آخر المستجدات
استطلاع: 45% من الأردنيين يفكرون بالهجرة.. و 42% يرون اسرائيل التهديد الأكبر احالة جميع موظفي التقاعد المدني ممن بلغت خدمتهم 30 عاما للتقاعد.. وتخيير اخرين بالتقاعد بيان شديد اللهجة من الشراكة والانقاذ حول مؤتمر البحرين: يستهدفون رأس الأردن في الأساس البستنجي لـ الاردن24: تراجع عائدات الخزينة من المناطق الحرة بنسبة 70%.. وعلى الرزاز زيارتنا توقيف شريك كبير والحجز على اموال اللجنة التأسيسية لشركة تعمير المعاني: الناجحون في التكميلية سيستفيدون من مكرمات "الجيش والمعلمين والمخيمات" محافظ الكرك يكشف التفاصيل والرواية الاولية لجريمة الكرك: الجاني عاد من اجازة طويلة الضفة تخرج رفضا لمؤتمر البحرين المحامون يعتصمون في قصر العدل احتجاجا على نظام الفوترة أبرز تعديلات قانون الأمانة: لا انتخاب للأمين.. وصلاحيات جديدة في الجانب الاستثماري شخص يقتل اخر ويحرق نفسه في المستشفى الايطالي بالكرك التربية لـ الاردن24: سنطبق القانون على المدارس الخاصة المخالفة.. والعقوبات تصل حدّ الاغلاق البطاينة لـ الاردن24: تعديلات نظام الخدمة المدنية لن تشمل شطب اسماء العاملين في القطاع الخاص الحكومة تدرس توسيع أوامر الصرف لمجالس المحافظات مخيم الأزرق: استبدال تقديم الخبز للاجئين بدعم نقدي شهري الإیرادات الضریبیة تنخفض 5.1 % في 4 أشهر تجار الملابس: دخلنا نفقا مظلما وحالة ارباك شديدة جراء تحويلات الباص السريع والفوترة! التهتموني لـ الاردن24: ترخيص مبدأي لثلاثة مكاتب لنقل طلبة المدارس.. و3 طلبات اخرى قيد الاجراء دعوة مئات المرشحين للتعيين من مختلف التخصصات للامتحان التنافسي الخميس - اسماء بن علي يلدريم يقرّ بخسارته ويهنئ منافسه أكرم إمام أوغلو بتصدر انتخابات بلدية اسطنبول
عـاجـل :

باسم سكجها يكتب: الملك لم يقل عن القُدس: “لا” بل قال: “كلّا”

باسم سكجها
 الملك لم يُعلن اليوم موقفاً جديداً، لأنّ هذا هو موقفه الذي كرّره ومارسه على الدوام فـ”القُدس خطّ أحمر” ولا يمكن تجاوزه، ولكنّ لغة جسد الملك، ووجهه الغاضب، كانا يشيان بما يعتمر نفسه من مشاعر في وقت صعب، وهو أصلاً لم يُخف أنّه يتعرّض إلى ضغوط ولكنّ الردّ كان وسيكون:”كلّا”، وتعرفون أنّ "كلّا” في اللغة العربية تعني أكثر من مليون "لا”.
قبل أشهر كان الملك أعلن أنّ مئة مليار من الدولارات لن تُغيّر موقفه، وحين تسلّم جائزة تمبلتون للتعايش بين الاديان ركّز على المقدّسات الاسلامية والمسيحية، وعلينا أن ننتبه إلى أنّ حديث جلالته الصارم في الزرقاء كان عن القُدس والمُقدّسات، وليس عن الوصاية الهاشمية على المسجد الأقصى فحسب، فالمسألة هي المدينة المقدّسة كلّها التي يبدو أنّ ما يسمّى بـ”صفقة القرن” تجعلها أساساً، وتُريد اغلاق ملفّها إلى الأبد.
زيارتا عمل للملك إلى الولايات المتحدة خلال أسابيع قليلة، جعلتا المحللين هنا وهناك يبنون عشرات التكهنات، ولكنّ الواضح الآن أنّ القُدس كانت العنوان والمضمون، والتركيز في الزيارة الأخيرة كان على ممثلي الشعب الأميركي، وليس على السلطة التنفيذية، فهناك مساحة ينبغي عدم تركها فارغة من التأثير العربي، والمعروف أنّ جلالته أكثر قيادات العرب خبرة في هذا المجال.
لا بدّ أنّ لاختيار الزرقاء مكاناً لهذا الإعلان الصارم سبب، ولعلّ لأنّ المدينة أُسست على معسكرات الجيش، وضمّت كلّ مكوّنات الشعب الأردني، ومن هناك ركّز الملك على قوله: هذه آخر مرة أعلنها، فهذا موقف لا رجوع عنه.
ولا أحبّ الحديث، هنا، عمّا حدث في مجلس النواب قبل يومين، وخرّب الهدف الأساس من الجلسة المهمّة، ولكنّني أحبّ أن نكون جميعاً دائماً على قدر المسؤولية فنحتوي أية أزمة عارضة، لأنّ الأمر الآن لا يحتمل النزوات ولا العنتريات ولا المزايدات في مسألة تاريخية، ويبقى أنّني لن أنسى أحد مشايخ فلسطين وهو يقول: حين ننهي صلاتنا في الأقصى نُسلّم يميناً على أرضنا المحتلة، ونُسلّم يساراً على الأردن الحبيب، وشكراً للملك الرجل إبن الرجال، وللحديث بقية!