آخر المستجدات
الأردن.. كسر سلسلة العودة إلى مرحلة "متوسط الخطورة" في التعامل مع كورونا بايرن ميونخ يسحق برشلونة بثمانية أهداف ويقصيه خارج دوري أبطال أوروبا الضمان: برامج الحماية لم تؤثر على وضع المؤسسة.. ومعظم البرامج اعتمدت على رصيد العامل نفسه لجنة استدامة العمل تراجع اجراءات فتح وتشغيل القطاعات والحركة بين المحافظات تسجيل ثلاث اصابات محلية بفيروس كورونا.. وستّ لقادمين من الخارج عاطف الطراونة: موقفنا في الاتحاد البرلماني العربي واضح برفض التطبيع لجنة الاوبئة تحدد عوامل عودة استقرار الوضع الوبائي بدء امتحانات الشامل السبت.. والزعبي: لن نسمح بدخول أي طالب دون كمامات وقفازات الرمحي: ارتداء الكمامة سيصبح جزءا من حياة الأردنيين مع اقتراب فصل الشتاء راصد: أكثر من نصف مليون ناخب على جداول الناخبين الأولية.. واقبال ضعيف على مراكز العرض العضايلة: قد نضطر لعزل وإغلاق أيّ محافظة أو مدينة تزداد فيها حالات الإصابة اعتباراً من الاثنين المستقلة للانتخاب : بدء عرض الجداول الأولية في كافة الدوائر الانتخابية منذ فجر التاريخ.. كانت وستبقى فلسطين الصفدي بعد الاتفاق الاماراتي الاسرائيلي: السلام لن يتحقق طالما استمرت اسرائيل في سياساتها الهواري: نحتاج لاستعادة ثقة المواطن.. والاعلان عن اصابتي الحسين للسرطان أثار هلعا غير مبرر باسل العكور يكتب: عن المراجعات الضرورية وكبح الاستدارات غير المبررة المناصير لـ الاردن24: صالات الأفراح تشهد اغلاقات واسعة.. والحكومة تساهم بتعميق الأزمة وزير التربية لـ الاردن24: دوام المدارس في موعده المقرر.. وبشكله الطبيعي الكلالدة يوضح حول شروط ترشح موظفي القطاع العام: الاستقالة أو التقاعد قبل 60 يوما النعيمي لـ الاردن24: نتائج التوجيهي لن تُعلن قبل العاشرة من صباح السبت

بإيجاز: ماذا بعد الانتخابات الصهيونية (صفقة القرن)؟

د. عزت جرادات
 *رحب،لابل هنأ، الرئيس الأمريكي ترامب، نتنياهو بفوزه في الانتخابات الإسرائيلية، معبراً أن ذلك من شأنه تحسين فرص نجاح خطة السلام الأمريكية (المنتظرة) من المعلوم، أن ترامب في عامه الثالث، وعادة ما تكون قرارات الرؤساء الأمريكيين في عامهم الثالث متحررة إلى حدّ ما من متطلبات الحملة الانتخابية القادمة، وهذه فرصة قيمة للرئيس ترامب ليمارس قراره في الخطة الأمريكية وفق إيديولوجيتيه/ عقيدته، يميني متطرف من جهة، وغروره بأنه يستطيع ما لم يستطع به قبله من الرؤساء الأمريكيين من جهة أخرى... وقد تكون فرصة ملائمة ليعلن مشروعه الذي أعلنه في حملته الانتخابية، وهو مشروع صفقة القرن... لإيجاد (شرق أوسط) آمنٍ، ولكنه موجه نحو خطر واحد، يهمه ويهم بعض دول المنطقة.
*كان مستشارو ترامب يمهدون إلى أن إعلان ما يسمى (مشروع صفقة القرن) من المرجح أن يكون عقب الانتخابات الإسرائيلية، مع إعطاء فرصة لتشكيل الحكومة الإسرائيلية، ثم بعد الانتخابات... خرجت التصريحات الأمريكية لتعلن احتمال تأجيل الإعلان ... لعدة أشهر... لاستكمال بعض الإجراءات ... أو الترتيبات في المنطقة بهدف تهيئة بيئة سياسية إقليمية ودولية* ملائمة لنجاح المشروع.
*أما وقد انتهت انتخابات تنافس الجنرالات الإسرائيليين المتطرفين، بفوز المتطرف الأشد والأشرس، نتنياهو، فأن من المتوقع أن تعاد صياغة المشروع الأمريكي، لتحقيق خطين متوازيين:
الأول: يستجيب للحد الأقصى من المطالب الإسرائيلية ، الإيديولوجية والأمنية.
والثاني: يعبر عن الحد الأدنى لمطالب الشعب العربي الفلسطيني من جهة نظر إسرائيلية أيضاً، أي التنكر للحقوق الوطنية الفلسطينية.
ولا يختلف الطرف المنافس الإسرائيلي، والذي يطلق على نفسه (حراك اليسار) أو تحالف (أزرق أبيض) الذي يعبر عن (العلم الصهيوني)، لا يختلف عن اليمين الليكودي المتطرّف، فكلاهما:
يستخدمان مصطلح (الأراضي التي تديرها إسرائيل) وليس بالأرض المحتلة.
يرفضان تقسيم القدس، العاصمة الأبدية لإسرائيل.
يتمسكان بقومية الدولة اليهودية، في أرض إسرائيل وليس في فلسطين.
يرفضان حق عودة اللاجئين.
ويتمسكان ببقاء المستوطنات، كتلا كبرى أو صغيرة أو عشوائية، على أراضي الضفة الغربية المحتلة.
*أما ما بعد تلك الانتخابات.... فأن المشروع الأمريكي مشروع صفقة القرن، سيكون المشروع الرئيسي لدى الإدارة الأمريكية... ومع أنه لم يصدر، بشكل رسمي، أي تصريح عن مضامينه، لكن التسريبات كشفت عن كمَّ هائل من المعلومات، ومن أبرزها:
- لا عودة لحدود الرابع من حزيران (1967م).
-لا دولة فلسطينية في الأراضي العربية الفلسطينية المحتلة .
-إقامة كيانين فلسطينيين، يتمتعان بحكم ذاتي، أعلى من سلطة، وأقل من دولة، في كل من غزة، بعلاقات مصرية، وفي مناطق (أ،ب، وبعض أجزاء منطقة ج) في الضفة الغربية، بعلاقات أردنية، ولم توضح مصادر التسريبات مفهوم أو معنى (العلاقات)....
*أن الأخطر من ذلك أن هذا المشروع لن يطرح للتفاوض، بل يتم الاتفاق عليه عبر مشاورات أمريكية ثنائية مع جميع الإطراف المعنية به، وإذا ما تعذر ذلك، فأن البديل الأمريكي للتنفيذ يكون من خلال التطبيق بالقطعة، كما حصل في قضية الاعتراف بالقدس عاصمة إسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها، ومحاولة إنهاء دور (الأونروا) تمهيداً لإلغاء حق العودة... الخ
أما الجانب الاقتصادي، فهو يمثل (الجزرة) التي تقدمها الإدارة الأمريكية للطرف أو الأطرف التي تبدي تجاوباً مع المشروع الأمريكي، بتشجيع الاستثمار الخارجي فيها، لتحسين المستوى المعيشي للسكان، وتخفيف حجم الفقر والبطالة.
*أن خطورة الأمر، تتطلب وضع خطة عربية فاعلة وموحدة لمواجهة هذا الخطر الصهيو/ أمريكي: والسؤال (مَن ؟ ومتى؟ وكيف؟).

 
Developed By : VERTEX Technologies