آخر المستجدات
الافراج عن العجلوني والحموز.. وتعليق اعتصام الصحفيين الزميلان غبون والمحارمة: نهج حكومي متصاعد في التضييق على الحريات المزارعون يطالبون الحكومة بانفاذ توصيات النواب واقرار اعفاء القروض من الفوائد حماية وحرية الصحفيين يطالب بالإفراج عن العجلوني والحموز.. ويرفض عقوبة التوقيف الاطباء يحتجون على الاعتداء عليهم امام حمزة.. ويطالبون بتغليظ عقوبات المعتدين - صور العرموطي يسأل الرزاز: هل تطبق الورقة النقاشية للملك؟ ولماذا تم ترويع عائلة ابو ردنية؟! الصحة لـ الاردن24: سنعقد اتفاقية جديدة مع الامن.. وسنغلظ العقوبات على المعتدين على كوادرنا مصدر لـ الاردن24: اللجنة الثلاثية لبحث رفع الحدّ الأدنى للأجور لم تجتمع! غنيمات لـ الاردن24: لا مجال لمزيد من الضرائب.. والاطار الوطني للاصلاح سيضعه فريق يمثل جميع القطاعات المعاني يكشف لـ الاردن24 خطة الوزارة في التعامل مع الطلبة الدارسين في السودان واوكرانيا وفاتان واصابات بالغة بحادث تصادم في المفرق استثناء مجالس اللامركزية من تخفيض النفقات الرأسمالية بعد 5 أشهر من وقفها.. الصناعيون ينتظرون انجاز استراتيجية الطاقة لبدء مشاريع الطاقة المتجددة أحمد أبو غوش يحقق المركز الثاني في بطولة العالم للتايكواندو الصحة تكشف حيثيات اعتداء موظف في مستشفى الامير الحسين على اشقائه جرش: ضبط مصنع يعيد تصنيع اللبنة باستخدام مواد مسرطنة.. واتلاف نحو طن مواد لبنية - صور د. الحسبان يكتب: "الجغرافيون الجدد" إذ يحاولون العبث بالتاريخ وبالخرائط بترا: الحكومة لن تزيد تعرفة الكهرباء الإعتداء على طبيب أسنان وتكسير اضلاع من قفصه الصدري التربية تصرف مخصصات المكرمة الملكية لأبناء المعلمين
عـاجـل :

عن الحبيب طارق مصاروة

باسم سكجها

أستاذنا، وحبيبنا، وزميلنا، وصديقنا طارق مصاروة يغيب مُعلناً رحيل زمن الكبار، المعلّمين الذي كان كلّ واحد منهم مدرسة في تخصّصه، وحصّة طارق كانت كتابة العمود اليومي، ولا أعرف زميلاً واحداً ظنّ، مجرد ظنّ، أنّ بامكانه منافسته على موقع الكاتب الأردني الأوّل.

الكلّ كان يقرأ لطارق، وفي يوم قال الراحل الحسين لرئيس تشريفاته: ”اتّصل بطارق واسأل عن أحواله، فلدي شعور من طريقة كتابته بأنّ لديه مشكلة"، وهذا ما حصل، ومن الصعب تصوّر أنّ أحداً من قرّاء ”الرأي" لا يبدأ القراءة إلاّ من مقالته، حتّى هؤلاء الذين خالفوا أفكاره كانوا يفعلون الشئ نفسه.

كانت الحكومات تحسب حسابه، لما لكلماته من تأثير على الرأي العام، وكثيراً ما مُنع من الكتابة، وفي مرّة مُنع مع الراحل فهد الفانك فخرج الراحل محمود الكايد بفكرة أن يكتب الأول تحت إسم: ”محرر الشؤون السياسية" والثاني: ”محرر الشؤون الاقتصادية" وعلى الصفحة الأخيرة، وبالضرورة فقد عرف كلّ الأردنيين أنّ هذا ما يكتبه طارق، وذلك ما يكتبه فهد!

كان مسيحي الديانة ولكنّه سمّى إبنه البكر علي، فهو لا يعرف التفرقة، واختاره الربّ إلى جواره صباح عيد الفصح، وربطته صداقة مع الشهيد وصفي التل، وشاهدت شخصياً مدى احترام الراحل ياسر عرفات له، وهو صاحب مقالة :”زيتون برما ليس داشراً"، والكثير من المقالات التي شكّلت علامات فارقة في حياتنا الصحافية.

قبل نحو عشر سنوات، قال لي إنّه يجري عملية زراعة أسنان، واستغرب أنّ هناك من اصدقائه مَن استغرب ذلك باعتباره قفز على السبعين، وأضاف وهو يطلق ضحكته المميزة: مولانا … ما زلنا شباباً، وكثيراً ما كان يستخدم كلمة ”مولانا"!

على الجانب الآخر من هذه الصفحة كان إسم طارق مصاروة نقشاً محفوراً على الصخر، يُعلن عن موقفه اليومي بالكلمات الأنيقة، ولكنّ المرض غيّبه لفترة، وها هو الموت يأخذه منّا، رحمه الله فـ”الرَّبُّ أَعْطَى وَالرَّبُّ أَخَذَ، فَلْيَكُنِ اسْمُ الرَّبِّ".