آخر المستجدات
خريجو علوم سياسية يعلنون عزمهم بدء اعتصام مفتوح على الرابع الاسبوع القادم التربية لـ الاردن24: لن نجدد رخصة أي مدرسة خاصة إلا بعد اثبات تحويل رواتب معلميها إلى البنوك الطعاني ل الاردن٢٤: ٢٢٠ اصابة بالايدز في المملكة.. آخرها لعشريني الأسبوع الماضي زيادين يطالب بمراجعة عقود شركات الطاقة مع الحكومة.. وعدم فصل الكهرباء عن المواطنين في رمضان الملك مترحما على عامل الوطن عماد سلامة: حادث سير غير مسؤول.. وحماية أبنائنا واجب مقدس الأردن والعودة المحتملة إلى هبّة رمضان محمود عباس خلال القمة العربية الطارئة: جئنا نسمع منكم، ماذا نفعل؟ هل نرفض؟ كيف نرفض؟ الخارجية: لا وجود لأردنيين بين ضحايا تفجيرات سريلانكا العرموطي يسأل عن شركة اتصالات أدخلت نحو 6000 جهاز تجسس: انتهاك لحياة المشتركين ناصر الدين يكتب: شيء من المنطق! رئيس بلدية الزرقاء لشركتي امنية و الكهرباء الاردنية: لسنا ضيوف شرف الفلاحات ل الاردن٢٤:المرحلة تحتاج الى حكومة جديدة ومجلس نواب منتخب وزارة الصحة: اطلاق حملة تطعيم شامله ضد مرض الحصبة في مخيم الازرق فورن بوليسي تسرب وثيقة سرية لكوشنر عن صفقة القرن بعد مرور ثمانية ايام على اعتصامهم المفتوح..متعطلو المفرق يلوحون بالتصعيد والعودة للديوان السعيدات ل الاردن٢٤: استحالة مادية تمنع اصحاب مستودعات الغاز من الترخيص ابو صعيليك: ضبط النفقات لا يعني عدم وفاء الحكومة بالمبالغ المالية المترتبة عليها لمختلف القطاعات الاردن يدين تفجيرات كنائس وفنادق سيرلانكا كناكرية يطلب صرف رديات الضريبة لمستحقيها..وابو علي:سنباشر الصرف الاثنين القادم بعد الرخصة..عدم التزام اوبر بالمعايير الدولية وتخلي بعض السائقين عن السلوكيات المهنية

بإيجاز: ماذا بعد الانتخابات الصهيونية (صفقة القرن)؟

د. عزت جرادات
 *رحب،لابل هنأ، الرئيس الأمريكي ترامب، نتنياهو بفوزه في الانتخابات الإسرائيلية، معبراً أن ذلك من شأنه تحسين فرص نجاح خطة السلام الأمريكية (المنتظرة) من المعلوم، أن ترامب في عامه الثالث، وعادة ما تكون قرارات الرؤساء الأمريكيين في عامهم الثالث متحررة إلى حدّ ما من متطلبات الحملة الانتخابية القادمة، وهذه فرصة قيمة للرئيس ترامب ليمارس قراره في الخطة الأمريكية وفق إيديولوجيتيه/ عقيدته، يميني متطرف من جهة، وغروره بأنه يستطيع ما لم يستطع به قبله من الرؤساء الأمريكيين من جهة أخرى... وقد تكون فرصة ملائمة ليعلن مشروعه الذي أعلنه في حملته الانتخابية، وهو مشروع صفقة القرن... لإيجاد (شرق أوسط) آمنٍ، ولكنه موجه نحو خطر واحد، يهمه ويهم بعض دول المنطقة.
*كان مستشارو ترامب يمهدون إلى أن إعلان ما يسمى (مشروع صفقة القرن) من المرجح أن يكون عقب الانتخابات الإسرائيلية، مع إعطاء فرصة لتشكيل الحكومة الإسرائيلية، ثم بعد الانتخابات... خرجت التصريحات الأمريكية لتعلن احتمال تأجيل الإعلان ... لعدة أشهر... لاستكمال بعض الإجراءات ... أو الترتيبات في المنطقة بهدف تهيئة بيئة سياسية إقليمية ودولية* ملائمة لنجاح المشروع.
*أما وقد انتهت انتخابات تنافس الجنرالات الإسرائيليين المتطرفين، بفوز المتطرف الأشد والأشرس، نتنياهو، فأن من المتوقع أن تعاد صياغة المشروع الأمريكي، لتحقيق خطين متوازيين:
الأول: يستجيب للحد الأقصى من المطالب الإسرائيلية ، الإيديولوجية والأمنية.
والثاني: يعبر عن الحد الأدنى لمطالب الشعب العربي الفلسطيني من جهة نظر إسرائيلية أيضاً، أي التنكر للحقوق الوطنية الفلسطينية.
ولا يختلف الطرف المنافس الإسرائيلي، والذي يطلق على نفسه (حراك اليسار) أو تحالف (أزرق أبيض) الذي يعبر عن (العلم الصهيوني)، لا يختلف عن اليمين الليكودي المتطرّف، فكلاهما:
يستخدمان مصطلح (الأراضي التي تديرها إسرائيل) وليس بالأرض المحتلة.
يرفضان تقسيم القدس، العاصمة الأبدية لإسرائيل.
يتمسكان بقومية الدولة اليهودية، في أرض إسرائيل وليس في فلسطين.
يرفضان حق عودة اللاجئين.
ويتمسكان ببقاء المستوطنات، كتلا كبرى أو صغيرة أو عشوائية، على أراضي الضفة الغربية المحتلة.
*أما ما بعد تلك الانتخابات.... فأن المشروع الأمريكي مشروع صفقة القرن، سيكون المشروع الرئيسي لدى الإدارة الأمريكية... ومع أنه لم يصدر، بشكل رسمي، أي تصريح عن مضامينه، لكن التسريبات كشفت عن كمَّ هائل من المعلومات، ومن أبرزها:
- لا عودة لحدود الرابع من حزيران (1967م).
-لا دولة فلسطينية في الأراضي العربية الفلسطينية المحتلة .
-إقامة كيانين فلسطينيين، يتمتعان بحكم ذاتي، أعلى من سلطة، وأقل من دولة، في كل من غزة، بعلاقات مصرية، وفي مناطق (أ،ب، وبعض أجزاء منطقة ج) في الضفة الغربية، بعلاقات أردنية، ولم توضح مصادر التسريبات مفهوم أو معنى (العلاقات)....
*أن الأخطر من ذلك أن هذا المشروع لن يطرح للتفاوض، بل يتم الاتفاق عليه عبر مشاورات أمريكية ثنائية مع جميع الإطراف المعنية به، وإذا ما تعذر ذلك، فأن البديل الأمريكي للتنفيذ يكون من خلال التطبيق بالقطعة، كما حصل في قضية الاعتراف بالقدس عاصمة إسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها، ومحاولة إنهاء دور (الأونروا) تمهيداً لإلغاء حق العودة... الخ
أما الجانب الاقتصادي، فهو يمثل (الجزرة) التي تقدمها الإدارة الأمريكية للطرف أو الأطرف التي تبدي تجاوباً مع المشروع الأمريكي، بتشجيع الاستثمار الخارجي فيها، لتحسين المستوى المعيشي للسكان، وتخفيف حجم الفقر والبطالة.
*أن خطورة الأمر، تتطلب وضع خطة عربية فاعلة وموحدة لمواجهة هذا الخطر الصهيو/ أمريكي: والسؤال (مَن ؟ ومتى؟ وكيف؟).