آخر المستجدات
نشطاء كنديون يطالبون العالم عدم التصويت لحكومتهم لمقعد في مجلس الامن بسبب موقفها من فلسطين مجابهة التطبيع تطالب الأردنية بمحاسبة المسؤولين عن ورشة تطبيعية استضافتها الجامعة سعد جابر: لا يوجد مستشفى آمن 100%.. وندرس شروط التعامل مع القادمين من الخارج اتحاد طلبة الأردنية يطالب بتحقيق عاجل في استضافة الجامعة ورشة تطبيعية برعاية رئيسها العضايلة: لا قرار بخصوص الايجارات.. ولم ندرس اعادة علاوة موظفي الحكومة.. وسنعود للحظر في هذه الحالة النواصرة يوجه رسالة للمعلمين: التزامكم بقرارات النقابة حقق الانجاز.. والعلاوة راجعة الأردن: تسجيل (19) اصابة جديدة غير محلية بفيروس كورونا الأوقاف: إيقاف ترديد صلوا في بيوتكم ابتداء من أذان فجر السبت عبيدات: فيروس كورونا مازال قويا.. وعودة القطاع العام لم ترفع عدد الإصابات الناصر يوضح الية عودة موظفي القطاع العام للعمل في المرحلة المقبلة الصحة العالمية : لا نهاية لوباء كورونا قبل اختفاء الفيروس من العالم 53 عاما على "النكسة".. وما زال الاحتلال الإسرائيلي مستمرا تأخير برنامج توزيع المياه عن مناطق في الشمال بسبب انقطاع الكهرباء - اسماء المناطق بقرار من المحافظ.. استمرار توقيف صبر العضايلة لليوم الثاني اسماعيل هنية: الأردن في عين العاصفة.. والضمّ يهدد المملكة كما يهدد فلسطين جابر يوضح حول شروط فتح المقاهي والعودة إلى الاغلاقات ودوام الفصل الصيفي وموعد وصول لقاح كورونا التربية: استكمال اجراءات النقل الخارجي للمعلمين الشهر القادم.. واستقبلنا 3940 طلبا اعلان شروط عمل الحضانات: أطفال العاملات وقياس الحرارة يوميا.. وفحص كورونا للعاملين - تفاصيل الصفدي وشكري يحذران من ضم الاحتلال لأراضي فلسطينية إغلاق منشأة تصنع معقمات بظروف سيئة

بنكهة الدّم

أحمد حسن الزعبي
قال ناشطون ان طفلاً كان يبيع البسكويت في حي البستان في حلب قدّ فجرته براميل النظام الجمعة الماضية..وقال ناشطون أن الطفل الوسيم الذي لم يعرف اسمه بعد استقبل برميلاً مزخرفاً بالشظايا..كهدية مجزية في العطلة الصيفية ...وقال ناشطون أيضا أن الابتسامة لم تكن تفارق محيّاه رغم قسوة الحياة..وقال ناشطون ان ابن العشر سنوات لم يكن يعنيه صندوق الانتخاب بقدر ما كان يعنيه صندوق الكرتون والحبات المرتبة بعضها فوق بعض..فهي حلمه الجميل ان بيعت..وهي حمله الثقيل أن عادت معه وقت الغروب الى بيته البسيط..وأخيراً ، من باب الوفاء له نشر الناشطون صوره محمولاً بين اليدين ينزف دماً وبراءةً ووطناً..
*** صباح الجمعة كان يقطع خطى المارين بابتسامة طفولية لا تعرف المكر ...»عموه ..تشتري ..بسكويت»..ينأى الأول بوجهه...لكنه لا ييأس، يراجع خطاه ثانية ، يمرر أصابعه على الحبات المغلّفة، يرتبها ، ثم يبتسم ..هو لا يعرف لماذا يتجهّم الكبار ؟ فما زالت السماء مدرسة العصافير والأرض مصلّى الحياة...يمشي بــ»شبشب» بلاستيكي رخيص ، يقطع الشارع من جديد ، ينقر الزجاج بلطف على المتوقفين على الاشارة الضوئية.. يرفع حبّة أمام السائق «تشتري بسكويت»..تفتح الاشارة ، تمضي السيارات ، ويبقى هو على الرصيف..يخرج من جيبه بعض الليرات ، ترى هل تكفي ثمن الرغيف ؟؟..تغلق الإشارة من جديد فينتصب مع اللون الأحمر...يا عم..تشتري بسكويت...؟؟ يا عم الشمس تسبقني الى بيتي ..»تشتري بسكويت؟؟»...يا عم أرجوك ..معي بسكويت بطعم الموز..وأخي يبيع هناك بنكهة التوت...خذ لأولادك أربع وسأعطيك الخامسة...يا عمّ أسرع قبل ان تفتح الإشارة العابسة ..ياعم...يا عمّ..حبّاتي مسجّاة في تابوت الطعم...يا عمّ...اشتر مني يا عم!!... بسكويت بنكهة الدم!!...
فتحت الاشارة من جديد..
حلق في السماء غراب من حديد...سقط البرميل..
تناثر الفتى واصيب الشقيق...
وبقي الصندوق المغطّس بالموت وحيداً على الطريق ...

الرأي
 
Developed By : VERTEX Technologies