آخر المستجدات
اعلان تفاصيل علاوات أطباء وزارة الصحة الجديدة وقفة تضامنية مع الأسرى أمام مجمع النقابات الإثنين أبناء حي الطفايلة المتعطلين عن العمل يلوحون برفع سقف مطالبهم بكاء طفل على كرسي متحرّك ينتظر وعود الرزاز - فيديو مدير سجن الهاشمية يمنع نقل المشاقبة إلى المستشفى.. والأمن: القرار بيد طبيب مركز الإصلاح في اعتصام لحملة إرجاع مناهج كولينز: تصريحات التربية كانت إبر تخدير وسنلجأ للتصعيد مشروع قانون الموازنة يعكس عمق الأزمة مجابهة التطبيع تحذّر من مشروع بوابة الأردن أهالي المتعثرين ماليا يعتصمون أمام مبنى رئاسة الوزراء تساؤلات هامة حول نتائج الأردن في اختبار "بيزا".. ودعاس: استخفاف رسمي بالوطن والمواطن! بعد إقصائه من قبل اللجنة الأولمبية.. أردني يحطم الرقم القياسي في هنغاريا بني هاني ينتقد عدم استشارة البلديات في إعداد قانون الإدارة المحلية تأخر استخراج النحاس لدراسة الأثر البيئي ما تفاصيل الطلب الرسمي من مشعل التوسط لفك إضراب المعلمين؟ وما ينتظره الاخوان خلال أيام؟ - فيديو المجتمع المدني يكسر القوالب في لبنان والعراق والسودان والجزائر مواكبا الموجة الثانية من "الربيع العربي" وزير خارجية قطر: هناك مباحثات مع الأشقاء في السعودية ونأمل أن تثمر عن نتائج إيجابية التعليم العالي لـ الاردن24: اعلان المستفيدين من المنح والقروض في شباط.. ونحو 63.6 ألف قدموا طلبات المصري يقدم توضيحا هاما حول زيادات رواتب المتقاعدين العسكريين وورثتهم فيديو - طالبة من أصول أردنية تفتح أبواب مسجد وتنقذ 100 من زملائها من اطلاق نار في أمريكا فتح الشارع المحاذي لمبنى الأمانة الرئيس امام حركة السير اعتبارا من السبت

العكايلة مستهجنا توقيف زملائه: كالمستجير من الرمضاء بالنار!

الاردن 24 -  
رصد - استهجن رئيس قسم الأشعة في مستشفى البشير، الدكتور العبد العكايلة، توقيف ثلاثة من فنيي الأشعة في طوارئ البشير بعد تعرضهم للضرب على يد مراجعين للقسم واصابة أحدهم بخلع في الكتب والآخر كسر في الاصبع والثالث كسر سنّه وأصيب بشعر في رسغه.

وقال العكايلة في منشور تحت عنوان "المستجير من الرمضاء بالنار" مساء السبت: "ثلاثة من فنيي الأشعة في طوارئ البشير يتعرضون للضرب، أحدهم خلع في الكتف، والآخر كسر في الإصبع والثالث كسر سنه وشعر في رسغه، أحد الاجهزة لحقت به الأضرار وتعطل، وحين توجه الشباب للمفرزة الأمنية حصل أن عاود المعتدون هجومهم ثانية، والمصيبة أن رجال الأمن اعتبروا المعتدى عليهم جزءا من المشكلة وتم سجنهم مع المعتدين".

وتابع: "كارثة لم تحدث في بلد يحترم شعبه؛ قسم طوارئ أكبر مستشفى يُترك تصوير، وبما يجعلنا في ليلة لا نُحسد عليها، ولو حدث في دولة تحترم شعبها ولها مصداقيه لتم التحقيق مع رجال المفرزة الأمنية ومدير الشرطة"، متسائلا: "من يتحمل الضرر الذي حصل لمراجعي الطوارئ، وكيف السبيل لرفع شكوى بحقّهم؟".

ولفت إلى النقص الكبير في أعداد الفنيين جراء تقاعد العشرات منهم وظروف العيد الذي يعتبر أقصى درجات الطوارئ.

وشدد على أن الكوادر العاملة في المستشفى لا يتحملون مسؤولية نقص الأسرّة ولا كثرة عدد المراجعين، مختتما حديثه بالقول: "المصيبة حين يكون رجال الأمن خصمك".