آخر المستجدات
التنمية والتشغيل: قمنا بتأجيل أقساط أشهر (7،6،5،4) دون فوائد ولا غرامات الناصر لـ الاردن24: فترة ولاية الأمناء والمدراء العامين ستكون مقيّدة بأربع سنوات قابلة للتجديد عبيدات: ثبوت انتقال كورونا في الهواء سيفرض اجراءات جديدة في الأردن في تطور خطير.. منظمة الصحة: أدلة على انتقال كورونا في الهواء تظاهرة إلكترونية احتجاجا على إلغاء المعاملة التفضيلية لأبناء التكنولوجيا في مدارس اليرموك الصحة العالمية تقر لأول مرة بظهور دليل على احتمال انتقال كورونا عبر الهواء السلطة التنفيذية تتربع على عرش التفرد في صنع القرار.. والبرلمان يضبط إيقاعه على وضع الصامت!! شكاوى من تأخر معاملات إصابات العمل.. ومؤسسة الضمان تؤكد تشكيل خلية لحل المسألة في أسرع وقت فريز: احتياطيات العملات الأجنبية مُريح ويدعم استقرار سعر صرف الدينار والاستقرار النقدي زواتي: استئناف تحميل النفط الخام العراقي للاردن خلال يومين سعد جابر: لم تثبت اصابة طبيب البشير بكورونا.. وسجلنا اصابتين لقادمين من الخارج زواتي تعلن استراتيجية الطاقة: زيادة مساهمة الطاقة المتجددة.. وعودة النفط العراقي خلال يومين العضايلة: الموافقة على تسوية الأوضاع الضريبية لعدة شركات واستقبلنا 411 طلب سياحة علاجية الكباريتي يدعو الحكومة لمراجعة قراراتها الاقتصادية.. ويحذّر من الانكماش اغلاق 2300 منشأة لعدم التزامها بأوامر الدفاع وإجراءات السلامة العامة أداء النواب خلال كورونا: 48 سؤالا نيابيا.. و76 تصريحا وبيانا - انفوغرافيك الأردن ومصر وفرنسا وألمانيا: لن نعترف بأي تغييرات لا يوافق عليها الفلسطينيون عبيدات لـ الاردن24: تصنيف الدول حسب وضعها الوبائي قيد الاجراء.. ومدة الحجر بناء على التصنيف القرالة يكشف تفاصيل حول الطبيب المشتبه باصابته بكورونا.. ويطالب بصرف مستحقات أطباء الامتياز ممثلو القطاع الزراعي: سياسات الحكومة المتعلقة بالعمالة الوافدة تهدد بتوقف عجلة الانتاج

