آخر المستجدات
الحباشنة ل الاردن٢٤: حيدر الزبن أبعد عن المواصفات بسبب رفضه تعديلات القانون توجيه تهمة جديدة للمعتقل نعيم ابو ردنية ترامب سيقرر قريبا موعد الكشف عن صفقة القرن.. وردود فعل قوية من أعضاء مجلس الأمن تعديلات "الجامعات": تباين في الآراء حول آلية تعيين الرؤساء توقيف مدير أراضي جنوب عمان السابق وسبعة آخرين بقضايا فساد جديدة تفاهمات مع النقابات تضرب معايير العدالة في تطبيق قانون الضريبة.. نظام الفوترة الوطني ليس وطنيا الكيلاني لـ الاردن24: اعضاء مجلس النقابة ليسوا فوق القانون.. ولا منزلة لنا فوق زملائنا اتفاق الاطباء واطباء الاسنان مع الضريبة: اعتماد دفتر "سنوي" دون اشتراط تسجيل التفاصيل ابو علي: توافقنا على الفوترة مع الجميع باستثناء المحامين.. والنظام يحدد أركان الفاتورة ومدة الاحتفاظ الرزاز يتفقد موقع تسريب الفوسفوريك ويوجه باتخاذ اجراءات تحفظ سلامة العاملين والبيئة لماذا تحرم الحكومة أبناء العشائر حقّهم في منافسة عادلة على المقاعد الجامعية؟ المعاني لـ الاردن24: تحديد عدد الطلبة الذين سيقبلوا في الجامعات الرسمية خلال اسبوعين “أمن الدولة” تخلي سبيل متهمْين بقضية الدخان ‎التربية لـ الاردن24: تعبئة 900 شاغر جديد قريبا.. وانتهاء أعمال الصيانة قبل بدء العام الدراسي ‎ترجيح تثبيت أسعار المشتقات النفطية للشهر الحالي الربابعة ل الأردن 24 : الإضراب في مستشفى الجامعة مفتوح وهناك ضغوط تمارس على الكوادر التمريضية مصدر رسمي لـ الاردن24: لا نية لدى الحكومة بفتح الدستور أو محاولة طرحه للنقاش 450 شخصا يتنافسون على منصب أمين عام وزارة التنمية الاجتماعية الأردن يكذب إعلام إسرائيل: لا اتفاق على غلق "باب الرحمة" في الأقصى البدور : تعديلات " الجامعات " و "التعليم العالي " تطال اسس تعيين مجالس الامناء ورؤساء الجامعات
عـاجـل :

برقيات سريعة! إلى من يعنيه الأمر

حلمي الأسمر
من قال أن كاميرات الشوارع هي بئر بترول ما كذب، في غضون نحو شهرين فقط، دفعت نحو مئة وخمسين دينارا، مخالفات سرعة (من 10-30 كيلو زيادة عن المقرر!) مع أن عيني تشتغلان كالرادار بحثا عن علامات تحديد السرعة، والكاميرات، كي لا أتجاوز السرعة المقررة، ومع ذلك، سجلت «الكاميرا الخفية» علي نحو ست مخالفات، لا ادري أين ولا كيف، والمصيبة أن حكم الدفع حكم مبرم لا مندوحة عنه، ولا أدري كيفية الاعتراض عليه، أو جدوى الاعتراض أصلا!
كما علمت، هناك 100 كاميرا ستعمل في بلديات المملكة، بكلفة مليوني دينار، يا بلاش، ممكن استعادتها خلال أقل من شهر، وباقي الأيام ربح خالص، صحتين على قلوب «المستفيدين» ولا عزاء للمواطن!
إلى أهل الخير..
لم تزل تأتيني بين حين وآخر مصائب حلت على رؤوس أصحابها.. من مثل: إيجارات بيوت «مكسورة» على اصحابها المهددين بالطرد، أو ضيق ذات يد لهذا السبب أو ذاك، يطلب أصحابها «نخوة» ما، فعلى من يجد متسعا من الخير، التواصل معي، لأدلهم على هؤلاء المكروبين، خاصة بين يدي العيد المبارك!
إلى وزارة المياه..
شكا لي بعض أهالي الأحياء في عمان، أنهم لمسوا تغييرات على المواعيد الأسبوعية لضخ المياه، دون أن يعرفوا هذه المواعيد، ما سبب لهم إرباكات متعددة، خاصة ربات البيوت اللواتي يوقتن مواعيد الغسيل والتنظيف (وربما الحمّام ايضا!) وفق دور بيوتهن في ضخ المياه، طبعا ربما أعلنت الجهات ذات العلاقة مثل هذا التغيير إن حصل فعلا، لكن لم يتسن للمعنيين والمعنيات أن يعلموا عنه، هل ثمة طريقة لاستدراك الأمر، والتوضيح إن كان هذا حصل فعلا؟
إلى بلدية بلعما
ليس بعيدا عن مدرسة النمرة المختلطة، تنتشر إضاءات الشوارع، حيث يوجد بناء، باستثناء بيت أو اثنين، لم تصلهما عيون المسؤول في البلدية، حتى أن كل بيت في القرية تحيط به الإنارات من كل جانب، باستثناء ذينك البيتين، ما السر يا ترى؟
إلى من لا يعنيه الأمر!
هناك «معاملات» في بعض الدوائر الحكومية يستغرق الرد عليها شهرا أو شهرين، أو أكثر، موافقةً أو رفضًا، هل هذا معقول؟ هل يستغرق بحث مثل هذه المعاملات كل هذه المدة؟ إرحموا من في الأرض..!


(الدستور)