آخر المستجدات
إدارة السير:- السبت للسيارات ذات الأرقام الزوجية في عمان والبلقاء والزرقاء السياحة: لم يتم ترخيص أية مزرعة تقدم خدمة الايواء الفندقي أميركا تعلن قطع العلاقات مع منظمة الصحة العالمية الخلايلة: اعلان تعليمات فتح المساجد قريبا.. وموسم الحج قد لا يكون كالسابق الفراية: لن يتم استقبال اي مواطن قادم من المعابر البرية بمركبته الخاصة 5ر93 مليون دينار المساهمات الملتزم فيها لصندوق همة وطن البدور يسأل: أين اختفى مليونا مراجع للعيادات الخارجية خلال فترة الكورونا؟ عشية فتح الأقصى - ابعادات واعتقالات واستدعاءات لرموز دينية ووطنية مقدسية توضيح هام من ديوان الخدمة بشأن عودة موظفي القطاع العام الى العمل تسجيل اصابتين جديدتين بفيروس كورونا لقادمين من خارج الأردن الصحة توجه نصائح للموظفين.. وتدعوهم لعدم التردد في طلب الإجازات إذا اشتبهوا بالإصابة بالكورونا الشوبكي: ارتفاع كميات بيع البنزين في الأردن إلى ما قبل كورونا الأجهزة الأمنية تعتقل أستاذ العلوم السياسية محمد تركي بني سلامة وزير الأوقاف في خطبة الجمعة: اللهم ردّنا إلى المسجد الأقصى فاتحين - فيديو الأردن لامريكا: نرفض ضم الضفة ... الضم سيشعل المنطقة وزارة الصحة:الحجر الالزامي 14 يوما بحسب البروتوكول المعتمد من الصحة العالمية الرزاز: كورونا ليس مؤامرة.. والحكومة اخذت بغالبية توصيات لجنة الاوبئة الأمانة: رواتب الموظفين لم تمسّ.. وسنراجع قراراتنا المالية بشكل دوري فيديو.. مدينة أميركية تعيش جحيما بعد مقتل "فلويد" نقيب الاطباء: لم نسقط عضوية ممثل مكتب القدس في لجنة إدارة النقابة - وثائق

تقديس العُطلة

كامل النصيرات

لليوم لم تبدأ الدراسة..لليوم ما زلنا في الترتيبات لبداية الدراسة..نحن أمّة تقتل الوقت بفنّية احترافيّة..! أول سؤال يسأله الطالب عند دخوله المدرسة في أوّل يوم دوام: متى العُطلة؟ نربي أبناءنا على تقديس العُطلة..نجعلهم كسالى الحياة وبعد أن يكبروا نطلب منهم صنع المعجزات..!
غداً عُطلة رسميّة..والمدارس لم تبدأ درسها الأول؛ لو ترون فرحة الطلاب..ولكن قبل فرحة الطلاب اسألوا عن فرحة المعلمين..اسألوا عن فرحة كل الموظفين في كافة الدوائر والمؤسسات..اسألوا الذين يفرحون بيوم يضيع من أيّامهم لماذا الفرح؟ هل لأننا أمّةٌ هباء..أمّة لا تعي للآن أن اليوم الذي نخصمه من حياتنا تجلس الأمم الأخرى وتعمل على بناء مدماك جديد في حضارتها..!
أتذكر حادثة ما زالت مزروعة في مخيلتي: شاب عاطل عن العمل..كان يلوم الزمن والحظ والتاريخ والجغرافيا..كان يدعي بأنه ينتظر فرصة لكي يعمل..وبعد عشرين ألف واسطة أخذه أحدهم من يده وشغّله في دائرة حكومية ..وأوصاهم به خيراً..وعاد الواسطة إلى بيته بعد أنّ مرّ على السوق وتبضّع..وما أن وصل البيت حتى شاهد الشاب العاطل عن العمل عائداً ..فاستغرب..لم يفت على التحاقه بالعمل ثلاث ساعات ..سأله: طردوك؟ فضحك الشاب قائلا: لالا شو يطردوني..بس أخذت 14 يوم إجازتي السنوية..وكانت نكتة الموسم بالنسبة لنا..! هو ترك العمل من أول لحظة..!
يا لخسارتنا جميعاً..من يرى مناظر التلاميذ الصغار بحقائبهم المدرسية الثقيلة وهم محنيّو الظهر مهدودو الحيل يعتقد للحظة الأولى أن هذه الجموع تتحمل كل ذلك الألم اليومي من أجل العلم وبناء الحلم والتقدّم الإنساني..ولا أحد يعلم لحظتها أن تلك الأسفار المحمولة هي مجرد (حركة آلية) ينفذها الطلاب لأنهم آلات لا تعي أن الألم الآن يجب أن يولّد ابداعهم..ولا أحد يعي أن تلك الحمولة الثقيلة تبحث عن عُطلة مقدّسة كي تنضم غداً إلى قوائم الخراب..!
نحن بحاجة مُلحّة لاعادة تعريف المفاهيم كلّها كلّها دون استثناء..بدون ذلك سنبقى ندور في لعبة الحياة دون أن نفهمها ونبقى نبحث عن عُطلة وسط العُطلة كي نرتاح في العُطلة من العُطلة..!!

 
 
Developed By : VERTEX Technologies