آخر المستجدات
السعودية: تعليق الدخول إلى المملكة لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي الشريف مؤقتاً اللواء المهيدات يسلط الضوء على أحد رفاق السلاح لأربعة ملوك هاشميين: لم يلتفت إليه أحد - صور النواصرة يكشف آخر مستجدات اتفاقية المعلمين مع الحكومة: آذار شهر الحصاد - فيديو ذبحتونا: الحكومة لم تلتزم بوعدها.. وأكثر من 20 ألف طالب سيحرمون من المنح والقروض العضايلة: سنتعامل بحزم مع أي شخص يُطلق اشاعة حول الكورونا.. ومستعدون للتعامل مع الفيروس ناشطون يعتصمون أمام قصر العدل تضامنا مع المعتقلين - صور المستقلة تنشر سجلات الناخبين للانتخابات النيابية على موقعها الالكتروني اجراءات جديدة لمواجهة الكورونا: مستشفى ميداني في خو ومبنى مستقل في حمزة.. وانتاج كمامات على نطاق واسع القطيشات يكتب: توقيف الصحفيين في قضايا المطبوعات والنشر مخالف للدستور الملكية تعلق رحلاتها إلى روما وتلغي رحلات الى الشرق الأقصى وزارة الشباب تلغي انتخابات نادي موظفي أمانة عمان.. وتعين هيئة ادارية جديدة - اسماء الافراج عن ابو سويلم المشاقبة بعد انهاء مدة محكوميته تأجيل مريب لاجتماع لجنة التحقق من ارتفاع فواتير الكهرباء! حماد والتلهوني يبحثان وسائل توريط المواطنين بالديون.. وزير المياه يعلن اطلاق المرحلة الأولى من مشروع الناقل الوطني للمياه.. ويكشف عن مشاريع استراتيجية جديدة المزارعون يعلقون اعتصامهم.. والأمانة تخاطب الحكومة لاعفائهم من رسوم ساحة الصادرات للمرة الثانية.. الأمن يمتنع عن احضار المعتقل المضرب عن الطعام بشار الرواشدة لحضور جلسة الأربعاء خبراء أردنيون وفلسطينيون يدعون لإستراتيجية فلسطينية وأردنية وعربية مشتركة لمواجهة "صفقة القرن" وإفشالها جابر لـ الاردن24: شركة لتعقيم مرافقنا الصحية.. وسنتخذ قرارا بشأن القادمين من أي دولة يتفشى بها الكورونا المرصد العمالي: الحدّ الأدنى الجديد للأجور وموعد انفاذه غير عادلين
عـاجـل :

بعد شهرين!

حلمي الأسمر
مر أكثر من شهرين على الانقلاب العسكري في مصر، وها هي خريطة الطريق تمضي إلى غايتها: مزيد من الاضطراب والانقسام في صفوف الشعب بعد تلويث جيشها وعسكرها بدم إخوانهم، وقتل روحهم القتالية وإذلالهم بعد أن أدخل في «سيرتهم» نقطة بل بقعة سوداء ضخمة، تخرجهم من دائرة الوطنية إلى دائرة خذلان الوطن بامتياز، والحنث بيمينهم الذي ينص على أن يكونوا حماة للوطن ولمواطنيهم لا قاتلين لهم!
الانقلاب شوه مصر، وتراثها وحضارتها التي امتدت سبعة آلاف سنة، فلم يسجل تاريخها كله مثل ما حدث ويحدث، من فتح النار بكل «جرأة» على معتصمين سلميين، وكل الإصابات بلا استثناء في الرأس والبطن، والجزء العلوي فقط من الجسم، ما يثبت أن القصد هو القتل لا فض الاعتصام، حتى اليهود لم يفعلوها للأسف، فكيف بجيش مصري ربما يكون هو الوحيد الذي سجل انتصارا مبهرا على العدو الصهيوني؟
الانقلاب يمزق مصر ويقتل أبناءها، ويقتل معهم حلما عربيا بالانعتاق من بساطير الأمن والعسكر (أو هو يحاول ذلك!) فالمواجهة في مصر ليست بين ما يسمى جبهة الإنقاذ وجماعة الإخوان المسلمين، بل هي بين مشروعين كبيرين، مشروع استعباد سلطوي متحالف مع الاستعمار الجديد الذي يحمل لافتة الديمقراطية الكاذبة، وإسرائيل وبرنامجها الأزلي لإنهاك الأمة العربية وقتل الروح القتالية فيها، وبين مشروع انعتاق وحرية وكرامة، يتمرد على عقود من الضياع والاستعباد ومصادرة الحريات، والدوس على رؤوس الأحرار، إنها مواجهة تاريخية بين باطل أحمق ومتنكر لكل قيم الإنسانية، وبين حق مسلح بالإيمان العميق برسالته في أن يكون حرا، ولن يقف في طريقه بعد اليوم لا دكتاتور أعمى، ولا عسكري تربى في احضان امريكا، ورضع من مساعداتها وخبراتها في مص دماء الشعوب وأكل خيرات الأرض وسلب رغيف الخبز من أفواه الجوعى!


خارج النص / بقية
الانقلاب لم يضطهد الإخوان فقط، بل وسع من دكتاتوريته لكل من يعارضه، بل يرى البعض أنه ينفذ بحرفية عالية، برنامج إسرائيل الذي أنشئت من أجله، وهو إنهاك الأمة وإبقائها في حالة تسول دائم، وخذلان كامل، وذل مقيم، وهو يحاول ان يحرق المراحل التي حرص على تنفيذها ولكن بتؤدة وتمهل مبارك والقذافي وسواهما من القتلة الظاهرين والباطنين، ممن نصبوا أنفسهم ولاة أمر، لا يراعون في من تولوا أمرهم إلا ولا ذمة، فخانوا العهد، وحنثوا باليمين، وسلموا مقدرات بلادهم لشهوات السلطة، واجندات اعداء الأمة!
الانقلاب يبني نظاما عسكريا يقوم على الكراهية، ويدمر بلدا كان يضرب فيه المثل بالأمن والآمان، وخفة الدم، ليحوله إلى أمثولة في الدمار والفشل، وملاحقة الرأي الآخر، وقهر الإعلام، وجعله يتكلم لغة واحدة مليئة بالتحريض والحض على العنف ضد أي طرف يعارض الانقلاب، وهو أيضا يعيد بناء بنا ما تهدم من دولة مبارك يحاول ان يتم ما بدأه مبارك، وأسلافه، في استهداف هوية الأمة وثقافتها الحضارية، ولكنني على ثقة ان هذه الموقعة لن تمر بسلام، ولن يهنأ الإنقلابيون لا بحكم مصر، ولا بقتل مشروع الحرية الذي بدأ بكتابته أحرار الأمة بدمائهم، فقد تعلمنا أن من يريق دم شعبه، لا مستقبل له!
الانقلابيون يحاولون ان يقتلوا التحول الديمقراطي الحقيقي لمصر، ولكنهم لن يكسبوا المعركة، والثمن الذي يدفعه أبناء مصر الآن، هو نيابة عن تحرير الأمة كلها من البساطير!

(الدستور)