاء.. وفريق متخصص يتابع عطاءات مستشفى السلط الفلاحات: الامن داهم زنزانة صندوقة وصادر دفاتره.. وتعديلات الجرائم الالكترونية تجعل كلّ أردني متهما الاحتلال يؤجل محاكمة أسير أردني مصاب بالسرطان.. وذووه يطالبون الخارجية بمتابعة القضية آلاف المعلمين في اربد: العلاوة ما بتضيع.. لو أضربنا أسابيع نديم لـ الاردن٢٤: تدخل الفايز والطراونة يبشر بامكانية العودة لطاولة الحوار.. ولدينا قاعدة أساسية وهادنة لـ الاردن٢٤: اعلان أسماء المستفيدين من البعثات الخارجية بعد انتهاء المناقلات جابر لـ الاردن٢٤: أوشكنا على التوصل لاتفاق مع النقابات الصحية.. ولا مساس بالمكتسبات فتح شارع الجيش امام الحركة المرورية
عـاجـل :

تواصل اعتصام ابناء حي الطفايلة المفتوح قرب الديوان الملكي.. وتمسك بالسلمية

الاردن 24 -  
وائل عكور - واصل أبناء حي الطفايلة المعطلين عن العمل اعتصامهم المفتوح قرب الديوان الملكي لليوم السابع على التوالي للمطالبة بايجاد فرص عمل لائقة لهم، وذلك بعد أن ضاق بهم الحال إثر بقائهم سنوات عديدة في البحث عن فرصة عمل دون فائدة، الأمر الذي دفعهم للعمل في مهن وأعمال لا تكاد تكفي أحدهم مصاريف التنقل والمعيشة اليومية.

وأكد المشاركون تمسكهم بحقّهم في الاعتصام إلى حين تأمين فرص عمل لهم ومباشرتهم جميعهم العمل، رافضين الحديث عن كون أي نائب يمثّلهم في الحوار مع الديوان الملكي أو الحكومة، وخاصة بعدما فشلت كلّ المساعي النيابية في تحقيق مطالبهم.

وطالب المشاركون بايجاد حلّ لمشكلة المعطلين عن العمل في الحيّ الذي يعاني من مشكلة الفقر والبطالة بشكل ملحوظ، حيث تجاوز عددهم الـ 300 شابّ بالاضافة إلى مئات الشابات أيضا، لافتين إلى أن القطاع العام قادر على استيعابهم جميعا "تماما كما يستوعب أبناء الذوات من جحافل المستشارين في الوزارات والمؤسسات الحكومية المختلفة والديوان الملكي".

وعبّروا عن يأسهم من التوظيف عبر ديوان الخدمة المدنية نتيجة مظاهر غياب الشفافية والعدالة عن كثير من التعيينات في القطاع العام، مؤكدين أن معظمهم من حملة الشهادة الجامعية الأولى "البكالوريوس".

وشددوا على تمسكهم بالسلمية في اعتصامهم مهما كانت درجة الاستفزاز الذي يمكن أن يتعرضوا له.