آخر المستجدات
الحريري يتجه لإلغاء جلسة الحكومة ويوجه رسالة الى اللبنانيين الصرخة في يومها الثاني: لبنان لم ينم والتحرّكات تتصاعد (فيديو وصور) الإسرائيليون يتقاطرون إلى الباقورة قبيل إعادتها للأردن حالة الطقس في الأردن ليوم الجمعة.. وفرصة لهطول زخات من المطر قرار "مكالمات التطبيقات الذكية" يشعل الشارع في لبنان وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء لبنان: المناطق تشتعل رفضا للضرائب.. والصرخة تتمدد - صور وفيديو سعيدات يهاجم قرار الوزير البطاينة: سيتسبب بمشاكل عديدة.. وتراجع كارثي في مبيعات الوقود اعتصام الرابع.. ارتفاع في أعداد المشاركين ومطالبات بتشكيل حكومة انقاذ وطني اتفاق تركي أميركي بتعليق عملية "نبع السلام" وانسحاب الأكراد الأردن: الحكم الاسرائيلي على هبة اللبدي باطل ومرفوض بوادر ايجابية في اعتصام المعطلين عن العمل في المفرق ابعاد الخصاونة عن ادارة البترول الوطنية بعد مضاعفته كميات الغاز المستخرجة.. لماذا؟! فيديو.. ديدان في وجبات شاورما قُدّمت لمعلمين في دورة تدريبية الاحتلال يثبت أمر الاعتقال الإداري بحق الأردنية هبة اللبدي تفاعل واسع مع حملة ارجاع مناهج الأول والرابع للمدارس في المملكة - صور العمري لـ الاردن24: اجراءات لوقف تغوّل الشركات الكبرى على "كباتن" التطبيقات الذكية العاملون في البلديات يُبلغون المصري باعتصامهم أمام وزارة الادارة المحلية نهاية الشهر - وثيقة الملكة رانيا توجه رسالة عتب مطولة للأردنيين ذوو غارمين وغرامات من أمام وزارة العدل: #لا_لحبس_المدين - صور
عـاجـل :

تقديس العُطلة

كامل النصيرات

لليوم لم تبدأ الدراسة..لليوم ما زلنا في الترتيبات لبداية الدراسة..نحن أمّة تقتل الوقت بفنّية احترافيّة..! أول سؤال يسأله الطالب عند دخوله المدرسة في أوّل يوم دوام: متى العُطلة؟ نربي أبناءنا على تقديس العُطلة..نجعلهم كسالى الحياة وبعد أن يكبروا نطلب منهم صنع المعجزات..!
غداً عُطلة رسميّة..والمدارس لم تبدأ درسها الأول؛ لو ترون فرحة الطلاب..ولكن قبل فرحة الطلاب اسألوا عن فرحة المعلمين..اسألوا عن فرحة كل الموظفين في كافة الدوائر والمؤسسات..اسألوا الذين يفرحون بيوم يضيع من أيّامهم لماذا الفرح؟ هل لأننا أمّةٌ هباء..أمّة لا تعي للآن أن اليوم الذي نخصمه من حياتنا تجلس الأمم الأخرى وتعمل على بناء مدماك جديد في حضارتها..!
أتذكر حادثة ما زالت مزروعة في مخيلتي: شاب عاطل عن العمل..كان يلوم الزمن والحظ والتاريخ والجغرافيا..كان يدعي بأنه ينتظر فرصة لكي يعمل..وبعد عشرين ألف واسطة أخذه أحدهم من يده وشغّله في دائرة حكومية ..وأوصاهم به خيراً..وعاد الواسطة إلى بيته بعد أنّ مرّ على السوق وتبضّع..وما أن وصل البيت حتى شاهد الشاب العاطل عن العمل عائداً ..فاستغرب..لم يفت على التحاقه بالعمل ثلاث ساعات ..سأله: طردوك؟ فضحك الشاب قائلا: لالا شو يطردوني..بس أخذت 14 يوم إجازتي السنوية..وكانت نكتة الموسم بالنسبة لنا..! هو ترك العمل من أول لحظة..!
يا لخسارتنا جميعاً..من يرى مناظر التلاميذ الصغار بحقائبهم المدرسية الثقيلة وهم محنيّو الظهر مهدودو الحيل يعتقد للحظة الأولى أن هذه الجموع تتحمل كل ذلك الألم اليومي من أجل العلم وبناء الحلم والتقدّم الإنساني..ولا أحد يعلم لحظتها أن تلك الأسفار المحمولة هي مجرد (حركة آلية) ينفذها الطلاب لأنهم آلات لا تعي أن الألم الآن يجب أن يولّد ابداعهم..ولا أحد يعي أن تلك الحمولة الثقيلة تبحث عن عُطلة مقدّسة كي تنضم غداً إلى قوائم الخراب..!
نحن بحاجة مُلحّة لاعادة تعريف المفاهيم كلّها كلّها دون استثناء..بدون ذلك سنبقى ندور في لعبة الحياة دون أن نفهمها ونبقى نبحث عن عُطلة وسط العُطلة كي نرتاح في العُطلة من العُطلة..!!