آخر المستجدات
مؤتمر سلامة حماد والقيادات الأمنية.. تمخض الجبل فولد فأرا.. الاحصاءات تؤكد ارتفاع نسبة التضخم بواقع ٠.٥٪ مصدر لـ الاردن24: البترول الوطنية تبيع غاز الريشة للكهرباء الوطنية.. وتحقق أرباحا لجنة السلامة العامة تخلي مبنى من ساكنيه في ضاحية الرشيد البطاينة ل الاردن٢٤: قرارات جديدة ستخفض البطالة الاسبوع القادم اعتقال الناشط حسين الشبيلات اثناء زيارته الدقامسة سؤال نيابي حول الاندية الليلية يكشف عدد العاملات المرخصات فيها.. والعرموطي يطلب نقاشه الخارجية تستدعي سفير الاحتلال الاسرائيلي لدى الاردن احتجاجا على الانتهاكات في الاقصى التعليم العالي تعلن بدء تقديم طلبات التجسير اعتبارا من الاثنين - تفاصيل الامن يثني شخصا يعاني اضطرابات نفسية عن الانتحار في مستشفى الجامعة - فيديو العبادي يكتب: عن اية ثقافة نتحدث.. فلنقارن جمهور الفعاليات الثقافية بالحفلات الغنائية! الجمارك تضع اشارة منع سفر على عدد من أصحاب مكاتب التخليص.. وأبو عاقولة يطالب برفعها 23 ناديا ليليّا في عمان.. ووزير الداخلية: ما جرى مؤخرا يحدث في جميع دول العالم النواب يسمح بتعديل بطاقة البيان للمنتجات المخالفة.. واعادة تصدير المنتجات المخالفة إلى غير بلد المنشأ خالد رمضان ينسف مزاعم الحكومة بخصوص تعديلات قانون المواصفات: 80% من دول العالم تشترط بلد المنشأ بني هاني لـ الاردن24: انهاء ظاهرة البسطات نهاية الشهر.. ولن نتهاون بأي تجاوزات من قبل الموظفين البستنجي: الخزينة خسرت 225 مليون دينار بسبب تراجع تخليص المركبات بـ”الحرة” الناصر ل الاردن 24 : الحكومة ستعلن عن الوظائف القيادية الشاغرة خلال الشهر الحالي المعاني لـ الاردن24: جميع الكتب متوفرة بالمدارس.. والتنسيق مستمر مع ديوان الخدمة لتعيين معلمين الخصاونة ل الأردن 24: نعمل على تطوير خدمات النقل العام وشمول المناطق غير المخدومة

العكايلة مستهجنا توقيف زملائه: كالمستجير من الرمضاء بالنار!

الاردن 24 -  
رصد - استهجن رئيس قسم الأشعة في مستشفى البشير، الدكتور العبد العكايلة، توقيف ثلاثة من فنيي الأشعة في طوارئ البشير بعد تعرضهم للضرب على يد مراجعين للقسم واصابة أحدهم بخلع في الكتب والآخر كسر في الاصبع والثالث كسر سنّه وأصيب بشعر في رسغه.

وقال العكايلة في منشور تحت عنوان "المستجير من الرمضاء بالنار" مساء السبت: "ثلاثة من فنيي الأشعة في طوارئ البشير يتعرضون للضرب، أحدهم خلع في الكتف، والآخر كسر في الإصبع والثالث كسر سنه وشعر في رسغه، أحد الاجهزة لحقت به الأضرار وتعطل، وحين توجه الشباب للمفرزة الأمنية حصل أن عاود المعتدون هجومهم ثانية، والمصيبة أن رجال الأمن اعتبروا المعتدى عليهم جزءا من المشكلة وتم سجنهم مع المعتدين".

وتابع: "كارثة لم تحدث في بلد يحترم شعبه؛ قسم طوارئ أكبر مستشفى يُترك تصوير، وبما يجعلنا في ليلة لا نُحسد عليها، ولو حدث في دولة تحترم شعبها ولها مصداقيه لتم التحقيق مع رجال المفرزة الأمنية ومدير الشرطة"، متسائلا: "من يتحمل الضرر الذي حصل لمراجعي الطوارئ، وكيف السبيل لرفع شكوى بحقّهم؟".

ولفت إلى النقص الكبير في أعداد الفنيين جراء تقاعد العشرات منهم وظروف العيد الذي يعتبر أقصى درجات الطوارئ.

وشدد على أن الكوادر العاملة في المستشفى لا يتحملون مسؤولية نقص الأسرّة ولا كثرة عدد المراجعين، مختتما حديثه بالقول: "المصيبة حين يكون رجال الأمن خصمك".