آخر المستجدات
خريجو علوم سياسية يعلنون عزمهم بدء اعتصام مفتوح على الرابع الاسبوع القادم التربية لـ الاردن24: لن نجدد رخصة أي مدرسة خاصة إلا بعد اثبات تحويل رواتب معلميها إلى البنوك الطعاني ل الاردن٢٤: ٢٢٠ اصابة بالايدز في المملكة.. آخرها لعشريني الأسبوع الماضي زيادين يطالب بمراجعة عقود شركات الطاقة مع الحكومة.. وعدم فصل الكهرباء عن المواطنين في رمضان الملك مترحما على عامل الوطن عماد سلامة: حادث سير غير مسؤول.. وحماية أبنائنا واجب مقدس الأردن والعودة المحتملة إلى هبّة رمضان محمود عباس خلال القمة العربية الطارئة: جئنا نسمع منكم، ماذا نفعل؟ هل نرفض؟ كيف نرفض؟ الخارجية: لا وجود لأردنيين بين ضحايا تفجيرات سريلانكا العرموطي يسأل عن شركة اتصالات أدخلت نحو 6000 جهاز تجسس: انتهاك لحياة المشتركين ناصر الدين يكتب: شيء من المنطق! رئيس بلدية الزرقاء لشركتي امنية و الكهرباء الاردنية: لسنا ضيوف شرف الفلاحات ل الاردن٢٤:المرحلة تحتاج الى حكومة جديدة ومجلس نواب منتخب وزارة الصحة: اطلاق حملة تطعيم شامله ضد مرض الحصبة في مخيم الازرق فورن بوليسي تسرب وثيقة سرية لكوشنر عن صفقة القرن بعد مرور ثمانية ايام على اعتصامهم المفتوح..متعطلو المفرق يلوحون بالتصعيد والعودة للديوان السعيدات ل الاردن٢٤: استحالة مادية تمنع اصحاب مستودعات الغاز من الترخيص ابو صعيليك: ضبط النفقات لا يعني عدم وفاء الحكومة بالمبالغ المالية المترتبة عليها لمختلف القطاعات الاردن يدين تفجيرات كنائس وفنادق سيرلانكا كناكرية يطلب صرف رديات الضريبة لمستحقيها..وابو علي:سنباشر الصرف الاثنين القادم بعد الرخصة..عدم التزام اوبر بالمعايير الدولية وتخلي بعض السائقين عن السلوكيات المهنية

بعد هجوم المسجدين.. شعبية رئيسة وزراء نيوزيلندا للقمة

الاردن 24 -  
أظهر استطلاع للرأي، الاثنين، أن شعبية رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أرديرن، وصلت إلى أعلى معدلاتها منذ توليها المنصب.

وكانت أرديرن نالت الإشادة في الداخل والخارج بسبب طريقة تعاملها مع واقعة إطلاق النار في مسجدين بمدينة كرايستشيرش الشهر الماضي.

وأوضح الاستطلاع الذي أجرته (1 نيوز كولمار برونتون) لاستطلاعات الرأي أن 51 في المئة من المشاركين فيه قالوا إن أرديرن هي رئيس الوزراء المفضل لهم، وهو ما يزيد بنسبة 7 نقاط مئوية مقارنة بآخر استطلاع أجري في فبراير/شباط.

وهذا أول استطلاع رأي سياسي منذ أن قتل مسلح 50 مصليا في مسجدين في مدينة كرايستشيرش في 15 مارس/ آذار. وأُجري في الفترة من 6 أبريل/ نيسان وحتى العاشر من نفس الشهر، وبلغ هامش الخطأ فيه 3.1 بالمئة.

ومن ناحية أخرى، تراجعت شعبية سايمون بريدجز، زعيم الحزب الوطني المعارض، الذي ينافس أرديرن، بنسبة نقطة مئوية واحدة لتصل إلى 5 بالمئة.

وأظهرت نتائج شعبية الأحزاب في الاستطلاع، زيادة التأييد لحزب العمال بزعامة أرديرن بنسبة 3 نقاط مئوية لتصل إلى 48 بالمئة، بينما تراجعت شعبية الحزب الوطني إلى أدنى مستوى لها منذ سبتمبر/ أيلول 2017 لتصل إلى 40 بالمئة.

وقالت أرديرن لمحطة (1 نيوز) التلفزيونية عندما سُئلت على نتيجة الاستطلاع: "كل ما أعرفه هو أنني أقوم بعملي على أفضل وجه ممكن".

ومنذ توليها السلطة في عام 2017، واجهت حكومة أرديرن الائتلافية العديد من التحديات من بينها ضعف ثقة مؤسسات الأعمال في الحكومة ومواقف النقابات وتباطؤ الاقتصاد. كما دفع صغر سنها وعدم شهرتها دوليا منتقديها للتشكيك في قدراتها.

لكن الزعيمة، البالغة من العمر 38 عاما، قامت بكل ما هو صواب في الساعات التي تلت هجوم كرايستشيرش.

ووصفت أرديرن على الفور جريمة القتل الجماعي بأنها جريمة إرهابية، وبدأت في طمأنة البلاد التي لم تتضرر إلى حد كبير من العنف والمخاوف التي ابتليت بها بلدان أخرى في العقدين الماضيين.

وانتشرت بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي صورة أرديرن وهي تضع غطاء للرأس وتواسي أسر ضحايا المذبحة، ونالت إشادة المسلمين في جميع أنحاء العالم وكذلك زعماء دول أخرى.