آخر المستجدات
توقع رفع اسعار البنزين بسبب عدم تحوط الحكومه! إيقاف طرح كافة العطاءات لمشاريع البلديات باستثناء المرتبطة بالمنح وزارة الأوقاف تنفي صدور قرار بإعادة فتح المساجد الأردن يبحث حلولا لعودة قطاع الطيران تدريجيا تسجيل سبعة إصابات جديدة بفيروس كورونا النائب البدور: عودة الحياة لطبيعتها ترجح حل البرلمان وإجراء الانتخابات النيابية بدء استقبال طلبات الراغبين بالاستفادة من المنحة الألمانية للعمل في ألمانيا.. واعلان أسس الاختيار لاحقا المرصد العمّالي: 21 ألف عامل في الفنادق يواجهون مصيراً مجهولاً التعليم العالي لـ الاردن24: قرار اعتبار الحاصلين على قروض ومنح مسددين لرسومهم ساري المفعول الأمانة: لا مساس برواتب الموظفين التربية: تسليم بطاقات الجلوس لطلبة التوجيهي في المديريات والمدارس اليوم الصمادي يكتب: ثورة ما بعد الكورونا قادمة فحافظ على وظيفتك! العوران لـ الاردن24: القطاع الزراعي آخر أولويات الحكومة.. والمنتج الأردني يتعرض لتشويه ممنهج عبيدات لـ الاردن24: سنتواصل مع الصحة العالمية اليوم بشأن دراسة ذا لانسيت.. ولا بدّ من التوازن في الانفتاح التربية لـ الاردن24: تحديد موعد تكميلية التوجيهي في آب التعليم عن بُعد: هل يتساوى الجميع في الحصول على تعليم جيّد؟ العضايلة لـ الاردن24: لن نجبر موظفي القطاع العام على التنقل بين المحافظات معيش إيجاري.. حملة الكترونية لإيجاد حل عادل لمعضلة بدل الإيجار الصحة العالمية تحذر من ذروة ثانية "فورية" لتفشي كورونا مقترحات في ضوء تصريحات العضايلة

بإيجاز: 3 مشاهد: صهيونية فلسطينية عربية

د. عزت جرادات
 *المشهد (1): عربي- صهيوني
تحي الأمة العربية ذكرى النكبة (14/أيار) للمرة الواحدة والسبعين حيث قرار الأمم المتحدة تقسيم فلسطين إلى دولة إسرائيل (تنفيذاً لوعد بلفور بإنشاء وطن قومي لليهود)، ودولة عربية (للفسلطنيين)، وحيث انتهاء الانتداب البريطاني على فلسطين... وسوف تؤكد الأمة العربية من جديد حقل الفلسطيين في العودة وإقامة دولتهم المستقلة، مع وقف التنفيذ – مع الأسف).
وفي الجانب الأخر... يستعد الصهيونيون للاحتفال بذكرى بإقامة الدولة في الخامس من أيار –حسب التقويم اليهودي- لتاريخ انتهاء الانتداب البريطاني (14/ أيار) وستطلق المدفعية (71) واحداً وسبعين طلقة، عدد سنوات ما يسمى (الاستقلال)!.
فنكبة هنا، واحتفالات هناك.
*المشهد (2): خطة (إسرائيل 2030):
عكف نتنياهو منذ عامين على صوغ (الرؤية الأمنية الإسرائيلية 2030) وتعكس الخطة المفهوم الصهيوني (للأمن القومي للدولة) وهي امتداد لنظرية (بن غوريون) الأمنية.
-ومن المنتظر أن تعود للواجهة فور تشكيل الحكومة الجديدة.
- ومع أن الخطة ما زالت سرية، الا أن ما تسرّب منها، وهو الجزء غير السري، يتضمن مؤشرات خطيرة:
-تحتوي تصوراً واضحاً لبناء القوة، أو إسرائيل القوية ... ولا شيء غير ذلك.
- زيادة ميزانية جيش الدفاع بنسبة (2-3%) من الناتج القوي الإجمالي.
-تعزيز مفهوم (الشعب في خدمة الجيش) في دولة (ذات مساحة جغرافية صغيرة، واكتظاظ سكاني، ومحيط عدائي).
- تحصين الجبهة الداخلية وحمايتها.
-وثمة عناصر غير معلنة... وتبحث في دوائر ضيقة، ويرى محللون سياسيون صهيونيون أنها (تصب في أطر قانون القومية) الذي وصفه نتنياهو بأنه مثل (لحظة فارقة في تاريخ الصهيونية، يكرّس : لغتنا ونشيدنا وعلمنا)؟
فالنشيد (هاتيكافاه- اي الأمل) قد جاء فيه:
روح يهودية تتوق شوقاً
لأمل الالف عام
أن تصبح أحرارا
في أرضنا
أرض صهيون وأورشليم!!
من المتوقع أن تطرأ تغييرات في بعض عناصر الخطة على ضوء المستجدات التي ننتج عن (صفقة القرن)، مثل إلغاء حق العودة، والقدس الموحدة عاصمة إسرائيل، والتطبيع قبل التسوية أو (التصفية) للقضية الفلسطينية وقد وصف نتنياهو (رؤية 2030) بأنها (ستجعل جيش الدفاع أكثر استعداداً وجاهريه للحرب).
*المشهد (3): فلسطيني-عربي:
أن القراءة للعناصر غير السرية (للخطة الإسرائيلية الأمنية 2030) وفي غياب سياسة عربية ذات مضمون، وغياب موقف عربي موحد وقوي للتعامل مع المستجدات في الصراع العربي- الصهيوني فمن المتوقع:
أن يجد الفلسطينيون أنفسهم في نظام (ابرتهايد) عنصري جديد يستهدف وجودهم التاريخي وحقهم في الأرض والعودة والدولة.
أن يجد النظام العربي نفسه إمام (أمر واقع ) وعصر إسرائيلي صهيوني لعقود طويلة يسود المنطقة؟؟؟؟
أن من أخطر الأمور....أن ينتظر النظام العربي صفقة القرن... وكأنها مسرحية: (في انتظار غودو)............

 
Developed By : VERTEX Technologies