آخر المستجدات
جابر لـ الاردن24: المرحلة القادمة ستكون صعبة تسجيل 20 إصابة جديدة بكورونا في غور الصافي محافظ الكرك يوضح آلية الحظر الشامل في الأغوار الجنوبية العضايلة: خلل في إدخال البيانات كان سبب الخطأ حول إصابات الطفيلة الرمثا: نتائج 30 عينة من مخالطي مصاب الطرة بكورونا سلبية الخوالدة ينفي ما أورده الموجز الإعلامي حول تسجيل إصابات بالكورونا في الطفيلة إنهاء تكليف الخشمان من إدارة مستشفى حمزة ونقل وظيفة مسؤول ملف كورونا عدنان اسحق وفاة و196 إصابة جديدة بكورونا في الأردن توق: أسس القبول الجامعي الجديدة لا تلغي امتحان التوجيهي ولا علاقة لها بخصخصة التعليم العواد: لم نتبلغ بأي توجه حكومي لإعادة فتح صالات المطاعم حقوقيون يستهجنون لغة التهديد الحكومية.. ويؤكدون عدم الحاجة لأمر الدفاع رقم 16 اسحق للأردن24: ندرس حجر المصابين بكورونا من الأطفال بعمر خمس سنوات فما دون منزليا الفشل الحكومي المركب.. بين لغة مسطحة ونزعة ترويعية! الزميل نبهان ومواطنان اثنان يناشدون الملك التدخل لإعادتهم إلى الوطن من سورية محافظة للأردن 24: مطاعيم الانفلونزا مفيدة جدا للوقاية من مضاعفات الكورونا الجبور للأردن24: نتتبع شركات التطبيقات غير المرخصة لحجبها.. ورصدنا 14 شركة التربية: عدم دخول الطالب للمنصة سيحتسب غيابا الكلالدة: الانتخابات العشائرية الداخلية لا تختلف عن حفلات الزفاف.. وأحلنا (4) قضايا للادعاء العام سعد جابر: لقاح كورونا قد يتوفر في كانون.. وسننتقل إلى عزل الكوادر الصحية والأطفال منزليا فرض حظر التجوّل الشامل في سويمة والروضة بلواء الشونة الجنوبيّة اعتباراً من الأحد

تخفيض الدين العام بجرة قلم!

زيان زوانة


أيا كانت الطريقة التي تتبعها الحكومة باحتساب دينها العام ، وسواء أدخلت دينها من المؤسسة العامة للضمان الإجتماعي أم استثنته ، فإنه يبقى دينا على الخزينة التي يمولها الأردنيون تدفع عليه فائدة، ويستحق في تاريخ معين ويستوجب عليها تسديده (بقرض جديد )، ليتراكم الدين تلالا، طالما حكومتنا تسير على نفس النهج ، متأملة ، دون مراعاة لواقع اقتصادنا ، الإصلاح من وصفات صندوق النقد الدولي ، المسببة لجبال الديون ، وهذا النمو المتواضع والإيرادات العامة التي يأكلها الهدر ( المياه مثالا) وسوء توزيع النفقات العامة وتواضع عوائدها والجمود الضريبي وهيكله المعقد ، وسوء الإدارة العامة ( إتفاقيات الكهرباء مثالا) الطاردة للكفؤ ، وسوء إدارة اختلالات سوق العمل والموارد الأردنية سياحة وزراعة وصحة وتعليما عاليا ، وسياسة الإستيراد الفجّ المراكم للدين والمستنزف للعملات الأجنبية ، وإغراق سوقنا بسلع مدعومة من دول التجارة الحرة على حساب منتجنا المحلي الذي تقتله الضرائب والرسوم وارتفاع كلف التشغيل وغياب الرقابة ( الأسمنت والحديد مثالا) وتلهّي الحكومة بإنجازات لا اثر حقيقي لها ( إتفاقية شهادات المنشأ مع الإتحاد الأوروبي) ، وسياسة التعليم الذي غادر تميزه ليقبع في مدارس عامة مكتظة ، وخاصة لنخبة النخبة ، ممهدة بذلك لأجيال لا يجمعها جامع ، وتعطيلها الإستثمار في الطاقة البديلة والمياه والنقل ، ما أنهك القطاع الخاص ، مكتفية بعزف لحن شراكتها غير المتحققة معه.

بجرّة قلم خفضتّ الحكومة دينها بقرابة (6) مليار دينار، عندما أعلن وزير المالية منذ ايام اعتبارمديونيتها من المؤسسة العامة للضمان الإجتماعي مديونية من مؤسسة تابعة للحكومة وبموافقة صندوق النقد الدولي (وبذلك تستثني المبلغ من دينها العام ليصبح الدين العام 25 مليار دينار بدلا من 31 مليار) ، ما يثير تساؤلات كثيرة : هل تستعد الحكومة لمزيد من الإقتراض ؟ وعلى من تضحك ؟ على نفسها أم على الآخرين؟ ألايعلم الجميع الحجم الحقيقي لديننا العام وخدمته التي تتسرب سنويا خارج اقتصادنا فتضعف النمو؟ ألا تعلم وتتابع غرق دول العالم بالدين وقرارتها العلاجية؟ ألا تعلم أن أموال المؤسسة ملكا لمئات ألآف منتسبيها ؟

أليست حكوماتنا من حمّل موازناتنا ما لا طاقة لها به وتشتكي الآن " جمودها " وعدم قدرتها على الترشيد؟ ألا تعلم أن صندوق النقد الدولي أسبغ أبجل الألقاب على محافظ البنك المركزي اللبناني المتهم بالإحتيال والتزوير ، والمحاصربجموع اللبنانيين الجياع ؟ هل تمهدّ الحكومة لاعتبار مديونيتها من البنوك الأردنية مديونية تابعة للحكومة بحكم أردنيتها وتستثنيها من دينها العام؟

كما نرفض التلاعب في حسابات شركات القطاع الخاص ، فإننا نرفضه في حسابات الدولة الأردنية، وعلى الحكومة أن تتنبه لمخاطر نهجها ومعالجته بدلا من التزويق المحاسبي الخادع Window Dressing .
 
 
Developed By : VERTEX Technologies