آخر المستجدات
نقابة المعلمين للأردن 24: مجلس الوزراء يتخبط في إدارة ملف التقاعد لجنة مقاومة التطبيع النقابية تطالب بمنع مشاركة الكيان الصهيوني في "رؤية المتوسط 2030" الناصر: اسرائيل تريد أن تبيعنا المياه نقابة الممرضين: الجامعة الأردنية لم تلتزم باتفاقنا الأردن على موعد مع سلسلة منخفضات جوية هل يتدخل الطقس لمنع الجراد من الوصول إلى الأردن ؟ الكرك نظيفة من البضائع الصهيونية لماذا استبعد ديوان الخدمة المدنية طلبات من بلغت اعمارهم 48 عاما؟ النائب المسيمي تسأل وزير الصحة عن استقبال وتوزيع المرضى اليمنيين في مستشفيات المملكة 55 مليون دولار سنوياً كلفة استئجار شركة الكهرباء الوطنية لباخرة غاز إعلان موعد محاكمة نتنياهو الشواربة: سبب الأزمة ارتفاع عدد السيارات! 45 مؤسسة وحزبا يعلنون رفض عقد مؤتمر رؤية المتوسط المتعطلون عن العمل في الكرك يعودون للاعتصام بعد تنصل رئيس البلدية من وعوده طهبوب تستنكر تصريحات إيفانكا ترمب حول قانون العمل الأردني مستشفيات خاصة تطالب بآلية تضمن توزيع عادل للمرضى اليمنيين عليها اتحرك يحذر من تسهيل تملك الصهاينة للبترا أبو ركبة والقضاة وهديب والشياب الأكثر تغيبا عن جلسات النواب.. وأربعة نواب لم يقدموا أي مداخلة - اسماء اسراب الجراد على بعد ٥٠٠ كم من الأردن.. والزراعة تعلن حالة الطوارئ القصوى رفض تكفيل بشار الرواشدة.. ونقل مالك المشاقبة إلى المستشفى
عـاجـل :

تخصّص مسبّات

كامل النصيرات

كنت زمان مغرم مثل بقية العرب بشتم أمريكا و إسرائيل ..ما اقعد قعدة إلا : يلعن أبو أمريكا ؛ يلعن ابوإسرائيل ..!! وهلم جرّا ..!! وكبرتُ ؛ وكبر معي شتمي .. وتوسعت ألفاظي حتى أصبح عندي قاموسي الخاص والذي لا ألجأ إليه إلا وقت الشدّة ....!!
لعن الله قرارات أمريكا الجائرة ..و سحق إسرائيل ..!! قلتُ لكم : أستمتع بالشتم ..أشعر إنني أرتاح ..بعد معركة طويلة ..!! وبالشتم وحده أكسب معاركي ..ألستُ عربياً في العصر الجديد ..؟؟!! بلى ..إذن والله لن تسلم أمريكا وإسرائيل من ألفاظي ..وسأبقى أقض مضجعيهما ( حلوة مضجعيهما هاي والأحلى أقضّ ) كلّما ذهبتا للنوم ..!!
أحرجني صديق ذات يوم وقال لي : انت نازل تشتم بأمريكا كل شوية ..أريد منك لحظة صدق مع نفسك ..ألا يوجد لأمريكا منذ خُلقت إلى الآن ؛ أية فائدة ..ألا يوجد لها أو بها أشياء جميلة ..أريد جواباً واضحا غير قابل للفلسفة و التأويل ..بالمختصر ألا يوجد ما تشكر أمريكا عليه ...؟؟!!
أحرجني ..وتذكرتُ المُعارض الأردني أي مُعارض ذاك الذي يخاف أن يشكر الحكومة على فعل جميل قامت به ؛ حتى لا يتّهمونه ..وقلتُ في نفسي : هناك شغلات كثيرة ..بس لن أدع هذا الصديق اللعين يوقعني في فخ مدح أو شكر أمريكا ..لذا ..سأخرج أحد أسلحتي وهو الجواب الساخر ..وقلتُ له : طبعا ..هناك شيئان أشكر أمريكا على رعايتها العالمية لهما ..وأنا أستخدمهما كل يوم ..وحياتي من دونهما ليست جميلة ..شيئان أحترمهما و أحترم من يحترمهما ...!! انفردت أسارير الصديق و قال لي : ما هما ..؟!! قلت بسرعة : الجينز ..فأنا مغرم به لبساً و شكلاً و مضموناً ..و الحب بيني و بينه من أول نظرة ..ولولا أمريكا لما صرتُ أنا لبّيس جينز ..!! طعج صديقي فمه وقال : أيواااااااا ..والاشي الثاني شو هو ..؟ قلت وبسرعة أيضاً : البيبسي ...فأنا أشرب كل يوم كميات مهولة منه ..ولا أستطيع أن أشعر بلذة اليوم دونه ..!! بس أريد أن أضيف ..أنا عاوز أضيف : كل بيبسي أمريكا ؛ لن يجعل قراراً واحداً لها مهضوماً ..لأنو أمريكا وقراراتها ما بتنهضم ...!!