بارنرد لويس

د. عزت جرادات
رحل برناردلويس (31/5/19217-19/5/2018) أحد أهم وأشهر علماء الشرق الأوسط، والذي استمر في الإنتاج الفكري حتى آخر أيامه ويرجع تكوينه الثقافي إلى اهتمامه واختصاصه في التاريخ، وبخاصة تاريخ الشرق الأدنى والأوسط.
درس القانون وبالإضافة إلى تعلمّ ما يقارب عشر لغات. واكتسب إلى جانب شهرته الأكاديمية خبرة استخبارية عسكرية في الجيش البريطاني في الحرب العالمية الثانية. وقد وصف بأنه ( مستشرق بريطاني الأصل، يهودي المعتقد ، صهيوني التفكير وأمريكـــــــــــــــــي الجنسية) . وذكرت صحيفة ( الواشنطن بوست) إن صداقة (ب .ل) وقربه ايديولوجياً من الساسة الأمريكيين الأقوياء فتحت له الطريق نحو أصحاب القرار وأثر في توجهاتهم الإستراتيجية. الأمر الذي يجعل معرفة آراءه ونظرياته عاملا مهماً في تحليل السياسات الأمريكية.
* يعود اهتمامي ومواصلتي لقراءته إلى فترة الستينيات من خلال كتابة ( الشرق الأوسط والغرب) ثم متابعة معظم كتبه، والتي تتميز بالأسلوب الممتع واللغة السلسة، إما تحليلاته الفكرية والسياسية العميقة، ولفهمها جيداً ، فهي تحتاج إلى قراءة بإمعان ودقة: 
* ففي المعركة الحضارية يعتبر إن الصراع بين ( النظام العالمي الإسلامــــــــي) و ( النظام الغربي) قد تأصل منذ فشل الحصار ( التركي العثماني) لفينا- عاصمة النمسا- عام (1683)، ويرى إن دور بعض المدارس الإسلامية في استلهام الدين وإثارة غريزة العداء والبغضاء كان عاملا أساسيا في النزعة الإرهابية، فالإسلام في نظره تراث من التسامح والاعتراف بالآخر ، ومن أعظم الأديان في العالم، أسبغ الكرامة على الإنسان فأغلبية المسلمين ليسو أرهابيين ولكن ( لماذا أغلبية الإرهابيين مسلمون)! يطرح السؤال ويمضي....
* كانت آراؤه مؤثرة لدى مجموعة السياسيين الأمريكيين المعروفين ( بالمحافظين الجدد)، ومنهم (آل بوش) حيث قدم لهما تفسيراً ثقافياً في جريمة غزو العراق، عرف (بمذهب لويس) في التعامل مع المنطقـــــــــــة ( كونوا حازمين أو اتركوها)، و( انشروا الديمقراطية لمواجهة الإرهاب) !
* اشتهر ( ب .ل) على الساحة العربية بأنه صاحب نظرية : (تجزئة المجزأ، وتقسيم المقسم )، من خلال مخطط للعالمين : العربي والإسلامي يشمل على تقسميات اثنيه ودينية تطال معظم أقطاره لتكون ( نبراساً) للسياسة الأمريكية في التعامل مع قضايا المنطقة. ولا تعني تلك التقسيمات تحويلها إلى دويلات، يتعذر التعامل معها بشمولية، بل تظل مكونات تبرز على الساحة عند الحاجة !
* إما تنبؤات ( او توقعات) بابرنارد لويس، والتي نشرها رياض الريس ( 2000)،  فتعتبر مرجعاً تحليلياً، سياسياً واقتصادياً وثقافياً ، لدول الشرق الأوسط منذ عهد (نابليون بونابرت) وتعريفا بالصراعات الفكرية الأصولية والراديكالية والتوزيعات الديموغرافية للأقليات الاثنية والدينية،وتشكل باعثا قوياً لإيجاد المزيد من التفكك في المنطقة.
* ولا يمكن إنهاء هذه المقالة دون الإشارة إلى أهم كتابين موجزين – من وجهة نظري المتواضعة- فالأول كتابه بعنوان ( ما هو الخطأ) (2002) What Went Wrong?   ويبحث في الصراع الثقافي والاقتصادي والاجتماعي والمجتمع المدني والحداثة .... الخ في المنطقة وتداعياته والتي تشهدها المنطقة حاليا.
 والكتاب الثاني هو ( العقيدة والقوة) -2010 Faith and Power  وهو تحليل عميق للعلاقة بين العقيدة والسياسية والحركات الإسلامية المتطرفة ، والتي لا تمثل تصفية ( أسامة بن لادن ) نهاية لها .
* لقد وصفته موسوعة المؤرخين والكتاب التاريخية ( E) ( بأنه أكثر مؤرخي الإسلام والشرق الأوسط تأثيراً بعد الحرب العالمية الثانية في السياسة الغربية وخاصة الأمريكية).
وقليلة هي الدراسات العربية التي تعرضت لنظرية ( ب.ل) وآراءه وأفكاره، بتحليل أو مناقشة موضوعية ، إذا ما استثنينا ما كتبه الراحل ( ادوارد سعيد )واعتبــــــره (انموذجاً من الاستشراق العنصري) ، وذلك بعد الحوار الشهير بينهما.



 
 
Developed By : VERTEX Technologies