آخر المستجدات
مرضى يمنيون يشعلون غضب مستشفيات خاصة.. وجابر: سنحقق في الشكاوى ناشطون: أكثر من 50 معتقل رأي بين موقوف ومحكوم - أسماء الرئيس المتفائل وحزمته الخامسة! مقاومة التطبيع لـ الاردن24: سنخاطب الداخلية.. واجراءات تصعيدية ضد مشاركة الصهاينة في "رؤية 2030" اتفاق على اعادة محكمة الاستئناف الى قصر العدل في غضون شهرين متعطلون عن العمل في ذيبان ينصبون خيمة اعتصام مفتوح - صور زواتي تضرب مجددا.. أحمال كهربائية غير مسبوقة في التاريخ! الكيلاني لـ الاردن24: قطاع الصيدلة على وشك الانهيار.. وعلى الحكومة اعادة النظر في احتساب المصاريف مزاعم تتحدث عن مئات الآلاف صرفت لإعلاميين في الجزيرة.. ووجد وقفي تسأل: مين علي؟ القيسي لـ الأردن24: شركات الكهرباء ملزمة بعدم فصل التيار قبل حسم اسباب ارتفاع الفواتير.. والنتائج الأسبوع القادم نتنياهو: صفقة القرن ستطبق سواء قبلها الفلسطينيون أم رفضوها اتحرك يطالب الاتحاد الأوروبي بالتراجع عن دعوة ممثلي الكيان الصهيوني لورشة في عمان غاز العدو احتلال: أصحاب القرار يخرقون القانون الدولي باستيراد الغاز الصهيوني حادث حافلة الجامعة الهاشمية يثير سيلا من المطالبات.. ومصدر يكشف السبب العضايلة لـ الاردن24: الحكومة لن تسمح ببيع الأراضي في محمية البترا.. والقانون خاص بالملكيات الفردية احالة 3 من كبار موظفي التربية ومديري تربية إلى التقاعد - اسماء جابر لـ الاردن24: سنرفع توصيات لجنة دراسة مطالب المهن الطبية المساندة قريبا التربية تحدد مواد امتحان التوجيهي المحوسب.. وموعد التكميلية قريبا البترا في مرمى تل أبيب! موظفون يشكون منافسة متقاعدين على الوظائف القيادية
عـاجـل :

تسعة وسبعون يوما على إغلاق الأبواب الرسمية في وجه المتعطلين عن العمل

الاردن 24 -  
يواصل المتعطلون عن العمل من أبناء حي الطفايلة اعتصامهم المفتوح أمام الديوان الملكي، منذ تسعة وسبعين يوما، للمطالبة بحقهم في فرص عمل تضمن لهم حياة كريمة، وتنشلهم من براثن الفقر والبطالة.

ورغم عدالة قضيتهم، كان الإهمال الرسمي لمطالب أبناء الحي، هو الرد الذي قابلت به دوائر صناع القرار هذا الإعتصام، الأمر الذي دفع المحتجين إلى رفع سقف شعاراتهم، مطالبين بمحاسبة الفاسدين، ومنددين بالسياسات الإقتصادية الرسمية.

كما عمد المتعطلون عن العمل إلى تنظيم مسيرات ليلية، تجوب شوارع وسط البلد، بهتافات تطالب بتحقيق العدالة الإجتماعية.

هذا وبدأت شعارات أبناء حي الطفايلة باتخاذ بعد سياسي عبر التنديد باتفاقية الغاز، وكذلك باستمرار نهج الإعتقال السياسي، في مواجهة الحراكات الشعبية المطالبة بالإصلاح.

أبناء الحي أكدوا مرارا استمرار احتجاجهم مهما كلف الأمر، متمسكين بحقهم في العمل، ومؤكدين سلمية نشاطهم، ولكن المسؤولين في وزارة العمل لجأوا إلى دفن رؤوسهم في رمال تجاهل هذا المطلب المشروع، متنصلين من الوعود التي تعهدوا بها منذ تسعة أشهر لحل قضية المتعطلين عن العمل.