آخر المستجدات
"الصحة العالمية": كورونا أثبت عدم جاهزية العالم لمواجهة الجائحات الكلالدة: الانتخابات العشائرية الداخلية لا تختلف عن حفلات الزفاف.. وأحلنا (4) قضايا للادعاء العام سعد جابر: لقاح كورونا قد يتوفر في كانون.. وسننتقل إلى عزل الكوادر الصحية والأطفال منزليا فرض حظر التجوّل الشامل في سويمة والروضة بلواء الشونة الجنوبيّة اعتباراً من الأحد الناصر لـ الاردن24: ملتزمون باستكمال تعيين الكوادر الصحية خلال أسبوعين.. و447 ممرضا اجتازوا الامتحان الاردن: تسجيل ثلاث حالات وفاة و(211) اصابة محلية جديدة بفيروس كورونا #نظرية_الضبع تجتاح فيسبوك الأردنيين - فيديو المطاعم السياحية تطالب بالتراجع عن اغلاق صالاتها: قرار ظالم وغير مبرر اربد: نقل الكلب المصاب بكورونا إلى منطقة عزل حرجية سالم الفلاحات يكتب: العشائر والأحزاب السياسية.. خبز الشعير 1/2 لجنة الأوبئة : اصابة بعض الحيوانات بالكورونا لا تعتبر مصدرا كبيرا لانتقال العدوى للانسان العضايلة: مخالفة التجمعات تشمل جميع الحضور وليس صاحب المناسبة فقط بين مناعة المجتمع الأردني والتفشي المجتمعي للوباء.. خبراء يوضحون دلالة الدراسة الحكومية الأخيرة خبراء لـ الاردن24: الأردن أمام أزمة حقيقية.. والاقتصاد يعيش أوضاعا كارثية التعليم العالي تعلن معايير القبول الجامعي الجديدة: نريد تخفيف عقدة التوجيهي! أكاديميون يحذّرون من تغيير أسس القبول الجامعي: هدم للتعليم العالي.. والواسطة ستكون المعيار الممرضين تعلن أسماء المقبولين للتدريب والتشغيل في ألمانيا التعليم العالي: لا تغيير على دوام طلبة الجامعات الفاشونيستا.. عندما تغزو فتيات البلاستيك المنظومة الثقافية! محافظ العاصمة : فك الحجر عن 13 بناية في عمان

باب الحارة.. الجزء الذي لم يبث

أحمد حسن الزعبي
كل عام كانت تتسلل أصواتهم من النوافذ العلوية «وقت التراويح» ، كما كان عمال المقاهي يصرون على ضبط تلفزيون المكان على أحداث المسلسل..أما ربّات البيوت فكن يستعجلن بجلي آخر الصحون ليلحقن «الطوشة» طازجة بين «بنات ابو عصام»..و كذلك طالبات الجامعات كن ينصتن ويراقبن بتمعن لهجة وحركات صبايا المسلسل ليقمن بتقليدها لا شعورياً في اليوم التالي..اما انا فكنت أتجنب الذهاب الى صالون الحلاقة وقت بث المسلسل لأن الحلاق كان يضع «شفرتيّ» مقصه في أذني وعينه لا ترمش على «ليليا الاطرش»..

هذا العام ..لم يبق للحارة باب...و لم يبق سياج تسترق الجارات من خلفه السمع، لا ادراج ، لا شرفات ، لا بحرة ، لا ارجيلة ، لا «متّة» ، لا «كبّة»نية ، و لا «تقبرني ابن عمّي» ..هذا العام لا صوت سوى صوت القصف، ولا صورة غير صورة الدمار والقتل والهدم والجثث المقطّعة و الأعضاء «المسحّبة»..ترى ماذا حل بحارة الزعيم و حارة ابو النار وحارة الضباع وحارة الماوي منذ عام ونصف؟؟؟...

ابو شهاب – استشهد.
ابو عصام – معتقل.
ابو حاتم- قتل
الزعيم- لاجئ في الرمثا.
الحمصاني-لاجئ في تركيا
ابو ابراهيم- مجهول المصير.
ابو النار- قتل..
ابو بشير:مجهول المصير
ابو خاطر:قتل
ابو غالب- لاجىء في مخيم الزعتري.
سعاد- ارملة.
ام لطفية- لاجئة في تركيا.
ابو بدر- مجهول المصير..
ابو العز: لاجىء في تركيا.
بشير: قتل
خاطر:مجهول المصير.
عبده: قتل
عصام- الجيش الحر.
معتز- لاجيء بمخيم الزعتري.
**
المؤلف..المخرج..المكساج ..المونتاج..هندسة الصوت..هندسة الاضاءة..المكياج..اغنية الشارة ..التصوير الخارجي..هندسة الديكور..الخدع البصرية..مساعد المخرج..مدير الموقع.. الملابس..الكومبارس..
كلهم بين قتيل ولاجيء ومفقود...
***
لم يبقَ في باب الحارة الا «النمس»!!"الراي"
 
Developed By : VERTEX Technologies