آخر المستجدات
قوات الأمن اللبنانية تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين في #بيروت الخدمة المدنية: النظام الجديد يهدف إلى التوسع في المسار المهني الحريري: اقدم مهلة قصيرة جدا بـ72 ساعة ليقدم الشركاء في الحكومة حلا يقنعه ويقنع الشارع والشركاء الدوليين الخارجية: نتابع احوال الاردنيين في كتالونيا.. ولا اصابات بين المواطنين المطاعم تنتقد قرار الوزير البطاينة.. والعواد: مطاعم في كراجات أصبحت سياحية لتضاعف أسعارها! ارشيدات لـ الاردن24: لا أسماء ليهود ضمن مالكي الأراضي في الباقورة والغمر.. والسيادة أردنية خالصة أبو حسان يطالب الحكومة بالالتزام باتفاق "جابر" وانهاء أزمة البحارة: ابناء الرمثا تضرروا مجلس الوزراء اللبناني يلغي جلسة مع تواصل الاحتجاجات وإغلاق الطرق الحريري يتجه لإلغاء جلسة الحكومة ويوجه رسالة الى اللبنانيين الصرخة في يومها الثاني: لبنان لم ينم والتحرّكات تتصاعد (فيديو وصور) الإسرائيليون يتقاطرون إلى الباقورة قبيل إعادتها للأردن قرار "مكالمات التطبيقات الذكية" يشعل الشارع في لبنان وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء لبنان: المناطق تشتعل رفضا للضرائب.. والصرخة تتمدد - صور وفيديو سعيدات يهاجم قرار الوزير البطاينة: سيتسبب بمشاكل عديدة.. وتراجع كارثي في مبيعات الوقود اعتصام الرابع.. ارتفاع في أعداد المشاركين ومطالبات بتشكيل حكومة انقاذ وطني اتفاق تركي أميركي بتعليق عملية "نبع السلام" وانسحاب الأكراد الأردن: الحكم الاسرائيلي على هبة اللبدي باطل ومرفوض بوادر ايجابية في اعتصام المعطلين عن العمل في المفرق ابعاد الخصاونة عن ادارة البترول الوطنية بعد مضاعفته كميات الغاز المستخرجة.. لماذا؟!
عـاجـل :

بإيجاز: ماذا بعد الانتخابات الصهيونية (صفقة القرن)؟

د. عزت جرادات
 *رحب،لابل هنأ، الرئيس الأمريكي ترامب، نتنياهو بفوزه في الانتخابات الإسرائيلية، معبراً أن ذلك من شأنه تحسين فرص نجاح خطة السلام الأمريكية (المنتظرة) من المعلوم، أن ترامب في عامه الثالث، وعادة ما تكون قرارات الرؤساء الأمريكيين في عامهم الثالث متحررة إلى حدّ ما من متطلبات الحملة الانتخابية القادمة، وهذه فرصة قيمة للرئيس ترامب ليمارس قراره في الخطة الأمريكية وفق إيديولوجيتيه/ عقيدته، يميني متطرف من جهة، وغروره بأنه يستطيع ما لم يستطع به قبله من الرؤساء الأمريكيين من جهة أخرى... وقد تكون فرصة ملائمة ليعلن مشروعه الذي أعلنه في حملته الانتخابية، وهو مشروع صفقة القرن... لإيجاد (شرق أوسط) آمنٍ، ولكنه موجه نحو خطر واحد، يهمه ويهم بعض دول المنطقة.
*كان مستشارو ترامب يمهدون إلى أن إعلان ما يسمى (مشروع صفقة القرن) من المرجح أن يكون عقب الانتخابات الإسرائيلية، مع إعطاء فرصة لتشكيل الحكومة الإسرائيلية، ثم بعد الانتخابات... خرجت التصريحات الأمريكية لتعلن احتمال تأجيل الإعلان ... لعدة أشهر... لاستكمال بعض الإجراءات ... أو الترتيبات في المنطقة بهدف تهيئة بيئة سياسية إقليمية ودولية* ملائمة لنجاح المشروع.
*أما وقد انتهت انتخابات تنافس الجنرالات الإسرائيليين المتطرفين، بفوز المتطرف الأشد والأشرس، نتنياهو، فأن من المتوقع أن تعاد صياغة المشروع الأمريكي، لتحقيق خطين متوازيين:
الأول: يستجيب للحد الأقصى من المطالب الإسرائيلية ، الإيديولوجية والأمنية.
والثاني: يعبر عن الحد الأدنى لمطالب الشعب العربي الفلسطيني من جهة نظر إسرائيلية أيضاً، أي التنكر للحقوق الوطنية الفلسطينية.
ولا يختلف الطرف المنافس الإسرائيلي، والذي يطلق على نفسه (حراك اليسار) أو تحالف (أزرق أبيض) الذي يعبر عن (العلم الصهيوني)، لا يختلف عن اليمين الليكودي المتطرّف، فكلاهما:
يستخدمان مصطلح (الأراضي التي تديرها إسرائيل) وليس بالأرض المحتلة.
يرفضان تقسيم القدس، العاصمة الأبدية لإسرائيل.
يتمسكان بقومية الدولة اليهودية، في أرض إسرائيل وليس في فلسطين.
يرفضان حق عودة اللاجئين.
ويتمسكان ببقاء المستوطنات، كتلا كبرى أو صغيرة أو عشوائية، على أراضي الضفة الغربية المحتلة.
*أما ما بعد تلك الانتخابات.... فأن المشروع الأمريكي مشروع صفقة القرن، سيكون المشروع الرئيسي لدى الإدارة الأمريكية... ومع أنه لم يصدر، بشكل رسمي، أي تصريح عن مضامينه، لكن التسريبات كشفت عن كمَّ هائل من المعلومات، ومن أبرزها:
- لا عودة لحدود الرابع من حزيران (1967م).
-لا دولة فلسطينية في الأراضي العربية الفلسطينية المحتلة .
-إقامة كيانين فلسطينيين، يتمتعان بحكم ذاتي، أعلى من سلطة، وأقل من دولة، في كل من غزة، بعلاقات مصرية، وفي مناطق (أ،ب، وبعض أجزاء منطقة ج) في الضفة الغربية، بعلاقات أردنية، ولم توضح مصادر التسريبات مفهوم أو معنى (العلاقات)....
*أن الأخطر من ذلك أن هذا المشروع لن يطرح للتفاوض، بل يتم الاتفاق عليه عبر مشاورات أمريكية ثنائية مع جميع الإطراف المعنية به، وإذا ما تعذر ذلك، فأن البديل الأمريكي للتنفيذ يكون من خلال التطبيق بالقطعة، كما حصل في قضية الاعتراف بالقدس عاصمة إسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها، ومحاولة إنهاء دور (الأونروا) تمهيداً لإلغاء حق العودة... الخ
أما الجانب الاقتصادي، فهو يمثل (الجزرة) التي تقدمها الإدارة الأمريكية للطرف أو الأطرف التي تبدي تجاوباً مع المشروع الأمريكي، بتشجيع الاستثمار الخارجي فيها، لتحسين المستوى المعيشي للسكان، وتخفيف حجم الفقر والبطالة.
*أن خطورة الأمر، تتطلب وضع خطة عربية فاعلة وموحدة لمواجهة هذا الخطر الصهيو/ أمريكي: والسؤال (مَن ؟ ومتى؟ وكيف؟).